صفقة تبادل أسرى واسعة النطاق.. كواليس المفاوضات في الدوحة كشفتها صحيفة أجنبية

وطن – كشفت صحيفة “واشنطن بوست” عن مساع أمريكية تبذلها وكالة المخابرات “سي آي إيه” لعقد صفقة واسعة بين حماس والاحتلال الإسرائيلي بعد وساطة قطرية نجحت في هدنة مؤقتة تمتد لـ 6 أيام.

وتحدثت الصحيفة عن زيارة مدير سي آي إيه وليام بيرنز للدوحة، وطلب وساطتها للتوصل إلى تلك الصفقة من خلال عقد اجتماعات مع رئيس الوزراء، وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ورئيس الاستخبارات الإسرائيلية.

ووفق ما نقلته “واشنطن بوست” عن مصادر مطلعة فإن واشنطن تسعى لوقف القتال لمدة أطول، وتحقيق مكاسب يسعى الاحتلال الإسرائيلي لتحقيقها تتمثل بالإفراج عمّا لا يقلّ عن 10 أشخاص من قبل حماس مقابل كلّ يوم هدنة.

ضغط أمريكي على الاحتلال

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن وليام بيرنز يضغط أيضاً لإطلاق سراح الأميركيين الذين تحتجزهم “حماس” والذين يقدّر عددهم بثمانية أو تسعة.

وبحسب المصدر فإن المسؤولين غير متأكدين من إمكانية إقناع إسرائيل بالتراجع عن حدّ الأيام العشرة، فيما تسعى واشنطن لإطلاق أكبر عدد ممكن من المحتجزين.

من جانبها قالت هيئة البث الإسرائيلي، الثلاثاء، إن رئيس جهاز “الموساد” دافيد برنياع، وصل إلى قطر بهدف التوصل إلى صفقة تبادل أسرى واسعة النطاق، تشمل رجالا وجنودا إسرائيليين.

وأوضحت الهيئة أن الغرض من زيارة برنياع هو “الترويج لصفقة رهائن واسعة النطاق، تشمل أيضا رجالا وجنودا (إسرائيليين) إضافة إلى بحث استمرار وقف إطلاق النار في قطاع غزة”.

  • اقرأ أيضا:
شاهد غرفة العمليات القطرية الخاصة في الدوحة.. مهمتها مراقبة الهدنة وصفقة الأسرى

وأضافت أن برنياع “سيلتقي خلال زيارته للدوحة، رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني”.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من السلطات القطرية أو الأمريكية على ما أوردته هيئة البث الإسرائيلية.

تمديد الهدنة

وكانت حركة المقاومة الإسلامية حماس قد توصلت مع الاحتلال بوساطة قطرية مصرية لتمديد الهدنة في غزة يومين إضافيين، مقابل إفراج “حماس” عن 20 محتجزاً.

وتم التوصل إلى تفاهم مبدئي على مدّ الهدنة يومين إضافيين بالشروط نفسها.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث