قبل خطاب نصر الله.. المقاومة الإسلامية بالعراق تعلن بدء مرحلة جديدة من الحرب لنصرة فلسطين وتحدد الموعد

وطن- أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، أنها ستبدأ الأسبوع المقبل مرحلة جديدة في مواجهة الأعداء لنصرة فلسطين، وذلك في خضم ترقب خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الذي سيتضمن موقف الحزب من الحرب الإسرائيلية على غزة، وما إذا كان سيوسع نطاق المشاركة فيها.

وذكر بيان للمقاومة الإسلامية في العراق، صدر يوم الجمعة: “نصرة لأهلنا في فلسطين وثأرا للشهداء ،سنبدأ الأسبوع المقبل مرحلة جديدة في مواجهة الأعداء وستكون أشد وأوسع على قواعده في المنطقة”، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

رد المقاومة في العراق على تهديدات أمريكية

وكان حيدر اللامي عضو المجلس السياسي لحركة النجباء الشيعية في العراق قد كشف في وقت سابق، النقاب عن تلقي الحركة رسائل تهديد وترغيب من الإدارة الأمريكية عبر وسطاء لمنع توسيع دائرة الحرب.

وقال في تصريحات سابقة للوكالة الألمانية: “نحن لانخشى التهديدات الأمريكية… ماضون في عملياتنا مع الفصائل المسلحة الأخرى في المقاومة الإسلامية في العراق لمواجهة الثكنات والمصالح والأهداف الأمريكية في العراق”.

يشار إلى أن حركة النجباء هى إحدى الفصائل المنضوية في المقاومة الإسلامية في العراق.

  • اقرأ أيضا: 
استهداف حوثي بالصواريخ لسفينة حربية أمريكية وقصف قاعدة لأمريكا بالعراق

ومنذ السابع من شهر أكتوبر / تشرين الأول الماضي، شنت المقاومة الإسلامية في العراق هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ ضد القواعد العسكرية التي تضم قوات أمريكية في العراق وسوريا.

ترقب كبير لكلمة حسن نصر الله

وتسود حالة من الترقب، للكلمة المهمة التي يدلي بها الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في وقت لاحق من الجمعة، لتكون أول تصريحات علنية له منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

في المقابل، فرض جيش الاحتلال الإسرائيلي حالة تأهب قصوى بين صفوفه، قبيل الخطاب المرتقب لحسن نصر الله.

وقبل ساعات من خطاب نصر الله، بعث المتحدث باسم جيش الاحتلال دانييل هاغاري برسالة إلى حزب الله، زعم فيها أنهم مستعدون للرد على أي جبهة وفي أي وقت.

من جانبه، قال المسؤول السابق في “الشاباك” الإسرائيلي يوسي أمروسي، إنه يجب على المؤسستين الأمنية والعسكرية الاستماع جيداً لكلام نصر الله والتعامل معه بجدية.

وأضاف: “أنا لا أعرف ما يدور في رأس نصر الله، ولا أعتقد أن هناك خبير يستطيع أن يخبرك ما يمكن أن يقوله نصر الله، لكن أعتقد أنه على المؤسسة الامنية والعسكرية أن تستمع جيداً لكلام نصر الله وأن تحلله جيداً وتتعامل معه بجدية”.

وكان حزب الله اللبناني قد قصف 19 موقعا إسرائيليا في وقت واحد،عشية الكلمة المرتقبة لحسن نصرالله.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث