الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةمونديال قطر 2022صحف قطرية تهاجم "سلوكيات يوسف بلايلي".. واللاعب يرد ويكشف حقيقة الإساءة للدوحة

صحف قطرية تهاجم “سلوكيات يوسف بلايلي”.. واللاعب يرد ويكشف حقيقة الإساءة للدوحة

- Advertisement -

وطن– كشف اللاعب الجزائري يوسف بلايلي، حقيقةَ تهجّمه على قطر وإعلامها، وذلك بالتزامن مع هجوم حادٍّ يتعرض له اللاعب من قِبل وسائل إعلام في الدوحة.

أزمة بلايلي مع قطر التي كان لاعباً في أحد أنديتها وهو نادي قطر، تعود إلى فترة طويلة، وذلك احتفل بطريقة مبالغ فيها بهدفه مع الجزائر أمام المنتخب القطري، بالدور نصف النهائي من بطولة كأس العرب، التي أقيمت نهاية 2021.

كما نُسب تصريح وُصف بأنه مستفز من قِبل بلايلي، خلال فترة التوقف الدولي يونيو الماضي، بعدما تواجد مع منتخب بلاده في الدوحة، وعلّق على هامش زيارته بشأن العودة للدوري القطري، قائلاً: “لقد اشتقت لأموالهم“.

- Advertisement -

الآن، ومع فسخ بلايلي عقده مع ناديه بريست الفرنسي، ذكرت تقارير أن اللاعب الجزائري يريد العودة إلى قطر مجدداً.

إلا أن تقارير إعلامية في عديد الصحف القطرية، فنّدت صعوبات تلك العودة، فقالت صحيفة الوطن القطرية إن اللاعب الجزائري فاشل بدرجة محترف، واعتبرت أنه فاقد لأبسط أساسيات أخلاق كرة القدم.

- Advertisement -

صحيفة العرب القطرية هي الأخرى شنّت هجوماً ضارياً على اللاعب، بالقول إنه لاعب محترف لا يعرف الانضباط ولا الالتزام، ووصفته بأنه لاعب هوائي أضاع موهبته ويقضي على مستقبله.

صحيفة الشرق القطرية، تناولت أزمة قالت إنها تلاحق اللاعب بسبب منزله في فرنسا، وقالت إنه أحدثَ أضراراً بالمنزل تناهز 50 ألف يورو، وأشارت إلى أن فسخ عقد اللاعب مع ناديه الفرنسي يأتي لأسباب سلوكية.

أما صحيفة الراية، فقد اختارت صورة لإصابة سابقة للاعب الجزائري لتسليط الضوء على معاناته، وعنونت بأن الفوضى عنوان بلايلي، واعتبرت أنه فشل في كل تجاربه الاحترافية، وأصبح لاعباً غير مرغوب فيه.

هجمات الصحافة القطرية أعطت مؤشراً باستحالة عودة اللاعب الجزائري إلى الدوحة، في ظل هذه الأجواء المشحونة والمتوترة.

هذا الأمر دفع اللاعب إلى إصدار بيان يردّ فيه عمّا ورد في التقارير القطرية، واصفاً كلَّ ما يُثار في هذا الصدد بأنه محض شائعات.

واختار اللاعب الصفحة الرسمية للاتحاد الجزائري لكرة القدم، حتى يوضح الأمور وينفي ما تمّ ترويجه مؤخراً على لسانه، ويضع الرأي العام أمام الحقيقة، كما قال في بيانه.

وأضاف: “في الحقيقة، الأمر لا يتعلق بأول مرة أقوم بتغيير في مسيرتي الرياضية، وهذا غالباً ما يحدث في مسيرة معظم اللاعبين في عالم الكرة”.

وتابع: “لقد تمت عملية رحيلي عن نادي بريست في إطار طبيعي ووفق احترام تام لبنود العقد الذي يجمعني بالفريق، إلا أن بعض الأطراف حاولت جاهدة تشويه صورتي من خلال تزييف الحقائق، وهو ما قمت بتبيينه وتوضيحه عن طريق أدلة قاطعة، تنفي كل ما قيل بخصوص هذه الادعاءات”.

وأكمل: الأمر ليس وليد اللحظة، بل يعود إلى أشهر مضت، تم فيها تحريف كلامي من أجل تشويه سمعتي أمام فريقي السابق نادي قطر والجماهير القطرية ككل، ليعود الأمر مرة أخرى اليوم، عن طريق نشر إشاعات، نسبوا من خلالها تصريحات أتهجم فيها على الإعلام القطري”.

وختم: “لطالما اتسمت علاقتي مع الأندية التي حملت ألوانها بالاحترام، الذي أكنه للفرق وجماهيرها، وهو ذات الاحترام الذي أكنه للجمهور القطري، ممتنا لهم لما قدموه لي سابقا من ترحيب حار واحترام كبير وتشجيع متواصل”.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث