الرئيسيةحياتنادراسة: للشتائم نفس تأثيرات اللكمات الجسدية

دراسة: للشتائم نفس تأثيرات اللكمات الجسدية

- Advertisement -

وطن-على الرغم من أننا نعلم  أن الكلمات شديدة العنف، فإننا لا نعتقد أنه سيكون لها نفس التأثير مثل لكمة أو صفعة. ومع ذلك، هذا ما تؤكده دراسة هولندية.

نقلا عن البروفيسور مارين ستروكسما، تقول مجلة “فيمينا” الفرنسية، أن سماع الإهانات سيكون مماثلاً لتلقي “صفعة صغيرة” بغض النظر عن السياق.

لغة الصف التي “تتغير”..!

قراءة الإهانات

وفق ترجمة “وطن“، تم تزويد 79 متطوعًا بأقطاب كهربائية لتخطيط الدماغ وكان عليهم قراءة سلسلة من الإهانات والتعليقات الإيجابية ثم الأوصاف المحايدة، فتتغير الكلمات من “ماري حمقاء” إلى “ماري الرائعة” وأخيراً “ماري التلميذة”.

يوضح الباحثون: “بشكل عام، تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أنه في تجربة قياسية لفهم علم النفس اللغوي دون تفاعل حقيقي بين المتحدثين، فإن الإهانات تعطي صفعات مصغرة للشخص”.

الشتائم تؤثر على الدماغ
الشتائم تؤثر على الدماغ

هذا يعني أن الإهانات التي تُقرأ على الشبكات الاجتماعية لها نفس التأثير كما لو تم إرسالها مباشرة وجهاً لوجه.

أحد مكونات الدماغ

يلتقط الدماغ هذه الإهانات على الفور على عكس الإطراءات والتصريحات المحايدة. هذا بسبب السعة  2 (l’amplitude 2,) وهو مكون على مستوى فروة الرأس يجذب الانتباه العاطفي بسرعة كبيرة. هذا يثبت أن الكلمات لها تأثير عميق على أنفسنا، حتى ولو لم يكن التأثير مادي. فالملاحظات النابية والسيئة، تؤذي العقل.

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث