الثلاثاء, سبتمبر 27, 2022
الرئيسيةحياتناالملكة إليزابيث.. منصة "إحسان" السعودية ترد على حملة تبرع سقيا ماء كصدقة...

الملكة إليزابيث.. منصة “إحسان” السعودية ترد على حملة تبرع سقيا ماء كصدقة جارية عن روحها !

- Advertisement -

وطن– أثار شاب سعودي، جدلاً واسعاً بعد تدشينه حملة تبرع سقيا ماء، صدقةً للملكة الراحلة إليزابيث الثانية.

صدقة جارية

وأنشأ الشاب الحملة عبر منصة “إحسان” الوطنية السعودية للعمل الخيري، وكتب: “صدقة جارية عن المرحومة الملكة إليزابيث الثانية”.

- Advertisement -

وجاء في تعريف الحملة: “منصة إحسان ستخصص تبرعات هذه الحملة لمجال سقيا الماء”.

وأثارت الحملة غضباً واسعاً وسط الناشطين، قبل أن ينشر رسالة يدعي أنها من صاحب صورة الحملة.

مفبركة

- Advertisement -

وجاء في رسالته: “الرجاء حذف تغريدة شخص يعمل صدقة سقيا لاليزابيث، لأنها مفبركة وغير حقيقية. وكانت للمزاح وشكراً لكم”.

وانهالت الانتقادات على الشخص، بسبب ما اعتبره الناشطون سخرية واستهزاء بالدين.

وجاء في التعليقات: “هل ما نشاهدة اليوم يعتبر من الاستهزاء والسخرية بالدين والعبادات كالصدقة؟”.

وعقّب آخر: “مدري متى يفهمون ان الامور هذي مافيها مزح”.

وكتبت متابعة: “الدين محتوى وطقطها.. الله المستعان بس”.

وقال ناشط: “لا حول ولا قوة الا بالله ياخي طقطق بكل شيء الا الدين”.

“من ميكانيكي إلى ملك السيارات” .. صور تبرز عشق الملكة إليزابيث للقيادة (شاهد)

إحسان ترد

وطالب مواطن بمعاقبته، قائلاً: “يجب ان يعاقب و يشهر به. الامور هذي خطوط حمراء”.

وكتب ناشط: “هذا الشخص استهتر بمنصة وطنية رسمية تابعة لجهات حكومية وتحت إشرافها. يجب عقابه وتأديبه لإستهتاره بهذي المنصة وما تقوم به من جهود بفضل القائمين عليها”.

وردّاً على هذا التعليق، كتب حساب رسمي تابع لمنصة “إحسان”: ” حياك الله أستاذ الوليد، لا توجد حملة بهذا الاسم في برنامج الحملات. سُعدنا بتواصلك”.

وفاة الملكة إليزابيث

هذا وقد سادت حالة من الحزن في جميع أنحاء بريطانيا والعالم، على رحيل الملكة إليزابيث الثانية، التي أعلن عن وفاتها، أول أمس الخميس، عن عمر يناهز 96 عاماً.

وسبب وفاة الملكة إليزابيث الثانية يرجع للوعكة الصحية الشديدة التي تعرّضت لها مؤخراً، وأعلن عنها القصر الملكي، حيث ظلّت في صراع شديد مع المرض طيلة الأيام الماضية، وازداد وضعها سوءاً حتى تمّ إعلان خبر وفاتها أمس.

ومن النادر أن البريطانيين يتطلعون إلى النظام الملكي من أجل القيادة السياسية.

إلا أن الملكة إليزابيث كانت تتمتع بحضور ثابت يحظى بتقدير كبير من قبل الكثيرين، على مدار عقود من التغيير الكبير، الذي شهد تحول بريطانيا من قوة إمبريالية متدهورة إلى دولة حديثة متعددة الثقافات.

صورة بكاء الأمير تشارلز بحرقة على وفاة والدته الملكة إليزابيث تثير تفاعلاً

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث