نائب وزير الخارجية الإيراني كان “جاسوسا” لـ صدام حسين وهذه المهمة أوكلت له!

كشفت وثيقة مسربة من أرشيف المخابرات العراقية في عهد الرئيس العراقي الراحل ، بأن نائب وزير الخارجية الإيراني في عهد الرئيس محمد خاتمي كان عميلا وجاسوسا لصالح .

 

ووفقا للوثيقة التي نشرها الصحفي الكردي مهدي مجيد، فإن المخابرات العامة العراقية أرسلت لسكرتير رئيس الجمهورية خطابا تخبره فيها بأنه تم تكليف “زاده” بمهمة استكشاف مادة نووية كانت تعمل على إعدادها.

 

وبررت الوثيقة اختيار “زاده” للمهمة الخطيرة كونه يشارك الوفود والأجهزة المخابراتية والامنية الإيرانية اجتماعاتها السرية داخل المصانع الخاصة بإنتاج المواد النووية.

https://twitter.com/mahdimajeed5/status/1017687646066364416

قد يعجبك ايضا
  1. Jamal Shrair يقول

    راجع قريبا بإذن الله ابن الثمانين ربيعآ وسيكون الخلاص الى كل الانسانيه وسيعرف العالم اجمع ان لا علم ولا حكمه اكبر من علم و حكمه مهد الحضارات ويا محلا النصر بعون الله

  2. طبيب مغترب يقول

    الجيش العراقي جيش الابطال من الجيش العراقي السابق الثالث وجيش المهمات الصعبه .

    مو هسه الجيش العراقي المحفحف الحواجب وبلا شوارب حالهم حال النسوان

  3. هزاب يقول

    وهو كان عنده جواسيس داخل الحكومة الإيرانية نهايته أعدم يوم النحر في قبو بشعبة إيران في المخابرات العراقية! طيب لو ما كان له جاسوس كان هيعدم في مزبلة بغداد! عن أي عميل عن أي جيش كرتوني هرب من اول ضربة وخان وباع بلاده! أكبر كذبات القرن الماضي: الكيماوي المزدوج وحرق إسرائيل والمدفع العملاق والحرس الجمهوري!

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.