الإثنين, أكتوبر 3, 2022
الرئيسيةتقارير"أولغا كولوبوفا" جاسوسة روسية حسناء اخترقت الناتو وعادت لموسكو دون كشفها

“أولغا كولوبوفا” جاسوسة روسية حسناء اخترقت الناتو وعادت لموسكو دون كشفها

- Advertisement -

وطن– كشف تقرير لصحيفة “لوموند” الفرنسية، جوانبَ من حياة الجاسوسة الروسية “أولغا كولوبوفا”، التي أطلق عليها لقب “اختصاصية المجوهرات”، وعملت لصالح المخابرات الروسية، وترددت على مقر حلف الناتو في نابولي.

اسم مستعار

وأشار التقرير الذي كتبه “جان بيير ستروبانتس”، وتولت “وطن” ترجمة مقتطفات منه، إلى أن “أولغا كولوبوفا” واسمُها المستعار “ماريا أديلا كوهفيلدت ريفيرا”، ولدت لأب ألماني وأم بيروفية عام 1980.

وكان والدها ضابطاً برتبة عقيد في الجيش الروسي، وعاشت في أوروبا تحت اسم “ماريا أديلا كوهفيلدت ريفيرا”، وقدّمت نفسها كسيدة أعمال متخصصة في المجوهرات.

الجاسوسة الروسية “أولغا كولوبوفا”
- Advertisement -

وعملت بالفعل في شركة GRU، وهو النشاط الذي عُرفت به هذه المرأة في الأوساط الرسمية وغير الرسمية، إلى جانب عملها السري كعميلة للمخابرات العسكرية الروسية داخل حلف الناتو.

وظلّت “أولغا” تتنقل عبر العواصم الأوروبية، بين مالطا وباريس وروما قبل أن تصل إلى نابولي، وهي منطقة مثيرة للاهتمام بشكل خاص لعملاء المخابرات؛ إذ إن المدينة الواقعة في جنوب إيطاليا هي موطن لقيادة قوات حلف شمال الأطلسي المشتركة، ومقر قوات الحلفاء الجوية والبحرية في جنوب أوروبا، وهو ما كانت تبحث عنه روسيا بالفعل، وفق تقرير لوموند.

الجاسوسة الحسناء

وبحسب المصدر ذاته، اختلطت الجاسوسة الحسناء بكثير من موظفي الناتو، بما في ذلك ضباط من الحلف الأطلسي، وقادة أمريكيون وبلجيكيون وألمان وإيطاليون، حتى أنها أصبحت سكرتيرة متطوعة لنادي الليونز المحلي؛ وهو نادٍ اجتماعي محلي في نابولي.

- Advertisement -

وتابع المصدر: “أصبحت أولغا التي تتحدث الإيطالية والإنجليزية بطلاقة، صديقةً لعدد من ضباط الناتو، كما أنها ارتبطت بعلاقة عاطفية قصيرة مع أحدهم”.

الجاسوسة الروسية “أولغا كولوبوفا”

أسرار الناتو

وتقول إحدى صديقات الجاسوسة الروسية، وهي مارسيل دارجي سميث، المحررة السابقة لمجلة “كوزموبوليتان” النسائية: “لقد كنا صديقتين حميمتين حقاً.. من المحزن معرفة ذلك”.

“وفي ذلك الوقت، كانت الجاسوسة الحسناء بعد سنوات من الخدمة الجيدة والمخلصة ظاهرياً، قد رصدت كل أسرار الناتو، قبل أن تعود إلى موسكو في العام 2018، ولعل مستخدميها كانوا يخشَون أن ينكشف القناع عنها، أو ربما لأن مهمتها تكللت بالنجاح وانتهت وظيفتها”.

طرد الجواسيس الروس

وقالت خدمة الاتصالات التابعة للناتو لصحيفة “لوموند”، إنها “على علم” بما تمّ الكشف عنه بخصوص الجاسوسة أولغا، لكنها “لا تتواصل بشأن الأمور المتعلقة بالاستخبارات؛ وخاصة حين يكون الجواسيس مختبئين داخل مقر المنظمة”.

“ويرجع ذلك إلى أن مجلس الناتو وروسيا، وهو آلية تشاور أُنشئت في عام 2002، نصّ على وجود وفد روسي داخل المنظمة. وعمل هذا المجلس بشكل مضطرب حتى عام 2014، وضم شبه جزيرة القرم قبل موجة طرد الجواسيس الروس آنذاك، حيث تم طرد 100 جاسوس تقريبا”.

العودة إلى موسكو

“وبعد سنوات من الخدمة الجيدة والمخلصة تمّ استدعاؤها مرة أخرى إلى موسكو في عام 2018؛ ربما لأن مشغليها كانوا يخشَون أن ينتهي الأمر بكشف القناع عنها؟ أو ربما لأن مهمتها كانت ناجحة.

ولفتت الصحيفة الفرنسية، إلى أن ماريا أديلا اشترت فجأة، في العام 2018، تذكرة ذهاب فقط من نابولي إلى موسكو، ولم يرها أصدقاؤها المقربون في الغرب منذ ذلك الحين”.

المصدرلوموند
خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث