الرئيسيةالهدهدهذا ما قاله الملك الراحل الحسن الثاني لصحفية مغربية فجعلها تبكي

هذا ما قاله الملك الراحل الحسن الثاني لصحفية مغربية فجعلها تبكي

- Advertisement -

وطن- رغم مرور أكثر من 22 عاماً على رحيل الملك المغربي الحسن الثاني، إلا أن المغاربة لا يتركون شاردة ولا واردة في حياته إلا واهتموا بها وتقاسموها وعلّقوا عليها، فسيرة الراحل بقدر ما كانت غامضة خلال حياته، بقدر ما أثارت شغف المواطنين وحنينهم له بعد رحيله.

صحفية داخل القصر الملكي بالميني جوب

وفي هذا السياق روت صحيفة “الأيام” المغربية موقفاً طريفاً حصل داخل القصر الملكي في الرباط، مع صحافية كانت في بداية انتسابها للتلفزة وقع الاختيار عليها لتغطية الأنشطة الملكية.

وأضافت الأسبوعية أن الصحافية توجهت إلى القصر الملكي مع بقية أعضاء الفريق الإذاعي والتلفزي لتغطية نشاط ملكي.

وعندما دخلت قاعة العرش مع بقية الإعلاميين، أثار لباسها انتباه الحسن الثاني، وكانت الموضة في ذلك الوقت هي موضة “الميني جيب” “اللباس القصير”.

عبدالسلام جلود يفجر مفاجأة حول ما أخبره به الملك الحسن الثاني عن الصحراء الغربية

“استري نفسك يا بنتي”

وجعلت الواقعة الملك يظهر اشمئزازه مما رأى، وتوجه إلى الصحافية ببعض الملاحظات استهلها بقوله: “استري نفسك يا بنتي، خاصة عندما تدخلين القصر”.

وروى الكاتب والمؤرخ المغربي “معنينو” في كتابه “أيام زمان- حكايات من خفايا القصر” أن الصحفية المذكورة هي الراحلة “فاطمة مومن”. مضيفاً أنها خرجت منهارة وخائفة على مصيرها بعد أن سمعت ملاحظات الملك.

واضطر رئيسها -كما يقول- أن يوقفها عن العمل لفترة كي تبرد القصة
وروى معينيو الذي كان ضابطاً في الجيش الملكي أن الصحفية المذكورة ظهرت في نفس الزي أثناء توديع رئيس دولة كان بزيارة المغرب.

وذلك لاعتقادها أن الملك الراحل لن يحضر. وعندما لمحت الملك ركضت إلى سيارتها ولبست جلابية وفولاراً كان معها.

وروت أن الملك أنبها مرة ثانية وقال لها باللهجة المغربية:” شوفي ابنتي فاطمة قلت ليك اللباس ممناسبش لقصر العرش مقلتش ليكي لبسي الجلابة”.

و”فاطمة مومن” وجه من وجوه العصر الذهبي للقناة الأولى للتلفزيون المغربي، تميزت بشخصيتها القوية وكفاءتها وخبرتها قبل أن تشغل منصب مديرة العلاقات الدولية للمؤسسة ذاتها.

هذا ما فعله “أفيف كوخافي” على قبر الملك الحسن الثاني بالمغرب (شاهد)

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث