في واقعة تعكس الفكر الذي يتبناه ولي عهد محمد بن زايد ويشجع عليه، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لـ”” خلال لقائه بالطالبة الاولى على الثانوية العامة.

 

ووفقا للفيديو المتداول، فقد جعلت الفتاة نفسها بين يدي “ابن زايد” قائلة: “وين تبغاني عسكري مدني أو حتى أحرق ما في مشكلة”.

 

وبحسب الفيديو، فإن الغريب والمثير ليس حديث الفتاة المراهقة، وإنما رد فعل “ابن زايد” الذي ضحك في وجهها وصفق لها.

 

وأثار المقطع سخطًا واسعًا في الأوساط اليمنية؛ حيث تساءل مغردون يمنيون كيف لمسؤول أن يبدي إعجابه بأمنية إجرامية لمثل هذه المراهقة التي لا تعرف شيئًا عن اليمن ولا تدرك عواقب ما تقول، بينما صفق لها المسؤول الأول في الدولة المشاركة في العمليات العسكرية في اليمن.