الجمعة, فبراير 3, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهدشذوذ جماعي وأفعال جنسية في مهرجان "ميدل بيست" بالسعودية

شذوذ جماعي وأفعال جنسية في مهرجان “ميدل بيست” بالسعودية

برعاية تركي آل الشيخ ودعم محمد بن سلمان

- Advertisement -

وطن– تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر”، مقطعَ فيديو صادماً يٌظهر أفعالاً جنسية وشذوذاً على الملأ لعدد من الشباب، في مهرجان “ميدل بيست” الموسيقي في السعودية.

شذوذ علني في ميدل بيست

ويبدو أنّ هذه المشاهد وبعد تكرارها باتت أمراً اعتيادياً، في ظل الانفتاح المزعوم الذي يقوده ولي العهد محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، في حالة غير مسبوقة لم تشهدها البلاد منذ عصر الجاهلية.

وأظهر المقطع الذي التُقط ليلاً أجواءً صاخبة وشخصين يضعان شخصاً ثالثاً في منتصفهما، ويتحسسانه في حركات جنسية فاضحة.

فيما يضع أحد الشخصين يدَه على فمه، في محاكاة للفريق الألمانيا في دعمه للمثلية، وهي الحركة التي أغضبت الكثيرين من المنتخب الألماني في مونديال قطر.

ويأتي هذا الانحلال في أماكن لطالما اعتبرت مقدسة لدى المسلمين، ولكن إنشاء ما يسمى بالهيئة العامة للترفيه عام 2016، جنبًا إلى جنب مع رؤية 2030 تجاوزَ كلّ المحرمات والمحظورات بزعم تنويع الاقتصاد.

- Advertisement -

ومن ضمن هذا الإفساد باسم الترفيه -كما يقول نشطاء- هو ما يعرف بمهرجان ميدل بيست الرياض للموسيقى، الذي يعكس مدى الانحلال الأخلاقي الذي بات يضرب مفاصل المجتمع السعودي، ويهدد بتفكيكه منذ تسلّم ولي العهد لمسؤولياته.

وعبر رعاية العديد من الفعاليات الموسيقية واستضافة المشاهير العالميين، يهدف محمد بن سلمان إلى غسل سمعته بعد واقعة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، عام 2018.

غضب واسع على مواقع التواصل

وأثارت هذه المظاهر والممارسات المثلية العلنية ردود أفعال وتعليقات غاضبة، بين مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي.

إذ علّق “فيصل مسلم“: “ما يجري في السعودية خلال اليومين الماضيين لم يحصل في الغرب ذاته”.

وتابع مستنكراً هذه المشاهد: “تعاطي مخدرات علناً تحرشات بالنساء علناً شذوذ وانحطاط غريب مشاجرات بين مجاميع من الناس”.

وتساءلت صاحبة حساب “سوشليات” بلهجة سعودية: “ودي افهم هذول اهاليهم عنهم ولا كلهم مقطوعين من شجرة”.

وأضافت: “معقولة الأم او الأب مايسأل بنته وين رايحة ومن وين جيتي وليش لابسه كذا”.

وعقب آخر: “أكثر المتشائمين لم يكُن يتصور أن تنتشر مثل هذه المظاهر في أرض الحرمين الشواذ في بلاد الحرمين”.

وقالت “بيري”: “قطر منعت الشواذ و التعري و العهر وتروح السعودية تنظم هيك حفلة تافهة و جايبين فنانين تافهين كمان”.

فيما علّقت أمل: “ما الذي يفعله ابن سلمان في أرض الحرمين يروج الفساد ويشرع الشذوذ والتفسخ يدعم الشذوذ ولا يحتضن إلا الشواذ”.

واستشهد صاحب حساب” غرباء” بما قاله الشيخ عبد العزيز الطريفي، أنّ “صراعنا مع الغرب ليس صراع إسلام فقط، بل صراع فطرة، هم بحاجة لإعادتهم من حياض البهائم إلى حياض البشر، ثم بعد ذلك يأتي خطاب الإسلام”.

وهذه ليست المرة الأولى، التي تبدو فيها مظاهر شذوذ في المهرجان المسمى “ميدل بيست”.

إذ سبق أن نشر حساب سعودي يغرد فقط عما يحصل في هيئة الترفيه السعودية في ديسمبر 2019، فيديواً عن رقص شاذّ سعودي في إحدى حفلات موسم الرياض بشكل مستفز.

التحرش في مهرجان ميدل بيست

ويشار إلى أنه جرّاء حالات التحرش الكثيرة التي ظهرت بهذا المهرجان وغيره من الفاعليات السابقة في موسم الرياض، قدّمت فتاة أجنبية -تتواجد في السعودية وحضرت فاعليات “ميدل بيست”- نصائحَها للفتيات الراغبات بحضور هذا المهرجان لتفادي التحرش بهن.

وظهرت الفتاة الأجنبية في مقطعٍ مصوّر بثّته على حساباتها بمواقع التواصل، تشرح فيه تجربتها بمهرجان “ميدل بيست”، كما قدّمت عدة نصائح مهمهة للفتيات.

وقالت، إن التنظيم كان جميلاً، وإنها كانت مع عدة أشخاص واستمتعت معهم.

ولكنها خاطبت الفتيات في ذات الوقت، بأنّ عليهن لبس السترة حتى “لا يلمس صدورهن أحد”، حسب وصفها، في إشارة للتحرش.

“وكذلك عليهن وضع أيديهن بالخلف لأن المكان مزدحم، وكذلك لبس شنطة لحمايتهن من الأمام”، تقول الفتاة.

وتسبّب هذا المقطع بحالة جدل كبيرة على مواقع التواصل بين النشطاء، الذين عبّروا عن استغرابهم واستنكارهم للحال الذي وصلت إليه السعودية في عهد محمد بن سلمان.

فيما تداول آخرون مقطعاً آخرَ لفتاة تحذّر جميع النساء بعدم الذهاب لفاعليات “ميدل بيست”، بسبب ما وصفته بحالات التحرش المقززة هناك، موضحةً أنّ التحرش بالفتيات هناك يتم بكل الطرق “لفظي وجسدي وغيره”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث