هدنة في غزة 4 أيام قابلة للتمديد.. التفاصيل الكاملة للصفقة وترقب لبدء التنفيذ

وطن – أعلنت دولة قطر، التوصل لاتفاق هدنة إنسانية في غزة، وذلك بعد مرور 46 يوما على الحرب التي بدأها جيش الاحتلال ضد القطاع المحاصر.

وقال بيان لوزارة الخارجية القطرية، نشرته على حسابها على منصة “إكس“: “دولة قطر تعلن نجاح جهود الوساطة المشتركة مع جمهورية مصر العربية والولايات المتحدة الأمريكية بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والتي أسفرت عن التوصل إلى اتفاق لهدنة إنسانية سيتم الإعلان عن توقيت بدءها خلال ٢٤ ساعة وتستمر لأربعة أيام قابلة للتمديد”.

وبحسب بيان الخارجية القطرية، يشمل الاتفاق تبادل ٥٠ من الأسرى من النساء المدنيات والأطفال في قطاع غزة في المرحلة الأولى مقابل إطلاق سراح عدد من النساء والأطفال الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية، على أن يتم زيادة أعداد المفرج عنهم في مراحل لاحقة من تطبيق الاتفاق.

وتسمح الهدنة بدخول عدد أكبر من القوافل الإنسانية والمساعدات الإغاثية بما فيها الوقود المخصص للاحتياجات الإنسانية.

وأكّدت قطر، وفق البيان، استمرار مساعيها الدبلوماسية لخفض التصعيد وحقن الدماء وحماية المدنيين.

حماس تعلن عن الصفقة

من جانبها أكدت حركة حماس، التوصل لاتفاق هدنة، يشمل وقف إطلاق النار من الطرفين، ووقف كل الأعمال العسكرية لجيش الاحتلال في كافة مناطق قطاع غزة، ووقف حركة آلياته العسكرية المتوغلة في قطاع غزة.

تصديق إسرائيلي

في حين صدقت الحكومة الإسرائيلية، فجر اليوم الأربعاء، على صفقة تبادل الأسرى والمحتجزين في غزة حماس وإرساء هدنة مؤقتة في القطاع.

جاء ذلك في ختام جلسة لمجلس الوزراء امتدت حتى ساعات فجر برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، حيث أيد جميع الوزراء الصفقة باستثناء 3 وزراء متطرفين ينتمون لحزب الصهيونية الدينية.

وقال بيان للحكومة الإسرائيلية، إنها وافقت على الخطوط العريضة للمرحلة الأولى لاتفاق، يتم بموجبه إطلاق سراح ما لا يقل عن 50 محتجزا من النساء والأطفال على مدار 4 أيام، يسري خلالها وقف للقتال.

تعليق بايدن على الصفقة

وفي ردود الأفعال، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأربعاء، أنه راض تماما عن توصل إسرائيل وحماس لهدنة مدتها 4 أيام، تفرج خلالها الحركة عن 50 امرأة وطفلا من بين الأسرى في غزة مقابل إطلاق نساء وأطفال فلسطينيين من سجون إسرائيل.

وقال بايدن في بيان أصدره البيت الأبيض: “أنا راض تماما، لأن بعض هذه النفوس الشجاعة سيتم لم شملها مع عائلاتها ما إن يتم تنفيذ هذا الاتفاق بالكامل”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث