الجمعة, فبراير 3, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهدابن سلمان يزدري فكرة تمثيل المسلمين أمام رئيس الصين وتجاهل الإيغور

ابن سلمان يزدري فكرة تمثيل المسلمين أمام رئيس الصين وتجاهل الإيغور

أكد محمد بن سلمان على وِِجهة النظر الصينية في قمع أقلية الإيغور

- Advertisement -

وطن– انتقدت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، ما وصفته بـ”الصمت المُخزي” لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في عدم التطرق إلى معاناة ملايين من مسلمي الإيغور في إقليم “شينجيانغ” الصيني، خلال لقائه المُطوّل والمثير للجدل مع الرئيس الصيني في الرياض، عقب زيارة الأخير إلى السعودية في إطار أعمال القمة الصينية السعودية.

محمد ين سلمان والإيغور

تقول “بلومبيرغ”، إنه بينما كان من الأجدر لـ محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للسعودية، التطرّق إلى معاناة مسلمي الإيغور خلال لقائه مع الرئيس الصيني “تشي جين بينغ” في الرياض، قرّر ولي العهد السعودي -على النقيض من ذلك- دعم وجهة النظر الصينية في اضطهاد المسلمين.

حيث صرّح على هامش اللقاء الذي جمعهما أمس، الأربعاء، قائلاً/ إن للصين “الحق في القيام بأعمال مكافحة الإرهاب والتطرف من أجل أمنها القومي”.

فوّت محمد بن سلمان، فرصة أن يكون -في أعين أكثر من مليار مسلم حول العالم- قائداً مسلماً يدافع عن حقوق المسلمين المضطهدين في الصين وغيرها من البلدان الآسيوية، تقول بلومبيرغ.

مشيرة إلى أن محمد بن سلمان، بوصفه الحاكم الفعلي للسعودية، فإن ذلك يعطيه مكانة رمزية لدى المجتمعات المسلمة حول العالم، خاصة وأنه يحكم دولة تضم الحرمين الشريفين.

لكن بلومبيرغ في المقابل، تؤكّد أن تفويت ولي العهد السعودي في مثل هذه الفرصة من أجل تغيير جزء من صورته لدى المسلمين حول العالم، ليست إلا خسارة جديدة تُضاف إلى سِجل حافل بالهزائم السياسية، التي جعلت من محمد بن سلمان اليوم ضعيف الموقف ووهِن العزيمة أمام “تشي جين بينغ”.

محمد بن سلمان سياسي فاشل يقود السعودية

- Advertisement -

محمد بن سلمان، بحسب ذات المصدر، هو الحاكم السعودي الذي فشل في تحجيم النفوذ الإيراني في اليمن، لكنه أدرك مؤخراً أنه غير قادر لا على مواجهة إيران في اليمن، ولا حتى على مواجهة إيران في عقر داره، خاصة بعد فضيحة فشل السعودية، في صد الهجمات الإيرانية على محطات نفطية تابعة لـ آرامكو.

كما فشل محمد سلمان أيضاً، في فرض حصار شامل، طيلة أربع سنوات تقريباً على جارته قطر، ليظهر ولي العهد السعودي في هيئة السياسي الضعيف غير القادر على مجاراة الأحداث السياسية، لا في منطقة الشرق الأوسط، ولا في العالم، تقول بلومبيرغ.

وحدَها وسائل الإعلام السعودية، بحسب ذات المصدر، التي تبثّ بشكل دوري “أخبار انتصارات محمد بن سلمان“.

وبالمثل، قام الإعلام السعودي، خلال زيارة الرئيس الصيني، بتسليط الضوء على فكرة أنّ محمد بن سلمان قائد عالمي يدير شؤونه مع الرئيس الصيني، في حين “تشي جين بينغ” نفسه يعرف أنّ السبب الوحيد لقدومه إلى الدولة الخلييجية النفطية، هو النفط ولا شيء غيره، تؤكد بلومبرغ.

لن يكون حضور الرئيس الصيني في السعودية إلا بمثابة تأكيد علني، على الضعف الذي بلغه محمد بن سلمان في التعاطي مع الثروة النفطية التي تحوزها بلاده.

واليوم يجد محمد بن سلمان نفسه، بعد استعداء حليفه الأمريكي، مُجبَراً على التعامل مع الصين، “دون القدرة على التعبير عن أي موقف مساند إلى الإيغور”.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. وماذا تنتظرون من العاهر الفاسق الماجن الداعرالمفعول فيه اصلا…………….مسلمي الصين لهم الله اولا واخيرا…والشعب العربي المغلوب على امره

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث