رجل أعمال قطري يُلجم مستشار “بن زايد” ويكشف حقيقة سعي الإمارات للمصالحة مع الدوحة

0

ألجم رجل الأعمال القطري، عادل علي بن علي، مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، عبدالخالق عبدالله، بعد مزاعمه المتعلقة بمصالحة دول الحصار لقطر وطي صفحة الخلاف الخليجي، والذي يدخل اليوم الجمعة عامه الرابع على التوالي.

وقال مستشار ابن زايد، في تغريدة على تويتر رصدتها “وطن”، إن الإمارات أكثر دولة راغبة في طي صفحة الخلاف الخليجي الذي سيدخل عامه الرابع وستكون في مقدمة الدول المستفيدة من إنهاء مقاطعة قطر.

وأضاف زاعماً: “في المقابل الشقيقة العنيدة قطر هي التي تعرقل جهود طي صفحة هذا الخلاف رغم أنها تئن من المقاطعة وتعاني من استمرار العزلة، وعناد قطر داء ليس له دواء”.

https://twitter.com/Abdulkhaleq_UAE/status/1268596024244948998

بدوره رد رجل الأعمال القطري، على التغريدة بالقول: “الفكرة ليست عناداً، بقدر ما هي قوة وكرامة بمعنى يمكنك أن تُخاصم متى شئتَ، ولكن إذا أردتَ أن تُصالح فهذا عندما أشاء!”.

وتابع في تغريدة رصدتها “وطن”: “ثم هي ليست رغبة الإمارات، وإنما رغبة أمريكا”.

https://twitter.com/AdelAliBinAli/status/1268609719041773569

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلوا مع رد رجل الأعمال القطري، مشيدين بما قال، ومؤكدين على موقف الدوحة من المصالحة ورفضها المساس بسيادتها .

https://twitter.com/amar77967938/status/1268610511052115968
https://twitter.com/Fouad_Arar/status/1268747922843275266
https://twitter.com/LyOG9/status/1268627747712258051
https://twitter.com/its_sharoof/status/1268675364039114754
https://twitter.com/0OrgsBu3MXABZ1I/status/1268610528588464129
https://twitter.com/alharthi7000/status/1268611356686782465
https://twitter.com/MagedShahar/status/1268633167751151616

ويدخل اليوم الجمعة، حصار قطر عامه الرابع على التوالي، حيث فرضت دول الحصار وهي “السعودية والإمارات والبحرين ومصر”، حصاراً على قطر في الخامس من يونيو عام 2017 تحت حجج واهية، ووجهت مطالب للدوحة اعتبرت حينها تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لها.

وقبلها بعدة أيام جرى اختراق وكالة الأنباء الرسمية في قطر ونشر تصريحات مغلوطة نسبت للأمير تميم بن حمد آل ثاني، الأمر الذي كشفت زيفه قطر لاحقاً وأثبتت بالدليل القاطع اختراق الوكالة الرسمية من جهات خارجية.

وفي وقت سابق، أكدت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يضغط شخصياً على القيادة السعودية لإعادة فتح المجال الجوي مع قطر.

وأوضحت الصحيفة، أنه وبعد مرور ثلاث سنوات على حصار قطر، تتخذ إدارة ترامب مساعي لحل أحد ملفات الخلاف الخليجي بين قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر من جهة أخرى.

وأشارت الصحيفة، إلى أن جميع المحاولات السابقة للمصالحة باءت بالفشل، بما فيها محاولات الكويت التي أفشلها التشكيك الإماراتي بمصداقيتها.

ولفتت الصحيفة إلى أن الإدارة الأمريكية توصلت إلى قناعة بأن لا تشغل نفسها بالمصالحة، وتكتفي بالضغط على السعودية لإعادة فتح المجال الجوي، بدلا من اضطرار الطيران القطري للتحليق فوق طهران بشكل متكرر.

الجدير ذكره، أن وسائل إعلام أمريكية ودولية كشفت في وقت سابق، عن تعليمات أصدرها ترامب لكل من ولي عهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بالعمل على إنهاء الأزمة الخليجية والمصالحة مع قطر.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More