الرئيسيةتقاريرموقع فرنسي يكشف تدهور الحالة الصحية للملك محمد السادس وينشر هذه الحقائق!

موقع فرنسي يكشف تدهور الحالة الصحية للملك محمد السادس وينشر هذه الحقائق!

- Advertisement -

وطن-نشر موقع “بوينت دي فيو” الفرنسي تقريرا تحدث فيه عن الحالة الصحية للعاهل المغربي محمد السادس، مؤكدا بأن حالته الصحية أصبحت مثار قلق حقيقي لدى المغاربة.

وقال الموقع الفرنسي إنه تحت ذريعة “الأزمة الصحية”، أعلنت وزارة الأسرة الملكية والتشريفات والمستشارية قبل أيام إلغاء الاحتفالات الرسمية بمرور 23 عاما على تولي الملك محمد السادس، مؤكدا على أن هذا الإعلان أحيا الشائعات حول اعتلال صحة الملك.

دخول الملك إلى المستشفى يثير تساؤلات

وبحسب الموقع فإن إن دهشة المغاربة كانت أكبر لأن وسائل الإعلام أشارت قبل أيام قليلة من الإعلان إلى أن محمد السادس قد غادر البلاد لتوه. بالإضافة إلى ذلك ، فإن السبب الصحي الذي تم استدعاؤه يبدو ضعيفًا للغاية عندما نعلم أن الأحداث العامة الأخرى التي جرت خلال نفس الفترة لم يتم إلغاء برمجتها ، مثل “مراكش دو راير” أو حفل توزيع جوائز الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

وأشار الموقع إلى ما أشيع عن أسباب إلغاء الاحتفالات بعيد العرش، حيث تطرق لعدد من الفرضيات كان منها صراعات الخلافة، واختفاء الأميرة للا سلمى ، زوجة الملك ، التي كان قد طلقها قبل أربع سنوات.
وبحسب الموقع فإن الأسباب الأكثر مصداقية تدور حول الصحة غير المستقرة لمحمد السادس، مذكرا إلى أنه قد خضع بالفعل لعمليتين لعلاج اضطرابات ضربات القلب ، الأولى في عام 2018 في عيادة باريسية ، ثم في القصر بالرباط في عام 2020.

إقامة طويلة في فرنسا

ولفت الموقع إلى أن الملك محمد السادس أقام إقامة خاصة طويلة في فرنسا ، من 1 يونيو حتى الأسبوع الأول يوليو، وأنه على عكس عادته ، ظل غير مرئيا خلال هذه الزيارة ، حيث اعتاد على مضاعفة الظهور العام ، حتى أنه وافق على أن يتم تصويره سابقا بصحبة رعاياه الذين يعيشون في هذا الجانب من البحر الأبيض المتوسط.

وقال الموقع إنه في 16 يونيو الماضي ، أعلن طبيبه الشخصي ، الدكتور لحسن بيليماني ، أن مريضه الملكي أصيب بـ Covid-19 بدون أعراض ، وقد حدد فترة راحة لبضعة أيام ، في قلعته في بيتز ، في بيكاردي، مشيرا إلى انه على الفور ، أرسل ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان والملك الأردني عبد الله الثاني تمنياتهما له بالشفاء العاجل. علاوة على ذلك ، لم ينقطع الملك عن أنشطته ، حيث بعث برسائل مختلفة خلال “فترة نقاهته”إلى المشاركين في المؤتمر لإطلاق المنتدى الأفريقي للمستثمرين السياديين ، الذي عقد في الرباط ، أو حتى إلى الحجاج المتجهين إلى مكة لحج 2022.

عودة محمد السادس إلى باريس تحيي القلق

بعد عودته إلى المغرب في 8 يوليو ، أدى محمد السادس صلاة عيد الأضحى يوم 10 يوليو في القصر الملكي في سلا ، “في مكان خاص وبمساعدة قليلة جدًا”. وأظهره الحفل ، الذي بث على التلفزيون ، وهو محاطًا بنجله الأكبر مولاي حسن وشقيقه الأصغر مولاي رشيد ، بشكل واضح أنه متعب ، وبإيماءات بطيئة، ومظهر غائب ، ووجه شاحب.

وفي 13 يوليو / تموز ، ترأس الملك بشكل استثنائي مجلسا للوزراء ، تمت خلاله الموافقة على إعادة تنظيم الجالية اليهودية في المغرب ، التي لا تزال تضم 3000 عضو. تم إنشاء مجلس وطني مسؤول عن “إدارة شؤون المجتمع والحفاظ على التراث والتأثير الثقافي والديني لليهودية وقيمها المغربية الأصيلة”، حيث أوضح الموقع أنه هنا مرة أخرى ، تشهد الصور العابرة على مرض وتعب الملك.

وأكد الموقع في تقريره على أن رحيله السريع إلى باريس ، في 15 يوليو ، يزيد من الحيرة العامة حول صحته، متسائلا الموقع إن كان السفر مرتبط بالمراقبة الطبية أو عملية جديدة.

وأخيرًا بحسب الموقع، عاد محمد السادس إلى الرباط في 30 يوليو لإلقاء خطاب متلفز مباشر لمدة 15 دقيقة إلى شعبه بمناسبة “عيد العرش المجيد”.

وعلق الموقع على ذلك بالقول:” بصوت لاهث ومندثر ، استذكر “ميثاق الولاء المتبادل الذي يربط العرش والشعب […] الذي يبقيهم متحدين بلا كلل في الثروات كما في المصائب.

كما تحدث عن آثار أزمة Covid-19 والوضع الدولي، كما أصر الملك على ضرورة أن “تقدم المرأة المغربية المساعدة الكاملة في جميع المجالات” ، في إطار قانون الأسرة ، الذي لم يتم إصلاحه بعد ، مع احترام الشريعة الإسلامية. وبعد سرد المساعدات المقدمة في الوضع الراهن ، دعا إلى التنمية الاقتصادية والانسجام مع “الشعب الجزائري الشقيق”.

المغرب: ثلاثة أسباب للقلق على صحة الملك محمد السادس

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث