جوري السيد .. وفاتها هزّت لبنان وغضب من الفاسدين وجشع حيتان المال

0

قال وزير الصحة اللبناني حمد حسن في تصريحات له، اليوم الأحد، إنه أوعز بفتح تحقيق بملابسات وفاة الطفلة جوري السيد، والتي تسببت وفاتها بحالة غضب كبيرة بين اللبنانيين الذين حملوا السلطة المسؤولية.

وبينما تعدّدت الروايات والملابسات وضجت وسائل التواصل الاجتماعي في لبنان بخبر وفاة جوري السيد، تقوم وزارة الصحة بتحقيقات في القضية، وستستمع إلى المستشفى والطبيبة والأهل.

لكن تبقى الحقيقة الثابتة هي في وجود أزمة كبيرة في المستشفيات التي بمعظمها، غير مجهّزة بغرف عناية فائقة للأطفال، مع نقص حاد أيضاً في الأطباء المتخصّصين في هذا المجال.

وذهبت الطفلة ميلا موسى، ضحية أيضاً لهذا النقص في شهر يونيو الماضي، عندما تدهور وضعها الصحي وعجز أهلها عن إيجاد مستشفى فيه غرفة عناية فائقة خاصة بالأطفال، فتوفيت بدورها.

قصة جوري السيد

بداية قصة الطفلة جوري السيد كانت عندما ارتفعت حرارتها وكانت تعاني منذ أيام من التهابات في الرئة.

دفع ذلك بوالد جوري السيد للبحث عن دوائها ومخفّض للحرارة، بيد أنه لم يجده بسبب النقص الحادّ في الأدوية وإضراب الصيدليات التي بمعظمها أقفلت أبوابها منذ يوم الجمعة، فكان أن اشترى بديلاً عنه لم يتلاءم مع جسمها.

نُقلت الطفلة جوري السيد على الفور إلى المستشفى المركزي في مزبود (محافظة جبل لبنان) حيث عاينتها طبيبتها المعالجة، لكنهم لم يجدوا لها غرفة عناية فائقة، ولم يتمكنوا من إيجاد مستشفى آخر لها بعدما أجروا اتصالات كثيرة، إذ كانت تحتاج كلها إلى وساطة فلم تحتمل الصغيرة وفارقت الحياة.

من جهتها، أوضحت إدارة المستشفى في بيان، اليوم الأحد، أنّ الطفلة جوري أُحضرت يوم أمس السبت، إلى قسم الطوارئ بحال حرجة، مع نقصٍ حاد بأوكسجين الدم وبقع زرقاء على الجسم Septic shock.

وقالت ان الطفلة أُعطيت العلاج المناسب مع كل ما يلزم من أدوية، مع توفر قسم للعناية خاص بالأطفال.

ولاحقاً اتُخذ قرار خارج عن إرادة الطاقم الطبي وموافقته، بنقل الطفلة إلى مستشفى آخر مع التحذير بخطورة الحال، من دون وجود وسيلة نقل مجهّزة.

وأضافت: “أُخرجت المريضة من قسم الطوارئ بسيارة خاصة بعد التوقيع على ورقة عدم مسؤولية المستشفى، لتعود بعد دقائق بحال توقف قلبي وهبوط رئوي وأُخضعت لعملية الإنعاش من دون نتيجة إيجابية”.

وأثارت وفاة الطفلة جوري السيد غضب اللبنانيين، الذين ألقوا بالمسؤولية على السلطات، والفساد الذي ينخر البلاد . حسب رأيهم.

ورصدت “وطن” جانباً من تعليقات المغردين اللبنانيين على وفاة جوري السيد ..

لبنان .. أزمة اقتصادية خانقة

ويواجه لبنان أزمة اقتصادية خانقة، انعكست بشكل خطير على القطاع الصحي في ظلّ النقص الحاد في المستلزمات الطبية، وتوقف معظم الخدمات الطبية وانقطاع أكثرية أصناف الأدوية من السوق.

وتقوم المستشفيات بتقنين استقبال المرضى وحصر الدخول إلى الطوارئ لحالات معيّنة، علماً أنّ أطباء كثر حذروا من هذه الخطوة باعتبار أنّ هناك حالات كثيرة تكون بداية بسيطة ومن ثم تتفاقم لسبب معين وتتدهور بسرعة وتصبح أمام خطر الوفاة.

اقرأ ايضا: لبناني يلجأ إلى أحد مساجد بيروت لإنقاذ نفسه

ويأتي ذلك فضلا عن أزمة المحروقات التي تنعكس كذلك على القطاع الصحي، سواء لناحية سيارات الإسعاف أو المواطنين الذين أحياناً كثيرة لا يتمكنون من التوجه إلى المستشفى بسبب انقطاع مادة البنزين.

أو على صعيد أزمة الكهرباء والمازوت التي عرّضت المستشفيات لخطر الإطفاء ودفعتها إلى التقنين في الأقسام الإدارية حفاظاً على سلامة المرضى.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More