السبت, نوفمبر 26, 2022
الرئيسيةحياتناإذا لم تقم بتنظيف أسنانك .. فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بهذه...

إذا لم تقم بتنظيف أسنانك .. فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة القاتلة!

- Advertisement -

وطن – إنّ عادة تنظيف الأسنان تبدأ منذ الطفولة، وهي من أهم الإجراءات اليومية الروتينية للحفاظ على صحتنا.

العناية اليومية بالأسنان

تشمل النظافة السليمة بالأسنان، العناية اليومية بالأسنان عن طريق تنظيفها بمعجون الأسنان والفرشاة، وكذلك التنظيف بالخيط.

لكن كلمة “يوميًا” لا تعني بشكل صارم مرة واحدة يوميًا.

- Advertisement -

في الواقع التوصية المعتادة هي تنظيف أسنانك بالفرشاة مرتين يوميًا على الأقل، في الصباح والليل، على الرغم من أن الأفضل هو القيام بذلك بعد كل وجبة.

وما يجب علينا، أن نعرفه جميعًا هو أن صحة الأسنان ليست مجرد مسألة تتعلق بصحة الفم. ولكنها تساعدنا أيضًا في القضاء على البكتيريا من أفواهنا، التي يمكن أن تهدد أجزاء أخرى من أجسامنا.وفق ترجمة “وطن” عن مجلة “موي انتريسينتي” الإسبانية

قد يهمك أيضاً:

الفم المريض يسبب أمراضاً أخرى

بمعنى آخر، يمكن أن يتسبب الفم المريض، في ظهور أمراض أخرى في جسمك يمكن أن تكون قاتلة.

- Advertisement -

اليوم، هناك الكثير من الأبحاث حول العلاقة بين صحة الفم ونظام القلب والأوعية الدموية.

لقد قيل في أكثر من مناسبة أن الأشخاص الذين يعانون من مشكل ما في صحة الفم لديهم معدلات أعلى من مشاكل القلب والأوعية الدموية (القلب والدماغ) مقارنة بالأشخاص الذين يعتنون بأفواههم.

لماذا يُعتقد أن هناك ترابط بين صحة الفم والقلب؟

من بين جميع النظريات الموجودة، فإن أكثر دراسة تتناسب في الوقت الحالي مع صحة الفم. هي تلك التي تؤكد بأن  البكتيريا الموجودة في الفم لا يمكنها إصابة اللثة فحسب، بل تنتقل أيضًا إلى مجرى الدم عن طريق الأوعية الدموية الصغيرة التي تمر عبر الفم.

إذا أصيب الفم بجرح أو اللثة بالعدوى، تنتقل  هذه العدوى إلى مجرى الدم. كما يمكن أن تنتشر العدوى إلى أجزاء أخرى من الجسم. حيث يمكن أن تسبب الالتهاب والعدوى، بما في ذلك في القلب.

لذلك، سيكون كافيًا تنظيف أسنانك متى أردت، وطالما لم تكن هناك إصابات. فلن يكون هناك ما يدعو للقلق. لكن يمكن أن  تصبح الأمور أكثر تعقيدًا بعض الشيء.

معلومات ستخيفك!

وبالتأكيد أنك لاحظت أنه يوجد تحت اللسان الكثير من الشعيرات الدموية الدقيقة التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة. ماذا لو أخبرتك أن هذه الشعيرات الدموية لها صلة مباشرة بالوريد الأجوف العلوي؟ وماذا لو أخبرتك أن هذا الوريد هو الأهم في جسمنا وأنه هو الذي له وصول مباشر إلى القلب؟ سيصبح الأمر مخيفا أكثر الآن.

لقد ذكرنا بالفعل أن سوء نظافة الفم يمكن أن يتسبب في انتقال البكتيريا من الفم إلى مجرى الدم بطريقة أو بأخرى. وإذا حدث ذلك، يمكن أن تنتشر العدوى التي يمكن أن تؤثر على أي جزء من الجسم.

الجدل بين الدراسات

على الرغم من صحة وجود العديد من الدراسات التي خلصت إلى أن نظافة الفم الجيدة، بالإضافة إلى الزيارات المتكررة لطبيب الأسنان. تقلل من خطر الإصابة ببعض أمراض القلب والأوعية الدموية، إلا أن بعض الدراسات لا تتفق معها.

ففي عام 2018، نشرت دراسة تحلل بيانات ما لا يقل عن مليون شخص، بحثًا عن العلاقة بين صحة الفم وأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما تساءل الباحثون عما إذا كانت بقية الدراسات قد ركزت بشكل صحيح حتى الآن عن صحة الفم أم أنهم تركوا شيئًا ما غير مدروس.

عوامل أخرى

ومن الواضح أن الدراسات السابقة لم تأخذ في الحسبان العوامل المربكة الأخرى التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص الذين خضعوا للدراسة. مثل التدخين، لذا فإن العلاقة التي تم العثور عليها حتى الآن لا يمكن أن تكون سببية.

وبالتالي، على الرغم من أن نظافة الفم السيئة كانت تُعتبر حتى الآن عامل خطر للقلب والأوعية الدموية. إلا أنه لا توجد بيانات كافية لإنشاء رابط سببي، نظراً لوجود العديد من عوامل الخطر الأخرى التي يجب أخذها في الاعتبار. والتي يمكن أن تخلق ارتباكًا في العديد من الدراسات.

التهاب اللثة

التهاب دواعم السن من أمراض اللثة الخطيرة التي تسببها العدوى. إنه أحد الأسباب الرئيسية لتساقط الأسنان (النهائية). ويتميز بوجود ألم والتهاب ونزيف في اللثة وكذلك رائحة الفم الكريهة وتدهور حالة الأسنان.

يُذكر أن المرحلة الأولية من المرض تسمى التهاب اللثة، وهي تظهر فقط مع احمرار وتورم اللثة و ظهور النزيف. ولكن بدون ألم وبدون أسنان مرتخية.

يرجع ذلك عمومًا إلى تراكم ترسبات الأسنان، وهي طبقة لاصقة تترسب على الأسنان المليئة بالبكتيريا واللعاب وبقايا الطعام وما إلى ذلك.

إذا لم تتم إزالة هذه اللويحة من خلال نظافة الفم، فيمكن أن تتصلب وتتحول إلى جير، والذي لا يمكن إزالته بالطريقة التقليدية. ولكن عليك الذهاب إلى طبيب الأسنان.

عواقب إهمال أمراض اللثة

على الرغم من عدم إثبات وجود علاقة مباشرة بين مشاكل القلب والأوعية الدموية وسوء صحة الفم في حد ذاتها فقد ارتبطت بالتهاب دواعم الأسنان.

خلصت الأبحاث إلى أن إهمال أمراض اللثة يمكن أن يكون خطيرًا للغاية ويزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.

وكما هو مذكور أعلاه، من الممكن عدم وجود علاقة مباشرة بين التهاب دواعم الأسنان، وأمراض القلب والأوعية الدموية. لأنه بالإضافة إلى أن التبغ يمثل عامل خطر مشترك في كلتا الحالتين. إلا أن هناك العديد من العوامل المختلطة التي قد تؤثر على مختلف الأبحاث والدراسات.

واختتمت المجلة بالقول، ينبغي علينا ألا ننسى -سواء كان هناك ارتباط مباشر بين مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والنظافة الفموية- أنها مجرد صدفة.

لأن وجود فم صحي يزيد من فرص الحفاظ على أسنانك لفترة أطول، وهو أكثر من سبب كافٍ لتجعل مرحلة تنظيف أسنانك أولوية روتينية.

اقرأ أيضا:

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث