“رداحة الإمارات” مريم الكعبي تهاجم عزمي بشارة: يدير إمبراطورية دعائية بنظام السخرة عبر أموال قطر

1

عادت الكاتبة الإماراتية المثيرة للجدل لمهاجمة من جديد، وشيطنتها عبر حزمة من المزاعم والافتراءات يروجها إعلام دول الحصار منذ الأزمة.

هذه المرة سلطت “الكعبي” سهامها نحو المفكر العربي المعروف الدكتور ، واتهمته بأنه يدير إمبراطورية إعلامية بأموال قطر.

وقالت في تغريدة لها بتويتر رصدتها (وطن):”في الوقت الذي تظهر فيه أصوات تحاول التقليل من خطورة الحرب الدعائية الموجهة ضد الدول العربية يضيف عزمي بشارة قناة جديدة إلى الإمبراطورية الدعائية التي يديرها بأموال قطر”

ولفتت الكاتبة الإماراتية إلى أن هذه القناة هي قناة “سوريا” التي تبث من تركيا، وزعمت أنه حاملة لنفس السياسة من التحريض والتدليس وبث الشائعات.”

واتهمت “رداحة ” ـ كما يلقبها ناشطون ـ بشارة بأنه يدير حرباً ضروساً ضد العرب وأنه من يحرض الشعوب العربية على الفوضى من أجل الحريات والحقوق.

يشار إلى أن قناة “تلفزيون سوريا” التي أشارت لها الكعبي، أطلقت في الثالث من شهر مارس 2018، وبدأ بثّها من تركيا، الذي يُشرف على عمله مجموعة من الصحافيين السوريين، بعضهم من المتمرسين في هذا المضمار، وبعضهم من الجدد الواعدين الذين أكّدوا في تعريفهم للقناة أنهم “سيلتزمون الموضوعية وبمواثيق الشرف الإعلامي”.

إضافة إلى الأخبار ونشرات الأخبار المتتالية التي بدأت القناة بتقديمها، أطلق التلفزيون السوري المعارض الجديد مجموعةً من البرامج، السياسية والحوارية والساخرة، ومن بينها برنامج (مصوّرو الحروب)، وهو سلسلة وثائقية تتناول -في كل حلقة- قصةَ أحد المصورين في الحروب والصراعات التي جرت في العالم العربي، خلال العقود الأخيرة، وكذلك برنامج (لقاء خاص)، وهو حوار أسبوعي مع مسؤولين وشخصيات سياسية مؤثرة في الواقع السوري.

يشار إلى أن الكاتبة الإماراتية الشهيرة بـ“رداحة الإمارات” مريم الكعبي اتهمت قطر سابقا بصناعة الفتنة بين الإمارات وسلطنة عمان والسعودية والكويت وغيرها من الدول محملة قطر مسؤولية خراب العالم أجمع، واصفة الشعبين العماني والكويتي وكل المتعاطفين مع قطر بـ”السذج”، متناسية حملات الكراهية التي شنها الإعلام الإماراتي والسعودي ضد قطر وشعبها منذ اندلاع الازمة الخليجية عام 2017.

قد يعجبك ايضا
  1. Mohamed يقول

    يا بنت الكعبي ،، ،، اوقفو، تمويل داعش خلو الناس بحالها ،،يا عيال الفتن والنميمة ،،انتم خراب الوطن العربي يا عملاء الصهاينة ،،متى تعطون الدواعش رواتبهم أنهم بانتظاركم ،،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.