هل يتم فتح معبر رفح؟.. معلومات متضاربة تثير شكوكا ومواطنو غزة يدفعون الثمن

وطن- تتوجه الأنظار اليوم الجمعة، إلى معبر رفح الحدودي بين مصر وغزة، وما إذا كان سيتم فتحه للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية المصطفة هناك، وتنتظر على ما يبدو إذنا إسرائيليا للدخول.

وفيما تحدثت وسائل إعلام مصرية تابعة للسلطات أنه من المتوقع أن يتم فتح المعبر اليوم الجمعة، شككت مصادر موثوقة في تحقُّق هذه الخطوة.

ففي الوقت الذي تزيد فيه المخاوف بشأن التدهور السريع لظروف السكان العالقين في القطاع المحاصر، قالت مصادر متعددة لشبكة سي إن إن، إنه لم يعد من المتوقع أن يفتح معبر رفح الحيوي يوم الجمعة أمام أول قافلة مساعدات.

ومعبر رفح هو المنفذ الوحيد الذي يوصل إلى غزة ولا تسيطر عليه إسرائيل، إلا أن جيش الاحتلال قصفه أربع مرات على الأقل، في حين تنتظر القاهرة على ما يبدو إذنا من إسرائيل لتشغيله، ما عرّضها لانتقادات حادة لا سيما داخلية، لكون الأمر مساسا بسيادتها.

وقال مصدر مطلع على المناقشات لشبكة سي إن إن: “لن أراهن على مرور الشاحنات غدًا”، موضحًا أن الوضع “متقلب”.

فيما صرح مسؤولون أمريكيون بأن الوضع لا يزال مائعا، وأن هناك حاجة إلى إصلاحات للطرق على الجانب المصري من المعبر، وسط مخاوف بشأن التأكد من استدامة عمليات التسليم، وأنها ليست لمرة واحدة.

  • اقرأ أيضا:
سائق مصري ينفجر غضبا في معبر رفح ويصر على دخول غزة: أنا جاي متشاهد (فيديو)

يذكر أن إمدادات الكهرباء والغذاء والوقود والمياه انقطعت عن جميع سكان غزة لأكثر من أسبوع في ظل “الحصار الكامل” الذي فرضته سلطات الاحتلال في إطار الحرب الغاشمة على قطاع غزة.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، قد أعلن يوم الأربعاء، إبرام اتفاق بين مصر وإسرائيل للسماح بدخول بعض المساعدات إلى غزة.

ففي حديثه بطريق عودته من زيارة لإسرائيل، قال بايدن إن نظيره المصري عبدالفتاح السيسي، وافق على فتح معبر رفح إلى غزة أمام المساعدات الإنسانية، من دون إعلان رسمي يخص موعد فتحه.

غوتيريش يتحدث عن تدشين إدخال المساعدات

بدوره، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، تدشين دخول المساعدات الإغاثية إلى قطاع غزة، خلال مؤتمر صحفي سيتم عقده عند الجانب المصري من معبر رفح.

وقال إنه سيرفع علم الأمم المتحدة إلى جانب العلم المصري على معبر رفح، استعدادا لإدخال المساعدات إلى غزة.

جيش الاحتلال يدحض التوقعات

لكن جيش الاحتلال أكّد أنه لم يتم السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة حتى الآن، موضحا أنه سيتم إعلان القرار حال اتخاذه من قبل ما سماها “القيادة السياسية”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث