الأحد, سبتمبر 25, 2022
الرئيسيةالهدهدمحاولة اغتيال الملك تشارلز رمياً بالرصاص تبرز على مواقع التواصل (شاهد)

محاولة اغتيال الملك تشارلز رمياً بالرصاص تبرز على مواقع التواصل (شاهد)

- Advertisement -

وطن– مع اعتلائه عرش المملكة المتحدة بعد وفاة والدته الملكة إليزابيث الثانية، يوم الخميس الماضي، استعاد نشطاء فيديو يوثّق محاولة اغتيال فاشلة تعرّض لها الملك تشارلز الثالث، في أستراليا عام 1994، على يد شاب يُدعى “ديفيد كانغ”.

حاول اغتياله رمياً بالرصاص

وبحسب الفيديو الذي وثّق الحادثة، فقد ظهر الأمير تشارلز -آنذاك- وهو يتأهّب لإلقاء كلمة ويعدّل أزرار أكمام بزته، ويبتسم للجمهور.

ثم فجأة، يُرى أحد الأشخاص وهو يحاول الهجوم على الأمير بإطلاق رصاص نحوه، فيقوم أحد حراسه بدفعه جانباً تفادياً للاستهداف.

- Advertisement -

ويُرى في مشهد آخر عناصرُ حماية الأمير تشارلز، وهم يسيطرون على شخص بدا مرتدياً بنطلون جينز وتيشيرت أبيض اللون، حيث قاموا بإلقائه أرضاً، وتم اقتياده وسط حالة من الهرج والمرج التي سادت الحضور.

تشارلز ظل واقفًا في مكانه

بينما ظلّ ملك بريطانيا واقفًا في مكانه، ولم يسفر الحادث عن تعرّض الأمير تشارلز لأية إصابات، وقام بعدها بزيارة سيدني في 28 فبراير 2005.

- Advertisement -

وقال رئيس الوزراء الأسترالي آنذاك بول كيتنج، إنّه “محرَج” من الحادث، لكنّه نفى أن يكون الشاب حاول قتل تشارلز.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية حينها: “الأمير تشارلز صديق جيد لهذا البلد ويجب أن يعامل باحترام وكرامة يستحقهما الصديق المقرب.. الشيء المهم الذي يجب تسجيله حول هذا هو أنها لم تكن محاولة اغتيال؛ بل كانت مظاهرة سياسية”.

وكشف النقاب لاحقًا، أن “كانج” كان على ما يبدو يحتجّ على معاملة ركاب القوارب الكمبوديين، وهم مجموعة قوامها أكثر من 100 شخص، أُجبروا على البقاء قبالة ساحل سيدني، بينما تمّ سحب طلبات لجوئهم.

طالب جامعي

وولد “ديفيد كانغ” في أستراليا، ووالده “روبرت كانغ” قائد طائرة هليكوبتر سابق في القوات الجوية لجمهورية كوريا، وفي وقت هذه الحادثة عام 1994، كان كانغ طالبًا في علم الأنثروبولوجيا بجامعة “ماكواري”.

وبعد يوم من اقتياده إلى مركز شرطة سيدني في شارع جولبرن، مثُل كانغ أمام المحكمة، وواجه ست تهم، من بينها اتهامان تحت طائلة قانون الجرائم الفيدرالية للأشخاص المتمتعين بحماية دولية لعام 1976 Cth -أي مهاجمة شخص محمي دوليًا-، واتهامات باستخدام سلاح ناري بشكل غير قانوني، وحيازة سلاح ناري.

وبعد 11 عامًا من الحدث، قال كانج عن الحادثة: “ما حدث قبل 11 عامًا كان تجربة مؤلمة للغاية، ولقد تقدمت بالتأكيد في حياتي، والآن أصبحت محاميًا هنا في سيدني، لكنني لم يكن لدي أي نية لإيذاء أي شخص”.

يذكر أن كانج هو الشخص الثاني الذي يهاجم أحد أفراد العائلة المالكة في سيدني، بعد الأيرلندي هنري جيمس أوفاريل، الذي أطلق النار على الأمير ألفريد وشنق فيما بعد في ذلك الوقت. وأثار الحادثان بعض الجدل حول الملكية والجمهورية في أستراليا.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث