الأحد, نوفمبر 27, 2022
الرئيسيةالهدهدغضب عارم ضد الإمارات بعد افتتاحها معبداً هندوسياً (فيديو)

غضب عارم ضد الإمارات بعد افتتاحها معبداً هندوسياً (فيديو)

- Advertisement -

وطن– بتكلفة بلغت 16 مليون دولار أمريكي، افتُتح أول معبد هندوسي في الإمارات بمنطقة جبل علي في إمارة دبي.

المعبد من شأنه أن يوفّر مكاناً للعبادة، ومحطة دعم للجالية الهندية، أكبر الجاليات في الإمارات.

- Advertisement -

المبنى الضخم يمزج بين الهندسة المعمارية الهندية والإماراتية، ويقع ضمن مقر يضم العديد من الكنائس، في منطقة ميناء جبل علي جنوب إمارة دبي.

والهنود هم أكبر جالية للمغتربين في الإمارات العربية المتحدة، ويشكّلون حوالي 35% من السكان البالغ عددهم 10 ملايين نسمة.

وهذا هو أول معبد هندوسي في مبنى مستقل في الإمارات، ويستوعب ألف شخص وبتكلفة تصل إلى 60 مليون درهم إماراتي (نحو 16 مليون دولار).

- Advertisement -

ومن أجل زيارة المعبد، يتوجّب التقدم بطلب للحصول على رمز عبر الإنترنت، ثم مسحه ضوئياً للدخول.

ويعيش آلاف العمال القادمين من جنوب آسيا في مقرات سكنية قريبة من المعبد الهندوسي.

ومن المقرر أن يتم توفير حافلات خاصة لنقلهم لزيارة المعبد، الذي تبلغ مساحته 2300 متر مربع.

من جانبه، قال راجو شروف عضو في اللجنة المشرفة على المعبد، ويدير شركة منسوجات، إنّ والده حلم طوال خمسة عقود بافتتاح معبد هندوسي في دبي.

وأضاف: “إنه شعور رائع لأنه حلم يتحقق، على الأقل بالنسبة لوالدي الذي يعيش في هذا البلد منذ 1960”.

والمعبد يضم كل أنماط الديانة الهندوسية المختلفة، وسيكون بمثابة مركز دعم للمغتربين الهنود، وخاصة العمال، مع وجود خبراء، مثل: المحامين، والأطباء الذين يقدّمون خدمات تطوعية.

غضب واسع

أثارت الخطوة الإماراتية غضباً على صعيد واسع، كونها تعبر عن دعم إماراتي لجماعات معادية للمسلمين في كل مكان.

فسخر ناشط: “ايه ده هيعملوا لهم حج ومناسك الهندوس علي كده”.

وكتب سالم: “أعوذ بالله من غضب الله”.

وكتب “عمر”: “الخطوه القادمه إعادة اعمار تماثيل ودا وسواع ويغوث ويعوق ونسرا واللات والعزه”.

فرد آخر: “والله ما تستغرب يقولك هذه اثار وحضارتنا ويجيبون هذه التمثيل”.

وكتب ناشط: “لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السُّفَهَاءُ مِنَّا”.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث