كيف تحسب الكمية الدقيقة من الأرز لكل شخص؟ إليك عدد الأكواب التي تحتاج إليها

وطن– لا شك في أن العديد من الناس يُخطئون في تحديد الكمية الدقيقة للأرز عند طهيه، وفي أغلب الأحيان يضع الكثيرون أكثر مما يحتاجون. فكيف تتجنب هدر الأرز؟

يعتبر الأرز المليء بالفوائد الصحية، مكونًا أساسيًا في فن الطهي. كما يمكن وضعه في العديد من الوصفات اللذيذة، ويمكن طهيه في جميع أنواع الصلصات.

وعلى الرغم من أننا نستهلكه بانتظام، فإننا غالبًا ما نرتكب هذا الخطأ. لكن، هناك طريقة تساعدك على حل هذه المشكلة، من خلال تقييم الكمية المناسبة وفقًا لعدد الضيوف، وهذا من شأنه أن يساعدك على التوقف عن إهدار الأرز أو ترك ضيوفك جائعين.

6 أطعمة إياك ان تتناولها على متن الطائرة .. منها الأرز! (صور)

فيما يلي، استعرضت مجلة “سانتي بلوس ماغ” الفرنسية، أهم النصائح لتحديد الكمية المناسبة لطهي الأرز، ولتجنب إهذار الطعام.

الأرز عبارة عن حبوب يمكن العثور عليها في أكثر من 40000 نوع من مختلف الأحجام والأشكال والنكهات والقوام والألوان
الأرز عبارة عن حبوب يمكن العثور عليها في أكثر من 40000 نوع من مختلف الأحجام والأشكال والنكهات والقوام والألوان

كم كوباً من الأرز يحتاجه كل شخص؟

عندما نملأ الوعاء بالأرز نلاحظ أن الكمية غير كافية، وربما لن تكفي الحاضرين، لذلك نزيد من الكمية، ونشرع في الطبخ. لكن، بعد الطهي نلاحظ أن الكمية كبيرة وحجم الأرز أصبح أكبر بكثير. ولذلك، نشعر أنه من الصعب العثور على المقدار الصحيح!

هل غالبًا ما تلاحظ أن كمية الأرز أكبر بكثير مما توقعت في البداية؟

وفقًا لما ترجمته “وطن“، من المهم تحديد الكمية المناسبة التي يجب إضافتها لكل شخص لتجنّب إهدار الطعام. ولكن أيضًا حتى يتمكّن ضيوفك من تناول طعامهم والشعور بالشبع. ولتجنّب إهدار الأرز أو النقص، فإليك الكمية التي ينبغي عليك طهيها.

إذا كان الأرز الطبق الرئيسي، فيجب أن تطبخ ما يعادل 60 إلى 70 غرامًا من الأرز غير المطبوخ لكل شخص. هذا مناسب بشكل خاص إذا كنت تخطط لتحضير الأرز الكوبي أو الباييلا محلية الصنع. أما إذا تم استخدام الأرز كمرافق للحوم، على سبيل المثال، يمكنك تقليل الكمية بمقدار النصف، أي إلى 30 أو 40 غرامًا لكل شخص. تذكر أنه عند طهيه، يتضخم الأرز ويمكن أن يتضاعف حجمه بسهولة.

إذا كان الأرز الطبق الرئيسي، فيجب أن تطبخ ما يعادل 60 إلى 70 غرامًا من الأرز غير المطبوخ لكل شخص
إذا كان الأرز الطبق الرئيسي، فيجب أن تطبخ ما يعادل 60 إلى 70 غرامًا من الأرز غير المطبوخ لكل شخص

إذا لم يكن لديك جهاز قياس، يمكنك استخدام أكواب، مع العلم أن 100 غرام من الأرز تعادل نصف كوب تقريبًا.

خطأ شائع يرتكبه معظمنا قبل طهي الأرز.. تجنبه!

ما فوائد الأرز؟

الأرز عبارة عن حبوب يمكن العثور عليها في أكثر من 40000 نوع من مختلف الأحجام والأشكال والنكهات والقوام والألوان. يمكن أن تكون حبيبات قصيرة ومتوسطة وطويلة. وإذا هو مشهور إلى هذا الحد عند الآسيويين، فذلك لأنه مصدر لا ينضب من الفوائد الصحية.

بالإضافة إلى تزويدك بالطاقة اللازمة للحفاظ على لياقتك، فإنه يساعد على تثبيت نسبة السكر في الدم، وتأخير عملية الشيخوخة، وعلاج مشاكل الجلد، وتحفيز التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى المساعدة في تنظيم الهضم أو تقليل ارتفاع ضغط الدم.

فيديو صادم يوثق كارثة حول “الأرز” في السعودية.. والجهات الرسمية تُعلق!

هذا ولا تزال مزاياه كثيرة، فلا عجب أنه يعتبر غذاء أساسياً في المطابخ حول العالم.

 مزايا الأرز الرئيسية:

يوفر الطاقة
بفضل وفرة الكربوهيدرات، يعمل الأرز كوقود لجسمنا، كما يساهم في الأداء السليم للدماغ. وبهذه الطريقة، يتم استقلاب هذه الكربوهيدرات بسهولة في الجسم، وتتحول إلى مصدر للطاقة، وبالتالي تحسين النشاط الأيضي لجميع الأعضاء.

يمنع السمنة
يحتل الأرز مكانة أساسية في أي نظام غذائي متوازن، حيث إنه يوفر العناصر الغذائية المختلفة دون أي آثار ضارة على الصحة. تساعد مستوياته المنخفضة من الدهون والصوديوم والكوليسترول في تقليل السمنة، ومع ذلك فقد أظهرت بعض الدراسات العلمية أن الاستهلاك الكبير للأرز الأبيض، يمكن أن يزيد نسبة السكر في الدم ويؤدي إلى خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. لذلك بُفضّل استهلاك الأرز البني الكامل أو الأرز البسمتي.

يحتوي الأرز على الفيتامينات والمعادن، كما أنه مليء بفيتامين د والكالسيوم والحديد
يحتوي الأرز على الفيتامينات والمعادن، كما أنه مليء بفيتامين د والكالسيوم والحديد

يحسن التمثيل الغذائي
يحتوي الأرز على الفيتامينات والمعادن، كما أنه مليء بفيتامين (د) والكالسيوم والحديد والنياسين والألياف والريبوفلافين والثيامين. تضمن هذه المغذيات الدقيقة حسن سير عمل الجسم وتنشيط جهاز المناعة.

لماذا تناول الأرز المعاد تسخينه أفضل من الأرز المطبوخ طازجاً؟

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث