الرئيسيةغير مصنفمن قال بلادي بالأسر باقية؟

من قال بلادي بالأسر باقية؟

- Advertisement -

وطن- تحت سوط جلاد و جرح أغلال
أجيالها ودعت امسنا كارهة
بشوق شمسٍ جديد و اكتمال هلال
شابت الشباب أعينها للدهر محملقة
تنعي مديد عمرها عاتق الآجال
أثقلتها عقود الكلل تكدُ مبطئة
يوقفها العوز أعوام ركود انشغال
خذلتها اصحاب الجلالة مهرقةٌ
الأرزاق قطع اعناق و أنسال
و سفيه قومٍ لف الهامات عمائماً
عيش الاوطان فتن بلايا و وبال
اين نصرة القدس و نخوة القادسية
اين فيحاء البصرة من دجيل و انفال
اجرموا بحق دين عيسى و الرسول محمد
أحرقوا المساجد شيوخها و العلماء تغتال
رأت مواكب الحياة تموج زاهية
على ضفافها أينعت براعم الأمال
امّم تقهرُ امّم و اخرى تبيدها
و منها من يبقى سخرية و هذال
ما كان لهم لحكم دولة علم بل حيلٌ
لا بل فعالها للعدى كرباتُ الحِجٓال
و أنظمة بلا عطاء شُح غيثها
بيسرِ مال و حب الحرام للمال
منهم من بالخمر رأى نبلا لو اثمل
لحرص على ساريات خيلٍ و ابالِ
و احزاب على عتبات المجد بالذل واقفة
و امّم المجد ببابها ابتهال
شعوب بجد و كد أوطاناً بانيةً
و منا من يهدم أمة كفراً و جدال
ها هي الغزاة في بيوتنا عسكرت
على الشاطئ و السهل و قم الجبال
أهل الخير هجراناً و بالدمع تفرقاً
الارض مات زرعها و جفت الجداول
و البعض يبكي الحياة كعميان الورى!
مباركة اقدام الغزاة وهي خير لنا لإبدال
كيف أفتى الباطل الاحتلال لنا سكينة
فلنترك الدنيا بالدم البرئ تروي الرمال
و مدائنا بناسها تمضي ماضية
لو زرتها خلتها أنقاض خربة و اطلال
امّم هجعت على حمرة جمرنا ساهرة
أمن دمنا السيال خشية البلال؟
فلا رمش الطفولة يرف للردى
و لا خوف الثكالى على الأرواح ببال
أمامنا الشرائع و القيم تلاشيا
بظل رجس البُطلِ نتفئ الاذلال
عجبي بنخبة يومها صولة عبثت
نوحاً لِغَد تبكي خيبة جنح السبال
جناح منا بالمدارك ان طوى رحمة
جمعت بظله العرب فضائلٌ و شمائل
فكيف كف الدجلة عن دفق انسيابه؟
و الفراتً قطر دمع الاحزان ماطرٌ سيال
فهل شمس عيسى علينا اشراقة
و لامة المصطفى بدر مضيء و اكتمال؟

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث