أكد مسؤول حكومي أردني أن الانعكاسات السلبية لحصار على تمثلت في انخفاض قيمة الصادرات إلى السوق القطري خاصة من ، حيث يتعذر التصدير برا من خلال الأراضي فيما تذهب بعض الكميات جواً.

 

وأضاف أن الاستثمارات القطرية التي كان يعتزم إقامتها في الأردن في عدد من المجالات توقفت أيضا بسبب الأزمة الخليجية وحصار قطر، وما نتج عنها من تخفيض الجانب الأردني للتمثيل الدبلوماسي مع قطر.

 

ويعد القطاع الزراعي في مقدمة القطاعات، التي تأثرت بسبب ، حسبما قال محمود العوران، مدير عام اتحاد المزارعين في الأردن لصحيفة “العربي الجديد “ اللندنية، مشيراً إلى أن المزارعين الأردنيين تكبدوا خسائر مباشرة بحوالي 15 مليون دولار حتى الآن بسبب تعذر التصدير براً إلى قطر من خلال السعودية، والتوجه لتصدير بعض الكميات جواً رغم ارتفاع الكلفة.

 

 

وأضاف أن 30% تقريباً من مزارعي منطقة وادي الأردن توقفوا عن الزراعة مؤخراً لعدة أسباب، من بينها توقف التصدير إلى قطر التي تستحوذ على 11% من الصادرات الزراعية الأردنية، إضافة إلى المديونية العالية التي تطارد أولئك المزارعين.

 

وأشار أيضاً إلى معاناة مربي الثروة الحيوانية، الذين كانوا يعتمدون على السوق القطري لتصدير الأغنام والخراف، لا سيما هذه الفترة التي تسبق عيد الأضحى.

 

وبحسب نمر حدادين، المتحدث الرسمي لوزارة الزراعة الأردنية، فإن الأردن كان يصدر إلى قطر كميات بين 400 إلى 500 طن من الخضار والفواكه يومياً، لكن عمليات التصدير براً توقفت.

 

من جهته، أشار ماهر المحروق، مدير عام غرفة صناعة الأردن إلى انخفاض قيمة الصادرات وارتفاع كلف استيراد مدخلات الإنتاج القطرية، موضحاً أن الأردن يستورد من قطر مواد معدنية ونفطية بقيمة 200 مليون دولار سنوياً ولدائن بلاستيكية بقيمة 26.5 مليون دولار، وتعد مهمة في مدخلات الإنتاج، بينما يواجه القطاع الصناعي صعوبة في الحصول عليها حالياً بسبب الحصار وارتفاع كلف الاستيراد جواً.

 

وقال حسام عايش، الخبير الاقتصادي، إن هناك شبه توقف للاستثمارات القطرية. وتقدر الاستثمارات القطرية بنحو 1.6 مليار دولار في قطاعات مختلفة، أبرزها العقارات والسياحة والبنوك والبورصة.

 

وأضاف عايش أن المحادثات التي تمت على هامش القمة العربية، التي انعقدت في عمان في مارس/ آذار الماضي، بشأن إحياء مساهمة قطر في الصندوق الخليجي لدعم الأردن لا شك أنها توقفت بسبب الحصار. وكانت قطر قد استعدت لتقديم مبلغ 1.25 مليار دولار، ضمن الصندوق الخليجي.

 

وكانت الأردن قد أعلنت في بداية الأزمة الخليجية عن تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع قطر تحت ضغوط من السعودية وحلفائها، كما قامت بإغلاق مكتب قناة “الجزيرة”.