تعليقاً على الجدل الدائر مؤخرا بشأن طبيعة علاقات الدول العربية المتباينة مع ، قال السياسي العُماني البارز ونائب رئيس مجلس الشورى السابق ، إن دولة إسلامية كبيرة وترتبط العديد من الدول العربية معها باتفاقات تجارية كبيرة لذلك يجب المحافظة عليها خدمة لمصالح المنطقة.

 

ودون “السيابي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”إيران دولة إسلامية كبيرة وجاره،لها إحترامها واهميتها ومكانتها الدولية،يمكن ان تكون عمق إستراتيجي مهم لدول ،وشريك إقتصادي وتجاري كبير لا يستهان به”.

 

وتابع ناصحا بالمحافظة على العلاقة مع إيران في إطار معين:”يجب المحافظة عليه خدمة لمصالح المنطقة،والأمة العربية والإسلامية بشكل عام.”.

وتشهد علاقة إيران بعدد من الدول العربية توترا كبيرا في الفترة الأخيرة، خاصة مع والإمارات حيث شهدت الفترة الأخيرة حرب تصريحات بين مسؤولي هذه الدول.

 

وتأزمت العلاقة أكثر بين إيران وهذه الدولة خاصة بعد تعليقات مغردين وساسة محسوبون على النظام في السعودية والإمارات أيدوا فيها هجوم الأهواز الذي سقط فيه عشرات القتلى من المدنيين والعسكريين الإيرانيين قبل أيام.

 

وفي تهديدٍ واضحٍ وصريح، توعّد نائب القائد العام للحرس الثوري الايراني العميد “حسين سلامي” السعودية والامارات، بأنه سيتم “الثّأر” لدماء قتلى هجوم الأهواز.

 

وقال العميد سلامي في كلمة ألقاها اليوم في مراسم صلاة الجمعة بطهران: “إذا تجاوزت السعودية والإمارات خطوطنا الحمراء فإنه بالتأكيد سيتم في المقابل تجاوز خطوطهما الحمراء أيضا”.

 

وتابع موجهاً تحذيره للسعودية والإمارات: “عليهما أن يدركا مدى قوة الشعب الإيراني وأي عاصفة ستهب عليهما إذا مسك بزمام المبادرة”.

 

وحذر “سلامي” النظامين السعودي والامارات، معتبراً إياهما “المحرض الرئيسي للأعمال الإرهابية في داخل إيران”.