الرئيسيةحياتنا3 حيوانات ترى أفضل من البشر

3 حيوانات ترى أفضل من البشر

وطن- لا يعاني الإنسان من ضعف في البصر مقارنة ببعض الحيوانات، ولكن هناك حيوانات أخرى تمتلك قدرة بصرية تفوق البشر.

تقول مجلة “موي إنتريسنتي” الإسبانية في تقريرها، أن موضع عيناي الإنسان المباشر والأمامي في الوجه يسمح له بالرؤية الجيدة، فضلا عن أنه قادر على تمييز دائرة لونية على أساس ثلاثة ألوان- باستثناء مشكلة عمى الألوان- وهكذا يمكننا القول أن لدينا نظامًا بصريًا جيدًا نسبيًا.

اقرأ المزيد:

تعرف على أغرب خمس تجارب علمية مروعة على الحيوانات

ووفقا لما ترجمته “وطن” فإن البصر هو الأكثر تطورًا، من بين جميع حواسنا.

وفيما يلي  قائمة مكونة من ثلاث حيوانات تفوق قدرتهم البصرية قدرتنا:

طائر الكيستريل أو العوسق، الرؤية فوق بنفسجية

يوجد في شبكية أعيننا نوعان من خلايا مستقبلات الضوء، طبقة العصي والمخاريط. طبقة العصي وهي عبارة عن خلايا متخصصة في التقاط شدة الضوء، ما يسمح لنا بالرؤية في الضوء الخافت. أما المخاريط فهي مخصصة لقياس طول موجة معينة، وبالتالي تسمح لنا برؤية الألوان. تحتاج المخاريط إلى كثافة عالية نسبيًا من الضوء لتنشيطها، ولهذا السبب، عندما يكون هناك القليل من الضوء، فإننا نميز الأشياء ولكن يصعب علينا رؤية الألوان.

يوجد في العين البشرية ثلاثة أنواع من المخاريط ،L، التي ترى الضوء الأحمر و S، المسؤولة عن الأطوال الموجية المقابلة للأزرق و M  التي يثيرها الضوء الأخضر. لذلك، فإن دماغنا يؤلف كل الألوان بناءً على هذه الألوان الثلاثة: الأحمر والأخضر والأزرق. لذلك نحن لدينا رؤية ثلاثية الألوان.

لكن ليس كل الحيوانات تشترك في هذه المستقبلات. بعضها يحتوي على مستقبلات أقل  أو يتم توزيعها بشكل مختلف، ما يجعل رؤيتها للألوان مختلفة عن رؤيتنا. وهناك حيوانات لديها أنواع أكثر من المخاريط.

وأوضحت المجلة أن الطيور لديها ستة أنواع من المخاريط. ثلاثة متشابهة جدًا مع البشر، لذلك يتعرفون على الألوان التالية: الأحمر والأخضر والأزرق. لكن الالوان الثلاثة الأخرى تتوافق مع القدرات التي لا يمكن للثدييات – وبالتالي البشر – الاستمتاع بها.

اقرأ أيضاً:

ظهور حيوانات غريبة في العراق يثير جدلا واسعا! (فيديو)

يذكر أن أحد الأنواع الإضافية من طبقة العصي تدرك الإشعاع البنفسجي. النوعان الآخران يشكلان بنية مخروطية مزدوجة تعمل كوحدة وظيفية واحدة، وتعمل على اكتشاف الحركة. من جهة أخرى،  تفتقر الثدييات إلى هذه المخاريط المزدوجة  ولإدراك الحركة نستخدم بقية المستقبلات؛ هذا التخصص الأكبر للطيور يجعلها أكثر فاعلية في اكتشاف الأجسام المتحركة.

لكن الأهم هو اللون الرابع الذي تستطيع الطيور رؤيته، ولا تستطيع الثدييات رؤيته. تضيف طبقة العصي هذه بعدًا جديدًا إلى مخطط الألوان الثلاثة الأساسي لدينا، ما يولد نطاقًا أوسع وأكثر ثراءً من الأشكال الخاصة بنا. في بعض الأنواع، مثل العوسق، تخصصت المخاريط البنفسجية في الرؤية فوق البنفسجية، وهو نطاق كهرومغناطيسي غير مرئي تمامًا بالنسبة لنا.

الأخطبوط، رؤية مستقطبة

الأخطبوط حيوان رائع. من بين قدراته الاستثنائية العديدة، هي قدرته على إدراك استقطاب الضوء.

يمكن تدريب الأخطبوطيات بسهولة على اختيار كائنات ذات نمط معين – شكل أو لون أو سطوع أو تباين أو حتى كمية – ونقل التعلم لتحديد الكائنات التي لها أنماط متشابهة ولكن ليست متطابقة.

في منتصف التسعينيات، تساءلت مجموعة من الباحثين عما إذا كانت الأخطبوطيات ستكون قادرة على اكتشاف التباين الناتج عن الاختلافات في اتجاه الاستقطاب  ومدى التباين الذي يمكنهم التعرف عليه، وما إذا كان بإمكانهم ربط الأشياء بناءً على أنماط الاستقطاب للضوء.

اقرأ المزيد:

أصول الأخطبوط لا تعود إلى كوكب الأرض..!

هذا ولم تقتصر قدرة الأخطبوطيات  على التفريق بين الضوء المستقطب والضوء غير المستقطب فحسب، بل تمكنت أيضًا من التفريق بين تباين الاستقطاب بفارق 20 درجة فقط. كما لم يجدوا صعوبة في إقامة علاقات بين الأشياء ذات نمط الاستقطاب المماثل.

الستوماتوبود، السرعوف الروبيان

لحيوان السرعوف الروبيان، نظام بصري أكثر تعقيدًا. يحتوي على ما لا يقل عن 16 نوعًا مختلفًا من خلايا المستقبلات الضوئية – أربع مرات أكثر من البشر – نصفها مرتبط بإدراك الألوان. في أعيننا، كل مخروط: أي أحمر وأخضر وأزرق، له صبغة بصرية واحدة فقط ، تسمى opsin، والتي تثيرها موجة معينة من الطول. ومع ذلك، في 8 مستقبلات ضوئية مخصصة لإدراك اللون في سرعوف الروبيان؛ يوجد ما مجموعه 33 opsins/أوبسينس.

من بين هؤلاء، 20 منها حساسة للأطوال الموجية القصيرة، وتغطي ثلاث مناطق من الأحمر  وثلاث من البرتقالي  وأربعة من الأصفر وما يصل إلى عشرة من درجات مختلفة من اللون الأخضر، كما لها 10 أوبسين أخرى حساسة للأطوال الموجية المتوسطة وتشمل أربعة مستقبلات اللون السماوي واثنان للأزرق، وأربعة للبنفسجي؛ تتلقى الأوبسين الثلاثة المتبقية أطوال موجية مختلفة من الأشعة فوق البنفسجية.

بالطبع، إذا كان هناك 33 صبغة في 8 أنواع فقط من المستقبلات الضوئية لإدراك الألوان، فإن بعض الخلايا تحتوي على العديد من الأوبسين وليس واحدًا فقط.

اقرأ أيضاً:

“الساولا” .. أحد أندر الحيوانات في العالم يكثف العلماء بحثهم لإنقاذه من الانقراض

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث