الرئيسيةالهدهدالجنود الروس لم يكتفوا باغتصاب الأوكرانيات .. تحقيق أممي صادم

الجنود الروس لم يكتفوا باغتصاب الأوكرانيات .. تحقيق أممي صادم

المدعية العامة الأوكرانية اعتبرت "الاغتصاب استراتيجية روسية"

وطن – قال مسؤولون في الأمم المتحدة وكييف، إن جنودا روس اغتصبوا رجال وصبية ونساء أوكرانيين، وسط تحقيق مستمر في عشرات الحالات.

وفي حديثها حذرت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في الحرب، براميلا باتن، من أن هذه القضايا التي يجري التحقيق بشأنها حاليا ليست سوى القليل من أصل الحقيقة.

وقالت “براميلا” خلال مؤتمر صحفي في كييف: “لقد تلقيت تقارير لم يتم التحقق منها بعد، حول حالات العنف الجنسي ضد الرجال والفتيان في أوكرانيا”.

براميلا باتن
براميلا باتن

وحثت ممثلة الأمم المتحدة جميع الناجيات من الاغتصاب على التقدم والإبلاغ عن أي جرائم من هذا القبيل على أيدي الجنود الروس.

مع الاعتراف بمدى صعوبة القيام بذلك وسط مخاوف من أعمال انتقامية أو عودة قوات موسكو.

اقرأ أيضاً: 

وواصلت باتن القول إن العالم سمح باستخدام العنف الجنسي كسلاح حرب “رخيص” لفترة طويلة.

وأوضحت أن الاغتصاب لا يؤثر على الضحية فحسب، بل يؤثر على عائلات بأكملها وعلى المجتمعات: “إنها حرب بيولوجية وحرب نفسية.”

هذا وحذرت “باتين” أيضا من احتمال وجود العديد من الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها بعد.

وقالت إن أولئك الذين يخضعون بالفعل للتحقيق حتى الآن “لا يمثلون سوى قمة جبل الجليد”.

كما دعت المسؤولة الأممية المجتمع الدولي، إلى تعقب الجناة ومحاسبتهم.

وقالت للصحفيين: “وثائق اليوم ستكون محاكمة الغد.”

“بوتين مجرم الحرب الرئيسي في القرن 21”

من جانبها قالت المدعية العامة الأوكرانية “إيرينا فينيديكتوفا”، الأربعاء، إن المرحلة الأولى من التحقيقات في جرائم الحرب الروسية في بلدة إيربين قد انتهت بعد أن تحدثت إلى 228 شاهدا.

إيرينا فينيديكتوفا
إيرينا فينيديكتوفا

وفي أحد الهجمات الوحشية، قالت إن امرأة مع ابنها البالغ من العمر 12 عامًا وزوجها أطلقت عليها دبابة روسية النيران أثناء محاولتهم إخلاء البلدة في سيارتهم.

في وقت سابق، الثلاثاء، وصفت “فينيديكتوفا” الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأنه “مجرم الحرب الرئيسي في القرن الحادي والعشرين”.

كما اتهمت روسيا باستخدام الاغتصاب كتكتيك في غزوها الوحشي.

وقالت فينيديكتوفا، أثناء زيارتها لمدينة “إيربين” المدمرة بالقرب من كييف، إن أوكرانيا تجمع معلومات عن مزاعم الاغتصاب والتعذيب وغيرها من جرائم الحرب المشتبه بها على أيدي القوات الروسية التي احتلت المنطقة لمدة شهر.

وتابعت أن المزاعم تشمل اغتصاب نساء ورجال وأطفال وامرأة عجوز.

“الاغتصاب استراتيجية روسية”

وردا على سؤال حول ما إذا كان الاغتصاب استراتيجية روسية متعمدة في الحرب، قالت في مؤتمر صحفي: “أنا متأكدة من أنها في الواقع كانت استراتيجية”.

القوات الروسية في مدينة ماريوبول watanserb.com
القوات الروسية في مدينة ماريوبول

وأضافت:” هذا بالطبع لتخويف المجتمع المدني لفعل كل شيء (لإجبار أوكرانيا) على الاستسلام.”

هذا ولم تقدم فينيديكتوفا تفاصيل محددة بشأن مزاعم الاغتصاب.

وقالت إن بعض الضحايا بقوا في أوكرانيا ويخشون التحدث علنا ​​خوفا من عودة القوات الروسية.

وأضافت مبعوثة الأمم المتحدة “باتن”، إنها ذهبت إلى كييف بسبب الأدلة المتزايدة على العنف الجنسي الجماعي الذي ارتكبه الجنود الروس خلال الحرب في أوكرانيا. وبسبب الخطر الذي يشكله المتاجرين بالبشر على اللاجئين الأوكرانيين الضعفاء الفارين من ديارهم.

وقالت في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، “كل إشارات التحذير تومض باللون الأحمر في أوكرانيا. مع ظهور مزاعم عن العنف الجنسي الوحشي”.

وتابعت:”لم أستطع البقاء في مكتبي في نيويورك في مواجهة مثل هذه التقارير المروعة عن العنف الجنسي. أنا هنا لأننا يجب ألا ندخر أي جهد لضمان عدم التسامح مطلقًا والعواقب المتسقة لهذه الجرائم.”

اقرأ أيضاً: 

وحثت باتن، التي تقف إلى جانب نائبة رئيس الوزراء الأوكراني أولغا ستيفانيشنينا، جميع الضحايا على التقدم والإبلاغ عن جرائم الحرب الروسية.

وقالت: “من الصعب على النساء والفتيات الإبلاغ عن [الاغتصاب] بسبب وصمة العار من بين أسباب أخرى. ولكن في كثير من الأحيان يكون من الصعب على الرجال والفتيان الإبلاغ”.

واضافت:”علينا إنشاء تلك المساحة الآمنة لجميع الضحايا للإبلاغ عن حالات العنف الجنسي”.

روسيا تنفي 

ويشار إلى أنه تم الإبلاغ عن عمليات اغتصاب قام بها جنود روس على نطاق واسع في البلدات التي احتلتها قوات بوتين في الأيام الأولى من الغزو، وتم تحريرها منذ ذلك الحين بعد انسحاب جيوش موسكو وإعادة تركيز جهودها في الشرق.

وعندما عادت القوات الأوكرانية والصحفيون والمدنيون إلى إيربين وبوتشا المجاورة، اكتشفوا مئات الجثث لمدنيين تعرضوا للاغتصاب والتعذيب والإعدام، بعضهم مقيد أيديهم خلف ظهورهم.

ونفت روسيا في السابق استهداف المدنيين، ورفضت المزاعم القائلة بأن قواتها ارتكبت جرائم حرب في أوكرانيا، على الرغم من الأدلة المتزايدة.

اقرأ أيضاً: 

وقام فريق المدعين العامين بجمع الشهادات من أولئك الذين عانوا من الاحتلال الروسي. ورسموا صورة للعنف الجنسي المنتشر على نطاق واسع.

ووردت روايات عن عمليات اغتصاب جماعي واغتصاب تحت تهديد السلاح واعتداءات أمام الأطفال.

25 امرأة احتُجزن واغتصبن في بوتشا

وقال أمين المظالم لحقوق الإنسان في أوكرانيا “ليودميلا دينيسوفا”، إن المسؤولين وثقوا حالات 25 امرأة احتُجزن في الأقبية واغتصبن بشكل منهجي في بوتشا.

وقالت فينيديكتوفا إن بوتين يتحمل مسؤولية ما حدث في أوكرانيا بصفته القائد العام للقوات المسلحة الروسية.

وأكدت أن “بوتين هو مجرم الحرب الرئيسي في القرن الحادي والعشرين ”.

وأشارت إلى التدخلات العسكرية الروسية في جمهورية جورجيا السوفيتية السابقة ومنطقة الشيشان الروسية وسوريا وأوكرانيا في عام 2014.

ولم يرد الكرملين على الفور على طلب من “رويترز” للتعليق على الاتهامات. ورفض التلميحات السابقة بأن بوتين مجرم حرب.

ونفى ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مارس، تعليقًا للرئيس الأمريكي جو بايدن وصف فيه بوتين بأنه “مجرم حرب” وقال إن “جرائمه لا تغتفر”.

اقرأ أيضاً: 

 

المصدرديلي ميل
باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث