تقارير

تحدٍ جديد للغرب .. صور أقمار صناعية تكشف استعداد إيران لإطلاق فضائي

قال موقع “إنفو با إي” الأرجنتيني، إن إيران زادت من أنشطتها في قاعدة الإمام الخميني الفضائي الواقع في مقاطعة سمنان الإيرانية.

وتزعم الولايات المتحدة أن هذه المناورة تنتهك قرارا لمجلس الأمن، وتطالب طهران بعدم إجراء تجارب تتعلق بصواريخ باليستية قادرة على حمل أسلحة نووية.

مع استمرار المفاوضات في فيينا لإنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015، يبدو أن النظام الإيراني يستعد لإطلاق صاروخ فضائي، وفقًا لصور الأقمار الصناعية الأخيرة، حذر منها خبير متخصص في هذا الشأن، بحسب ما ترجمته “وطن”.

يأتي الإطلاق المحتمل في ميناء الإمام الخميني الفضائي الإيراني، في الوقت الذي عرضت فيه وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية قائمة بإطلاق الأقمار الصناعية القادمة، المخطط لها لبرنامج الفضاء المدني للجمهورية الإسلامية والذي عانى من سلسلة من العمليات الفاشلة.

اقرأ أيضاً: “واشنطن بوست”: دول الخليج تتودد إيران .. لم يعودوا يربطوا سفينتهم بالحبل الأمريكي

كما يدير الحرس الثوري الإيراني شبه العسكري برنامجه الموازي، الذي أطلق بنجاح قمرا صناعيا في مدار العام الماضي.

ذكر الموقع، أن انطلاق محادثات فيينا، في منتصفها يتوافق مع الموقف المتشدد الذي اتخذه مفاوضو طهران، الذين وصفوا الجولات الست السابقة للدبلوماسية بأنها “مسودّة”، مما أثار حفيظة الدول الغربية.

من جهته، ذهب وزير خارجية ألمانيا الجديد إلى حد التحذير من أن الوقت ينفد في هذه المرحلة.

الاهتمام المتجدد بالفضاء

لكن هذا كله جزء من الاهتمام المتجدد بالفضاء من قبل الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي، كما أوضح جيفري لويس، الخبير في مركز جيمس مارتن لدراسات منع الانتشار في معهد ميدلبري للدراسات الدولية، الذي يدرس البرنامج النووي الإيراني.

الرئيس الإيراني الجديد أكد أنه يريد أن تكون له علاقات وثيقة مع الإمارات watanserb.com

مع خروج الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني، الذي كان مهندس الاتفاق النووي، من منصبه، تلاشت على الأرجح المخاوف بشأن إلغاء المحادثات مع إيران، حول عمليات الإطلاق التي تقول الولايات المتحدة عنها، أنها تساعد برنامج طهران للصواريخ الباليستية.

في هذا السياق، قال لويس “إن إيران لديها توازن جديد تعمل عليه.”

في المقابل، لم تعترف وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية بالنشاط في الميناء الفضائي، ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على طلب للتعليق.

علاوة على ذلك، لم يرد الجيش الأمريكي، الذي يتتبع عمليات الإطلاق الفضائية، على طلبات للتعليق.

صور الأقمار الصناعية تكشف نشاطًا في ميناء فضائي

في سياق متصل، تُظهر صور الأقمار الصناعية التي التقطتها شركة بلانيت لابز يوم السبت، واطلعت عليها وكالة أسوشيتيد برس (AP)، نشاطًا في ميناء فضائي في السهول الصحراوية بمقاطعة سمنان الريفية الإيرانية، على بعد حوالي 150 ميلاً جنوب شرق طهران.

إضافة إلى ذلك، كانت هناك عربة دعم متوقفة بجوار جسر أبيض ضخم يضم عادة صاروخًا على منصة الإطلاق.

ظهرت مركبة الدعم هذه في صور الأقمار الصناعية الأخرى في الموقع قبل الإطلاق. تظهر أيضًا رافعة هيدروليكية مزودة بمنصة حديدية، والتي شوهدت أيضًا قبل عمليات الإطلاق السابقة ويرجح استخدامها في صيانة الصواريخ.

كما أظهرت صور الأقمار الصناعية الأخرى، التي اتخذت في الأيام الأخيرة في ميناء الفضاء، زيادة في عدد السيارات في المنشأة. وهي علامة أخرى على النشاط المتزايد الذي يسبق الإطلاق في كثير من الأحيان.

وقال لويس إن المبنى الذي يُعتقد أيضًا أنه منشأة “للخروج” الصاروخي، شهد أيضًا نشاطًا متزايدًا.

وقال الخبير لوكالة أسوشيتد برس: “هذا نشاط تقليدي إلى حد ما قبل الإطلاق”.

برنامج إيران الفضائي

يأتي هذا النشاط بعد أن نشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) مقالاً في 5 كانون الأول (ديسمبر) جاء فيه أن برنامجها الفضائي به أربعة أقمار صناعية جاهزة للإطلاق.

ووصفت أن أحدها، وهو قمر Zafar 2 للتصوير في المدار المنخفض، كان “في المرحلة النهائية من الإعداد”. يزن صاروخ Zafar 2، الذي يعني “النصر” بالفارسية، حوالي 113 كيلوغراماً (250 رطلاً).

ومع ذلك، فشلت المركبة زافار 1 في دخول المدار بعد إطلاقها في فبراير 2020 في الميناء الفضائي.

تم استخدام صاروخ Simorgh، أو “Phoenix”، في ذلك الوقت، لكنه فشل أيضا في نقل القمر الصناعي إلى مداره بالسرعة الصحيحة، وفقًا لمسؤولين إيرانيين في ذلك الوقت.

لقد أنفق النظام الإيراني ما يقل قليلاً عن مليوني يورو لبناء القمر الصناعي.

أورد الموقع أن برنامج الفضاء المدني الإيراني، تعرّض لسلسلَة من الانتكاسات والانفجارات القاتلة في السنوات الأخيرة.

حتى أن انفجارًا غامضًا لفت انتباه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في عام 2019. حيث غرد بما بدا وكتب وكأنه صورة سرية لقمر التجسس الأميركي من أعقاب الانفجار تحت عنوان: “لم تكن الولايات المتحدة الأميركية متورطة في الحادث الكارثي”.

في غضون ذلك، كشف الحرس الثوري عن برنامجه الفضائي السري في أبريل 2020، من خلال إطلاق قمر صناعي بنجاح إلى المدار.

ورفض رئيس قيادة الفضاء الأمريكية في وقت لاحق القمر الصناعي. ووصفه بأنه “كاميرا ويب تدور في الفضاء” وأنه لن يزود النظام الإيراني بمعلومات حيوية. على الرغم من أنه أظهر بالفعل قدرة طهران على الوصول إلى المدار.

إيران أطلقت قردًا إلى الفضاء

وذكر الموقع الأرجنتيني، أنه في العقد الماضي، أطلقت إيران عدة أقمار صناعية قصيرة العمر في المدار وفي عام 2013 أطلقت قردًا إلى الفضاء.

لكن في عهد رئيسي، اجتمع المجلس الأعلى للفضاء الإيراني للمرة الأولى منذ 11 عامًا، وفقًا لتقرير حديث بثه التلفزيون الحكومي.

وقال رئيسي في اجتماع نوفمبر إنه “يظهر تصميم هذه الحكومة على تطوير صناعة الفضاء”.

اقرأ أيضاً: بعد إغلاق خط أنابيب الغاز من قبل الجزائر .. هل تستأنف المغرب مفاوضات مع الصين!

وحضر الاجتماع عضو رفيع المستوى في الحرس الثوري الذي يدير برنامج الفضاء ، وهو اللواء أمير علي حاج زاده، إلى جانب وزير الخارجية حسين أميرآبد اللهيان.

من جانبها، تزعم الولايات المتحدة أن إطلاق هذه الأقمار الصناعية، يتحدى قرار مجلس الأمن الدولي. الذي يدعو إيران إلى عدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية القادرة على حمل أسلحة نووية.

لكن، يؤكد النظام الإيراني، الذي قال منذ فترة طويلة إنه لا يسعى لامتلاك أسلحة نووية. أن إطلاق أقمار صناعية واختبارات صاروخية ليس له أي هدف عسكري.

وتقول طهران أيضا إنها لم تنتهك قرار الأمم المتحدة، لأنها “طلبت” فقط من الجمهورية الإسلامية عدم إجراء مثل هذه الاختبارات.

برنامج إيران النووي

جدير بالذكر، ان الإطلاق المحتمل، يأتي أيضًا في وقت تتصاعد فيه التوترات بشأن برنامج إيران النووي مرة أخرى، منذ أن سحب ترامب من جانب واحد الولايات المتحدة من اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية في عام 2018. بحيث تخلت إيران تدريجياً عن جميع القيود التي وضعها الاتفاق على برنامجها.

واليوم، تقوم طهران بتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 بالمئة، وهي خطوة فنية قصيرة من مستويات تصنيع الأسلحة البالغة 90 بالمئة.

كما يستمر احتياطي اليورانيوم المخصب في النمو، ويواجه المفتشون الدوليون تحديات في مراقبة تقدمه.

قال لويس إنه يتوقع أن يرى برنامج الفضاء يتسارع في ضوء اهتمام رئيسي.

وأضاف: “إنهم غير مقيدون بالمخاوف بشأن الصفقة الإيرانية بنفس الطريقة التي كان بها روحاني”.

(المصدر: إنفو با إي – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى