الرئيسيةحياتناحولها لكتلة لهب.. إماراتي يضرم النار بسيارته لسبب غريب (فيديو)

حولها لكتلة لهب.. إماراتي يضرم النار بسيارته لسبب غريب (فيديو)

- Advertisement -

وطن – أقدم شاب إماراتي على إحراق سيارته في الصحراء، بسبب “الحسد” بحسب وصفه، الأمر الذي أثار جدلا كبيراً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

إماراتي يحرق سيارته

وقال الرجل الذي يحمل الجنسية الإماراتية، إن إشعاله النار في سيارته جرى بسبب موقف حصل له قبل يوم.

- Advertisement -

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر احتراق السيارة وهي من نوع شيفروليه والنيران مندلعة من أرجائها.

وبحسب وسائل إعلام إماراتية، فإن مالك السيارة التقى بأحد الأشخاص فسأله كيف يمكن أن يذهب بتلك السيارة (الغالية) إلى أبو ظبي، فأصابه بالحسد، على حد تعبيره، داعيا الله أن يعوضه.

“الحسد والعين موجودان”

وأثارت الواقعة جدلا على “تويتر” حيث اعتبر مغردون تصرف الرجل من الجهل وعدم تقدير النعمة.واعتبر البعض أن الحسد والعين موجودان وكثير من الناس يؤمنون به لدرجة الجنون.

- Advertisement -

بينما رأى آخرون أن قصة الحسد التي رواها مالك السيارة ليست مقنعة وليست سببا لإحراقها، وأعطوا مثالا عن الأجانب، حيث لديهم سيارات باهظة جدا ولم يقم أحد بذكر قصة الحسد وقام بإتلاف سيارته.

وفي هذا السياق علق “أنيس المرفدي” بنبرة تهكم: “ما أقبح الانسان يوم يحط كل الأسباب بالعين والحسد، بعدين تراها سيارة معفنه حتى البنغالية ما بيحسدوك عليها”.

وعقب “حسان “الأسدي”: “خوفا من الحسد أماراتي يحرق سيارته في الصحراء لله في خلقه شؤون”.

واستدرك:”الجهل آفة العلم”.

وتساءل “مبارك بن حمدان”: “أشوف الأجانب ماعندهم عين ولا أحد يذكر الله عندهم سياراتهم ملايين سعرها يبي من الشيوخ يشترون له سيارة واضحة.”

ورأى “أبو دنهو” أن هناك فرقاً بين العين والحسد ، فالحسد عندما يكون لديك شيء غال، أما العين التي يتحدث عنها صاحب المقطع فهي أن سيارته قديمه والشخص الذي أعطاه عين استغرب منه من سيارته -كما يقول- وكيف توصله وترجعه من مدينة لمدينة لكون السيارة قديمة.

وعلق آخر: “ما اقبح الانسان عندما يضع كل الأسباب بالعين والحسد، واستطرد :” تراها سيارة معفنه حتى الهندي ما بيحسدك عليها”.

وسلم آخر بحقيقة الحسد وحق العين مستذكراً قصة حصلت معه عندما كان موظفاً وأعلم إحدى قريباته عن وظيفته وراتبه -كما قال- وفي اليوم التالي فوجىء بالإدارة وهي تقول له هذا آخر دوام له.

والحسد هو شعور عاطفي بتمني زوال قوة أو إنجاز أو ملك أو ميزة من شخص آخر والحصول عليها أو يكتفي الحاسد بالرغبة في زوالها من الآخرين.

وهو بخلاف الغبطة فإنها تمنّي مثلها من غير حب زوالها عن المغبوط. ولا تقتصر التعاسة على الشخص الحاسد بسبب حسده. ومن هنا جاء قول أحدهم “لله در الحسد ما أعدله بدأ بصاحبه فقتله”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث