الهدهد

صحيفة إسبانية: هل بإمكان المغرب إسقاط سبتة ومليلية في ساعات قليلة!؟

على الرغم من مرور 40 عامًا على انضمام إسبانيا إلى حلف الناتو، إلا أن سبتة ومليلية وجزر الكناري، تعدّ مناطق خارج حمايتها. زيادة على ذلك، أكد تقرير عسكري إسباني، أنها مواقع لا تستطيع الدفاع عن أمنها وحدودها.

وحسب تقرير صحيفة “الكونفيدينسيال” الإسبانية، فإن “فرضية قيام نزاع مسلح بين إسبانيا والمغرب، سيتم حسمه في غضون ثلاث ساعات. وفي هذا الوقت أيضا، سيكون من السهل تدمير ثلاثة من الرادارات الخمسة المهمة التي تمتلكها القوات الجوية الإسبانية. وفي ساعة أخرى ستكون مليلية في أيدي المغرب”.

ويرجع تاريخ تقرير الكولونيل “بلاسكو ألونسو”، لمركز الدراسات الدفاعية CESEDEN إلى عام 1986. أي بعد أربع سنوات من انضمام إسبانيا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي. وبما أن إسبانيا تحتفل الان بمرور 40 سنة على دخولها حلف الناتو. استغلت الفرصة لبداية مناقشة إمكانية دخول سبتة مليلية الناتو لضمان حمايتها من المغرب.

يذكر، أنه قبل ورود التقرير بوقت قصير، ذكر الجنرال في هيئة الأركان العامة، إدواردو ألاركون أغيري، الملحق بنفس الدائرة أن هناك ضمانات قليلة للفوز في مواجهة هجوم مغربي.

وقد جادل ألاركون، الذي وضع خطة استراتيجية للدفاع عن سبتة، بأنه لا يمكن الدفاع عنها عسكريا. وحث في استنتاجاته آنذاك، على البحث عن حلول سياسية.

وأكدت الصحيفة، أنه آنذاك لم يكن بلاسكو و ألاركون الوحيدين.

إسبانيا وهجوم مغربي على سبتة ومليلية

إجمالاً، اعتبر الاستراتيجيون العسكريون في أواخر عهد فرانكو وفي الفترة الانتقالية والديمقراطية، أن إسبانيا، كانت في وضع، يؤكد أنها غير مستعدة لمواجهة هجوم مغربي على ساحتي سبتة ومليلية. على الصعيد الخارجي، لطالما كان للأمريكيين رأي مماثل.

في ذات السياق، خلصت دراسة من نفس العام، قام بها الخبراء ألبرت نوفي وأوستن باي وجيمس كانيجان، نشرتها صحيفة “إل باييس” الإسبانية آنذاك.. إلى أنه في غضون أربع ساعات من القتال، ستسيطر المغرب على مليلية. حيث يعمل هناك حوالي 40 ألف شخص. كما أن صخور دي فيليز وجزر الحسيمة، يحرسها مائتا جندي من النخبة، ويمكن الدفاع عنها والصمود فقط لبضع ساعات.

وقدرت الدراسات الأمريكية في ذلك الوقت، خسارة مليلية في 4 ساعات فقط من القتال

في ظل هذه الظروف، في عام 1981، أي قبل 40 عامًا من الآن، حصلت حكومة ليوبولدو كالفو سوتيلون، على موافقة أعضاء الناتو على انضمام إسبانيا إلى معاهدة شمال الأطلسي. حيث لم يكونوا منتمين إلى الحلف، لكن دون انضمام سبتة ومليلية.

كان معروفا بحسب النقطة 6 من المعاهدة – التي لا تزال سارية المفعول – أن أماكن شمال إفريقيا كانت خارج مظلة الناتو بسبب قضية جغرافية – رغم وجود استثناء للأراضي الفرنسية في الجزائر.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الالتزام بدخول إسبانيا في عام 1981 نص على تقارب المواقف مع بريطانيا العظمى بسبب مضيق جبل طارق. بما أنه بوابة المنطقة ككل، بالإضافة إلى بعض عقود الدفاع التي لم يتم تنفيذها بسبب أزمة حرب مالفيناس التي انحازت فيها إسبانيا إلى جانب الأرجنتين.

وفي الواقع، في ذلك الوقت كانت هناك فوضى عارمة.

الناتو أولاً وقبل كل شيء

في الوقت الراهن، طالبا كل من بابلو كاسادو وسانتياغو أباسكال، الناتو، توسيع مظلتها لتشمل سبتة ومليلية بعد أزمة الصيف الماضي. لكن من الصعب تعديل الأمر بسهولة. في الواقع، دخلت إسبانيا حلف الناتو بهدف آخر. وهو وسيلة للحصول بسهولة أكبر على العضوية في نادٍ آخر” المجموعة الاقتصادية الأوروبية”.

علاوة على ذلك، صُمم الانضمام إلى حلف الناتو أيضًا جزئيًا للإطاحة بالقيادة العسكرية الفرنسية القديمة ومحاولاتها الانقلابية المحتملة.

في الواقع، كان انقلاب 23 فبراير 1981 في إسبانيا، أكثر من مؤامرة على الملك.

لكن من الصحيح أن الانضمام قلص إلى حد كبير التسلسل الهرمي لفرانكو. وهكذا، فإن إسبانيا، التي كانت تتعامل مع الولايات المتحدة منذ احتضان آيك أيزنهاور وفرانكو، لمعاهدة الصداقة للدفاع عن الغرب، يمكن أن تهز القواعد، وتدخل بالكامل في الكتلة الأوروبية. وقبل كل شيء، الكل، اختار دخول الجماعة الاقتصادية الأوروبية.

وهكذا، اتضح بما فيه الكفاية، أن الخطة كانت تتجه لصالح دمج سبتة ومليلية داخل الناتو.

استخلصت الصحيفة، أنه الشيء المهم، الذي حدث في ذلك الوقت، هو أن سبتة ومليلية لم تندرجا تحت حماية الناتو، بأي شكل من الأشكال. لأنه في المعاهدة نفسها كانت الإمكانية مستبعدة جغرافياً.

تنص المادة 6 على أنه في حالة وقوع هجوم، يجب اعتباره هجومًا مسلحًا ضد طرف أو أكثر من الأطراف، والذي يشمل:

  • ضد أراضي أي من الأطراف في أوروبا أو أمريكا الشمالية، ضد المقاطعات الفرنسية في الجزائر. أو ضد أراضي تركيا أو ضد الجزر الواقعة تحت ولاية أي من الأطراف. في منطقة شمال الأطلسي شمال المناطق المدارية للسرطان.
  • ضد القوات أو السفن أو الطائرات التابعة لأي من الأطراف الموجودة في هذه الأراضي. وكذلك في أي منطقة أخرى من أوروبا، كانت تتمركز فيها قوات الاحتلال التابعة لأي من الأطراف. في تاريخ دخول المعاهدة حيز التنفيذ، أو توجد في البحر الأبيض المتوسط ​​أو في منطقة شمال الأطلسي شمال مدار السرطان.

الانضمام إلى الناتو لا يمكن أن يغير شيئا فيما يتعلق بسبتة ومليلية

وهكذا، اتضح أن المناطق الأكثر أهمية للأمن القومي، باستثناء جزر الكناري، لم تكن تحت مظلة حماية الحلفاء الجدد. ولقد كان هذا مصدر إزعاج كبير لإسبانيا.

بالإضافة إلى ذلك، كان معروفًا في الجيش أن هناك مشكلة مع المغرب، ليس فقط من الناحية الإستراتيجية. ولكن أيضًا في الجوانب الفنية والمادية لأن المغاربة لديهم ترسانة أفضل تجهيزًا من إسبانيا، لذا فإن الانضمام إلى الناتو لا يمكن أن يغير شيئا فيما يتعلق بسبتة ومليلية.

فضلا عن ذلك، لطالما كانت المغرب، حليفًا استراتيجيًا للولايات المتحدة في شمال إفريقيا، وتمتعت بمساعدة مميزة، لكن الآن ابدت المفاوضات بين اسبانيا والأمريكيين مستوى أكثر مساواة.

اقرأ ايضاً: حرب البوليساريو في الصحراء الغربية: تصميم على هزيمة المغرب رغم مدن الأشباح والصواريخ

يذكر، أنه ليوبولدو كالفو سوتيلو، على عكس أدولفو سواريز، الذي كان دائمًا غامضًا وغير راغب في الانضمام إلى الناتو، قام بحملة منذ أن تولى منصبه وصمم خطة دخول.

من ناحية أخرى، وبصرف النظر عن سبتة ومليلية، مثل الانضمام إلى الناتو مزايا كبيرة للبلاد، مثل تعزيز الأمن القومي، وتحديث القوات المسلحة (القوات المسلحة). وتعزيز المفاوضات للانضمام إلى الجماعة الاقتصادية الأوروبية و إمكانية توقيع اتفاقية مع المملكة المتحدة بشأن جبل طارق.

سور جبل طارق

كانت نقطة الدخول الأخرى ذات الصلة إلى منظمة حلف شمال الأطلسي، هي تعديل محتمل لوضع جبل طارق.

قبل أي إجراء شكلي، كان لا بد من التوقيع على إعلان لشبونة، حيث وعدت إسبانيا بفتح بوابة جبل طارق التي أغلقها فرانكو في منتصف نقاش حول سيادة الإقليم مع الإنجليز.

كانت العلاقات مع المملكة المتحدة، مع ذلك، ممتازة في البداية، لأنها كانت مواتية لدخول إسبانيا منذ البداية بعد التفاوض على شراء صواريخ رابتور. لقد كانت تجارة كبيرة بالنسبة للمملكة المتحدة.

وفقًا للجنة الفنية العسكرية، تم تقييم بيع الصواريخ بشكل سلبي، بسبب وجود رسومًا إضافية. ومع ذلك، تم التوصل إلى اتفاقيات وشنت المملكة المتحدة حملة نشطة من أجل إسبانيا.

وعلى الرغم من ذلك، فإن أزمة حرب الفوكلاند، إلى جانب استياء قيادة الجيش من تكلفة الصواريخ، اصبحت الخطة في حالة إنهيار. كانت إسبانيا الدولة الوحيدة في الكتلة الغربية، التي صوتت ضد الأمم المتحدة لدعم البريطانيين في تدخلهم في جزر مالفيناس. مما يدل على التضامن الدولي مع الأرجنتين.

وتم استنكار عمليات بيع الصواريخ، ومثل أي اقتراب من جبل طارق، امرا خطيرا، بحيث ظل السياج مغلقا.

سبتة ومليلية معرضتَان للخطر

ولكن بحلول ذلك الوقت، كانت إسبانيا قد انضمت بالفعل رسميًا إلى حلف الناتو في مايو 1982، مع معارضة داخلية قوية من حزب العمال الاشتراكي، الذي جمع التوقيعات بحملة عدوانية لعدم العضوية، تحت شعار “لا نريد دخول الناتو”.

في الواقع، في حملة الجنرالات في نفس العام، تم استخدام الحجة المناهضة لحلف الناتو وفي البرنامج تم التعبير عن أنه سيتم البحث عن مخرج. والذي تم طرحه أخيرًا مع الاستفتاء الوهمي لعام 1986، الذي شارك فيه حزب العمال الاشتراكي. في السلطة بالفعل ومع دخول الجماعة الاقتصادية الأوروبية باعتباره الإنجاز الأعظم. غير رأيه وطلب من ناخبيه إجراء تصويت إيجابي للاستمرار في المعاهدة كما حدث أخيرًا.

وختمت الصحيفة بالقول، أنه لم يتم استعراض قضية سبتة ومليلية مرة أخرى إلا في هذا العام. حيث طلب كل من بابلو كاسادو من حزب الشعب وسانتياغو أباسكال من حزب VOX اليميني الإسباني، صراحة إدراج المدينتين في المعاهدة. مع رأي مخالف من وزارة الدفاع.

ويشير بعض المحللين إلى أن هناك، على أي حال، الكثير من المواد التي تضمن مجتمعة أن يكون لإسبانيا حلفائها في حالة الهجوم.

والحقيقة، أنه في عام 1981 كان من المستحيل إدراج الأراضي الإسبانية في شمال أفريقيا وأن الإنضمام العام، استفادت منه إسبانيا فقط من جوانب عديدة على غرار، المركز العسكري والأمن الوطني. وعلى الرغم من ذلك، فإن سبتة ومليلية معرضتَان للخطر، وتستمر اسبانيا في العيش في ذات الخوف. والوقوف على نفس النقطة مثل ما حدث في عام 1981: فالهجوم المغربي من شأنه أن يكون كابوساً بالنسبة إلى القوات المسلحة الإسبانية.

المصدر: ( الكونفيدينسيال – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى