AlexaMetrics وزير تونسي يصف الجزائر بـ"الشيوعية" ومغردون يردون: #الجزاير_لا_تهان_ياوزير | وطن يغرد خارج السرب

وزير تونسي يصف الجزائر بـ”الشيوعية” ومغردون يردون: #الجزاير_لا_تهان_ياوزير

في واقعة مثيرة أثارت غضب الجزائريين بشدة، وصف وزير البيئة والشؤون المحلية التونسي، رياض المؤخر، الجزائر بأنها دولة شيوعية، وليبيا بحر من الفوضى.

 

وقال الوزير التونسي، خلال مشاركته في ندوة “تونس أمل المتوسط”، التي عقدت، الجمعة، بالعاصمة الإيطالية روما “ذات مرة ذهبت في تربص الى الولايات المتحدة الأمريكية ، سألوني من أين أنت ، قلت من تونس ، طريقة نطق تونس بالانجليزية تحدث خلطا بينها وبين اندونيسيا ، لذا قلت انها تقع بين ليبيا الإرهابية والجزائر الشيوعية وعندما لاحظت أنهم لم يستوعبوا الموقع قلت لهم : إنها تحت ايطاليا ، نعم تحت ايطاليا ، أنا هكذا أرى تونس  تحت ايطاليا”.

 

واعتبر ناشطون سياسيون ومدنيون هذا التصريح إساءة الجزائر وليبيا ، وسوء تقدير للموقف من قبل الوزير التونسي، وطالبوه باعتذار، في حين دشن ناشطون على موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا بعنوان: ” #الجزاير_لا_تهان_ياوزير”، أكدوا خلاله أن للوزير الشرف بمجاورة هذه البلدان، معتبرين انه لولا الجزائر لكان الوزير مشردا.

https://twitter.com/MaroukouSaghira/status/860849743177633794

https://twitter.com/lilalil47675175/status/860848424752644097

من جانبه دافع الوزير التونسي عن نفسه، موضحا أن الترجمة الفورية لحديثه أخرجت الموضوع من سياقه.

 

وقال في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، رصدتها “وطن”:”  أن ” ما تم نشره بشأن الشقيقة الجزائر والذي ورد في إطار الطابع الودي الذي ميّز أشغال الندوة، يأتي كتفاعل مع دعابة وردت على لسان وزير الخارجية الايطالي الذي قال إنه من شرفة بيته يرى تونس “.

 

وتابع المؤخر: ” علقت على هذه الدعابة بتصريح مفاده عدم إلمام بعض الأمريكيين في فترة التسعينات بالموقع الجغرافي لتونس، حيث أنه عندما كنت أقدم نفسي كوافد من تونس، يقولون اندونيسيا، وعندما أقول إن تونس تقع على الحدود مع الشقيقة ليبيا يعلقون بأن ليبيا بلد يعيش ديكتاتورية معمر القذافي وأما بالنسبة للشقيقة الجزائر يردفون أن الجزائر بلد شيوعي ويتساءلون هل تونس يحكمها نظام شيوعي “.

 

واعتبر المؤخر أن الترجمة الفورية لما قاله كانت سببا في إخراجه من سياقه، معبرا عن ” استغرابه لتوظيف البعض لتصريحه ومحاولة الإساءة لمتانة العلاقة الأخوية بين تونس والجزائر الضاربة في التاريخ. وهو موقف ثابت لتونس حكومة وشعبا “.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. غضب الحريم سكر زيادة…..
    ولما الغضب أصلا…السيد الوزير قال وصرح الحقيقة…وهل الحقيقة تغضب الحريم…؟
    الشيوعية تأبى وتأبى ان تتدثر بها المسنة الجزائر…..يكفي الشيوعية أن منتسبيها وحاملي شعارها ولواءاتها أنهم آدميون وهي الصفة التي لاأثر لها في الجزائر….

  2. يا وزير النفايات ، توضأ قبل أن تنطق اسم الجزائر. فالجزائر تعينكم بالعملة الصعبة عن طريق السياحة ، و المناطق الشرقية تعيش بالتهريب محملة خسارة للاقتصاد الجزائري، أيضا تساعدكم في محاربة ارهاب داعش …

  3. من السخافات أن تشن حملة رعناء على وزير لم يرتكب أي جرم أو فساد وانما أساؤوا ترجمة أقواله وصدقوني كنت يوم القصاص من الخاءن السادات كنت متواجدا بتربص بلندن لدى مؤسسة اتصالات اميريكي مقرها خارج اميريكا ببريطانيا العظمى وكانت زارت بريطانيا لحضور زفاف امير وايلز شارل بالشهيدة الأميرة ديانا خطيبة دودي الفايد ووجدت سيدة استرالية بالنزل وهي تبكي حزنا على السادات فقلت لها هل هو قريبك قالت لا فقلت لها أنه خان قضية مليار مسلم في ذلك الوقت خريف ١٩٨١ فقالت لي من اين انت فقلت لها من تونس فقالت لي بالحرف الواحد Yes, l know lndonesia فقلت لها Sorry, l’m from North Africa فصاحت فرحانة Great, l know South Africa فاجبتها أن تونس دولة سياحية معروفة جدا وخاصة جزيرة جربة ومنطقة الحمامات وقرطاج عاصمة الفينيقيين وقاءدهم حنبعل الذي عبر جبال البيريناي بالفيلة لفتح روما وحينها قالت انكم اذا جيران Colonel Kedafi فاجبتها Exactly اذا القائد الشهيد القذافي كان مشهورا جدا في العالم بينما بورقيبة لا يعرفه الا سماسرة الفرنكوفونية المفلسين وعملاء فرنسا مبيدة اعظم ثورة في العالم واعني بها حرب تحرير الجژاءر بداية من الامير عبد القادر الى المحكومة عليها بالاعدام المناضلة جميلة والذي اردت ان اصل إليه لا نريد أن ندخل في مزايدات كلامية لان ميمونة تعرف الله عز وجل وتؤمن به والله سبحانه وتعالى يعرف ميمونة وانها من عباده المخلصين ولا تصدقوا الإعلام الغربي الذي يريد بث الفرقة والتناحر بين الإخوة الأشقاء حتى يلهينا عما يرتكب من جراءم في ليبيا وسوريا والعراق والصومال ومصر والبطبع لا ننسى قضيتنا المركزية الاولى فلسطين وقدسها الشريف اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *