كشفت وثيقة مسربة من أرشيف المخابرات العراقية في عهد الرئيس العراقي الراحل ، بأن نائب وزير الخارجية الإيراني في عهد الرئيس محمد خاتمي كان عميلا وجاسوسا لصالح .

 

ووفقا للوثيقة التي نشرها الصحفي الكردي مهدي مجيد، فإن المخابرات العامة العراقية أرسلت لسكرتير رئيس الجمهورية خطابا تخبره فيها بأنه تم تكليف “زاده” بمهمة استكشاف مادة نووية كانت تعمل على إعدادها.

 

وبررت الوثيقة اختيار “زاده” للمهمة الخطيرة كونه يشارك الوفود والأجهزة المخابراتية والامنية الإيرانية اجتماعاتها السرية داخل المصانع الخاصة بإنتاج المواد النووية.