الهدهد

حقيقة إصدار المركزي الأوروبي عملة “يورو” تحمل صورة السلطان قابوس بن سعيد

تداولت حسابات عمانية عديدة على موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة لعملة “اليورو” الأوروبي. تحمل صورة السلطان الراحل قابوس بن سعيد، تحت زعم أنها صادرة من البنك المركزي الأوروبي تكريما له.

اليورو الصفري

وفي هذا السياق، نشر حساب “عمان الحدث” الصورة معلقا عليها بالقول: “المركزي الأوروبي يطلق يورو يحمل صورة السلطان قابوس بن سعيد”.

وأضاف بالقول:” “اليورو الصفري” عملة نقدية تذكارية من اليورو. لكن بقيمة صفرية ولا يمكنها شراء أي شيء. ويتم إطلاقها عن طريق البنك المركزي الأوروبي.”

ومن هنا يتضح أن الحسابات التي تناقلت الصورة، أكدت أنها طرحت من قبل البنك المركزي الأوروبي.

في حين أن البنك المركزي الأوروبي “لا ينظم طرح مثل هذه الأوراق التذكارية ولا يعطي موافقته عليها”، بتأكيد منه.

اقرأ أيضا: كشف مقدار العجز في ميزانية سلطنة عمان 2022 ومصير ضريبة الدخل

منتج رئيسي للجذب السياحي

وتؤكد التقارير بأن الأوراق النقدية الوحيدة التي تصدر باليورو. والتي يعترف بها البنك الأوروبي كعملة قانونية. هي تلك التي تصدرها البنوك المركزية الوطنية في منطقة اليورو.

يشار إلى أن الأوراق النقدية التذكارية من فئة “ZEROO” يورو هي أوراق نقدية تذكارية باليورو بقيمة صفر. وتظهر صورا ذات أهمية تاريخية أو ثقافية أو اجتماعية معينة. ويمكن ايضا ان تُصنع وفقا لطلب الزبون، وفقا لمواصفات خاصة يحددها”

اقرأ أيضا: ناشط سياسي يمني مقرب من الإمارات يتطاول على سلطنة عمان ويتهمها بالتسبب في انهيار العملة اليمنية

كما أن أوراق اليورو النقدية التذكارية تحظى بشعبية بين جميع الفئات العمرية. وهي منتج رئيسي لجميع مناطق الجذب السياحي حول العالم.

المصدر: (وطن – تويتر)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى