بسلاح الفسفور الأبيض المحرم دوليا.. هذا ما تفعله إسرائيل بأطفال فلسطين

وطن – تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مؤلم لطفلة من قطاع غزة، أصيبت بالفوسفور الأبيض الذي تستخدمه قوات الاحتلال الإسرائيلي في قصفها الوحشي للقطاع المحاصر،في انتهاك واضح للأعراف الدولية التي تحرم استخدام هذه المادة الخطيرة القاتلة في الحروب.

وظهرت الطفلة التي لم تتجاوز السنة الثانية من عمرها في مقطع الفيديو، وهي مستلقية على سرير المرض في أحد مشافي غزة، وقد امتلأ وجهها ببثور تشير إلى إصابتها بالفوسفور الأبيض.

مشهد مؤلم لطفلة فلسطينية أصيبت بالفسفور الأبيض

وبدت وهي ترتجف وتئن بصوت خفيض، ويسمع صوت الناشط محمد أبو عبيد، مصور المقطع في خلفية المقطع ، وهو يقول أن هذا بنك أهداف للاحتلال.

  • اقرأ أيضا:

وقال: “طفلة لم تبلغ الأشهر القليلة من عمرها “زي القمر” مضيفاً أن “صوت أنينها وهي تصيح مؤلم فما بالكم بالشكل.”

وكشفت أحدث إحصائيات لوزارة الصحة الفلسطينية في غزة، إلى أن معظم الشهداء الذين سقطوا جراء القصف الإسرائيلي الغاشم هم من الأطفال والنساء.

إسرائيل تقصف غزة بالفسفور الأبيض

هذا وقال المتحدث باسم المكتب الإعلامي لحكومة قطاع غزة سلامة معروف، إن هناك شواهد أكيدة على استخدام الاحتلال ذخائر محرمة دوليا “الفسفور الأبيض” خلال القصف الذي يشنه على القطاع.

  • اقرأ أيضا:

وأضاف “معروف” -في مؤتمر صحفي الثلاثاء- أن العلامات التي تم رصدها على جثث الشهداء وأجسام المصابين تؤكد استخدام الجيش الإسرائيلي الفسفور الأبيض المحرم دوليا، وهو ما يعد جريمة حرب واضحة بموجب القانون الدولي.

https://x.com/AlarabyTV/status/1716868133909147831?s=20

وأكد أن ثمة شواهد لا مجال لإنكارها على استخدام الأسلحة غير التقليدية المحرمة دوليا ضد سكان القطاع الذي يكتظ بالمدنيين، مؤكدا أن طواقم الطب الشرعي رصدت إذابة كاملة وصلت إلى حد التفحم في جلود الشهداء والجرحى.

كذلك رصد الطب الشرعي إذابة الأطراف العلوية والسفلية لهؤلاء الشهداء، وكذلك بعض الجرحى، “وهو ما يضع مسؤولية مضاعفة على المجتمع الدولي أمام هذه الجريمة المركبة التي يرتكبها هذا الاحتلال النازي في إطار هذه المحرقة الكلية ضد الفلسطينيين”، حسب معروف.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث