الإثنين, أكتوبر 3, 2022
الرئيسيةالهدهدهل تم بيع موقع البترا التاريخي.. الخصاونة يرد ويوضح

هل تم بيع موقع البترا التاريخي.. الخصاونة يرد ويوضح

- Advertisement -

طن– علّق رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، عما قيل إنها شائعات أثيرت في المملكة مؤخراً، حول بيع موقع البترا التاريخي.

ونقلت صحيفة الرأي الأردنية عن الخصاونة: “قلة قليلة من كارهي الوطن رددت ترهات وافتراءات تتعلق بمزاعم كاذبة تماما لا تليق بالحكومة ولا مجلس النواب ولا السواد الأعظم من أبناء الوطن بالحديث عن التصرف بمقدرات الوطن”.

- Advertisement -

تصريح الخصاونة جاء ردّاً على استفسار أطلقه النائبان البرلمانيان عائشة الحسنات ومحمد الهلالات، وعُقدت بشأنه جلسة لمجلس النواب، حول ما وُصفت بـ”شائعات بيع البترا”.

والبترا مدينة أثرية وتاريخية تقع في محافظة معان في جنوب المملكة الأردنية الهاشمية.

وتشتهر هذه المدينة بعمارتها المنحوتة بالصخور ونظام قنوات جر المياه القديمة، وقد أُطلق عليها قديماً اسم “سلع”، كما سميت بـ “المدينة الوردية“؛ نسبة لألوان صخورها الملتوية.

- Advertisement -

وأكد رئيس الحكومة: “نحن دولة مؤسسات ودولة قانون، ونتمسك سلطة تشريعية وتنفيذية وقيادة وشعباً بثوابت الأمة ومقدرات الوطن مع نظرة حداثية تحافظ على هذه المقدرات”.

وكانت النائب عائشة الحسنات، قد تحدّثت عن أن منشورات تمّ تداولها تدّعي بيع مدينة البترا، في الوقت الذي تم فيه مناقشة قانون الاستثمار، متسائلةً ما الغاية والهدف.

ورأت أن “هذه المنشورات تؤدي إلى فزع المستثمر المحلي”، ووجهت رسالة لمن وصفتهم بـ”الحاقدين والمشككين”، قائلة: “تراب الوطن أغلى من الروح”.

على الدرب نفسه، أثنى النائب محمد هلالات على حديث الحسنات، وقال إن الأردن سيبقى عصيّاً على كل محاولات التشكيك، على حد تعبيره.

أعمال شغب في البترا

يُشار إلى أن لواء البترا قد شهد أعمال شغب محدودة قبل أسابيع، بسبب تنفيذ حملة أمنية في اللواء بالتنسيق مع سلطة إقليم البترا، لإزالة أي مخالفات في الإقليم.

وآنذاك، حضرت قوة أمنية إلى المكان وتعاملت مع مجموعة قامت بإغلاق الطريق، وتمت إعادة فتحه.

وقال رئيس سلطة إقليم البترا التنموي السياحي سليمان الفرجات، إن ما حدث مؤخراَ في البترا في التعامل مع أحداث الشغب كان تطبيقاً للقانون واحترامه.

وأضاف أن الدولة لا تسمح لأي جهة بممارسة أعمال مسيئةٍ تضر بسمعة البلد أمنياً وسياحياً، من خلال المشاكل واعمال الشغب التي تقوم بها فئة معينة، ترفض تنظيم العمل وترخيصه ضمن مسارات وإجراءات تحفظ حقوق الجميع، وفق صحيفة الغد.

وأكد الفرجات عدم المساس بأرزاق العاملين في البترا، وإنما تنظيمه وترتيب بيئة العمل لتكون جذابة للسياحة والاستثمار في هذا القطاع المهم.

وفي هذا السياق، أكّد خبراء في القطاع السياحي، أن أعمال الشغب التي قد تحدث في المواقع السياحية والأثرية تحمل آثاراً مدمّرة على القطاع، الذي يعتمد على شعور السائح بالأمن بالدرجة الأولى.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث