في واقعة أثارت حالة كبيرة من الجدل، أشاد الحقوقي والناشط اليهودي التونسي “” بولي العهد السعودي ، داعيا إلى ضرب من يخالفونه بالأسلحة الكيماوية.

 

وقال “بيريز” في تدوينة له عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن” مرفقا بها مجموعة من الفيديوهات والصور لـ”ابن سلمان” ونشاطاته:” للاسف محمد بن سلمان عندما أراد تحرير من الخرافات والذهاب بيها دول تحترم الأديان والأقليات والحياة سوف ينقلبون عليه ويقتلونه دول دمر فقط منها واليها “.

 

وأضاف قائلا:”انهم يريدون من يكذب ويستغلهم ويعذبهم وينافق ويضربهم بالكمياوي وارهابي خاصة كي يصبح عندهم راحل وسيد الأسياد ومخلص الامة”.

وأثارت تدوينة بيريز جدلا كبيرا، حيث اعتبرت المحامية وفاء الشاذلي أن ما يقوم به ولي العهد السعودي هو “مجرد مسرحيات يمثلها على أبناء عمه. والكيماوي لعبة أمريكية وسخة”.

وهو ما وافق عليه المستخدم “يونس رجب” الذي شكك بوجود نية إصلاحية لولي العهد السعودي.

من جانبها اعتبرت الناشطة ريم الزينة أن “السعودية راعية للإرهاب وعدوة العرب وسبب ضياع الدين ومفرقة الوحدة وناهبة الأموال عبر ، لذلك فمن غير المعقول بمجرد ظهور هذا المعتوه الذي ينفذ أجندة أسياده (والكل يعرف ذلك) أن نسارع للتصفيق للسعودية ونبارك لها. لن يتغير شيْ وسنتمنى لها ما فعلت بجيرانها. فنحن لا ننسى”.