ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست”، الخميس، أن رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية الإسرائيلي (الشاباك)، نداف أرغمان، طلب من رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية، عباس كامل، نقل رسالة تهديد لحركة “”، تحذرها من مواصلة تصعيد الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون على الحدود الفاصلة بين والأراضي المحتلة ضمن فعاليات “”.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أرغمان أبلغ كامل بأن “لن تحتمل مواصلة الاحتجاجات على الحدود”، قبل أن تتساءل الصحيفة “هل سيصبح قناة لنقل الرسائل الإسرائيلية لحركة حماس”.

 

ويأتي الكشف عن لقاء أرغمان مع كامل، الذي أشارت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس، إلى أنه عقد في “مكان ما وسط إسرائيل”، عشية استعدادات جيش الاحتلال لمواجهة عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين يتوقع أن ينتشروا على طول الحدود غداً، الجمعة، ضمن فعاليات مسيرات العودة بمناسبة الذكرى الـ42 ليوم الأرض. وفق ما ذكر تقرير نشرته “العربي الجديد”.

 

يذكر أنه سبق لمصادر فلسطينية التأكيد أن الأجهزة الأمنية المصرية حرصت على نقل رسائل تهديد لـ”حماس”، زعمت أن إسرائيل كلفتها بنقلها.

 

وتتولى المخابرات العامة المصرية مسؤولية إدارة العلاقة مع “حماس”، بالإضافة إلى أنها تحتكر التوسط بين الحركة وإسرائيل عند حدوث تطورات أمنية في القطاع، وعند إجراء الاتصالات بهدف التوصل لصفقات تبادل أسرى.

 

وترى محافل فلسطينية أن موافقة الجانب المصري على تولي نقل رسائل التهديد الإسرائيلية، يساعد على إنجاح محاولات تل أبيب لمراكمة الردع في مواجهة المقاومة الفلسطينية.