الثلاثاء, فبراير 7, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةحياتنامات قهراً وصعبت عليه نفسه.. تفاصيل جديدة عن وفاة إمام مصري بعد...

مات قهراً وصعبت عليه نفسه.. تفاصيل جديدة عن وفاة إمام مصري بعد الخطبة

"شتمه شخص على المنبر" وتوفي من الحزن بسبب الإهانة

- Advertisement -

وطن– أثارت وفاة إمام ومُحفّظ للقرآن في محافظة المنوفية المصرية بسبب أزمة قلبية، حالةً من الحزن والأسى بين المصريين على مواقع التواصل.

ولاقت واقعة الوفاة هذه تفاعلاً كبيراً، لأنها كانت مباشرة بعد إلقائه خطبة الجمعة، وما تعرّض له خلالها من “إهانة” بحسب شهود عيان محليين، تداول النشطاء في مصر شهاداتهم عبر السوشيال ميديا.

شتمه شخص على المنبر

وتُوفي محمد عبد العليم بدوي، البالغ من العمر (42 عاماً)، يوم الجمعة بعد إلقائه خطبة الجمعة في قرية مجريا، التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية.

وعن تفاصيل الوفاة التي هزت الرأي العام المصري، يقول شقيق الفقيد، نقلاً عن “صحيفة اليوم السابع” المصرية، “إن الناس دفعوا أخاه للصعود إلى منبر مسجد السلام إثر تأخر الخطيب المُعين لصلاة الجمعة، وذلك على غير رغبة من أحد المُصلين، لأنه كان يعانى من مرضى نفسي” على حد تعبيره.

ولئن نفى ذات المصدر أن تكون لوفاة أخيه أي علاقة بـ “شتائم قد تعرض لها من قبل أحد المصلين بينما كان على المنبر”، إلا أن شهود عيان كانوا قد تحدثوا إلى موقع “القاهرة 24“عن تعرض الفقيد لـ “الإهانة من قبل أحد المصلين”.

ويقول ذات المصدر، إن محمد كان في حالة حُزن كبيرة عما جرى له في المسجد، وإنه قال: “يارب إني مظلوم فانتصر 3 مرات”، في إشارة إلى ما تعرض له من إهانة.

حزن أهالي قرية مُحفظ القرآن

- Advertisement -

وأثارت وفاة محمد -رغم الاختلاف عن أسبابها- موجة من الحزن والأسى بين رواد مواقع التواصل، الذين عبّروا عن تصامنهم وتعازيهم إلى عائلة الفقيد.

وغردت الناشطة “صابرين الهلالي” تتحدث عن وفاة محمد، مُحفظ القرآن.

وكتبت عبر حسابها على منصة تويتر: “شتمه شخص على المنبر”.. وفاة محفظ قرآن بعد خطبة الجمعة محمد عبد العليم بدوي 42 عامًا، دفعه الناس للصعود إلى منبر مسجد السلام إثر تأخر الخطيب المُعين لصلاة الجمعة، وذلك على غير رغبة من أحد المُصلين”.

حساب آخر باسم ” ملقتى الأحبة” غرّد عبر منصة تويتر، يقول: إن “الحزن خيم على أهالي قرية مجريا التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية، عقب وفاة الشيخ “محمد عبد العليم بدوي” 42 عامًا، والذي عرفه أبناء قريته قارئ للقرآن بالمعازي”.

وشيّع المئات من سكان المنوفية الفقيد محمد عبد العليم بدوي في جنازة مهيبة، يقول الكثيرون، إنها كانت تعبيراً عن مدى الاحترام الذي كان يتمتع به مُحفظ القرآن بين أبناء قريته.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث