الرئيسيةحياتنادراسة تؤكد أن الجوع يمكن أن يجعلك غاضبًا حقًا

دراسة تؤكد أن الجوع يمكن أن يجعلك غاضبًا حقًا

- Advertisement -

وطن-يتفق الباحثون مع جميع الأشخاص الذين يصبحون سريعي الانفعال للغاية عندما يكونون جائعين، لا سيما بعد اكتشاف أن عدم تناول الطعام يمكن أن يكون له تأثير حقيقي في مشاعر الغضب والمشاعر السلبية الأخرى.

بالنسبة لأولئك الذين يتوترون عندما يفوتون وجبة، هذا هو العذر المثالي لهم؛ لقد أكد باحثون من جامعة أنجليا روسكين أن نقص الطعام يجعل الناس لا يستطيعون تحمل الجوع، وقد نُشرت نتائج دراستهم في المجلة العلمية بلوس ون، بحسب ما نشرته مجلة “فيمينا” الفرنسية.

ومن أوائل ما درسوه؛ كيف يؤثر الجوع على المشاعر في حياتهم اليومية. اتضح أن الجوع مرتبط بظهور مستويات عالية من الغضب والعصبية، فضلاً عن انخفاض مستويات المتعة. من خلال العمل مع باحثين في النمسا وماليزيا، قام الفريق العلمي بتجنيد 64 بالغًا تتراوح أعمارهم بين 18 و 60 عامًا لتسجيل مشاعرهم وآلام الجوع خمس مرات يوميًا على تطبيق هاتف ذكي لمدة ثلاثة أسابيع.

جامعة أنجيليا روسكين
جامعة أنجيليا روسكين
- Advertisement -

على الرغم من أن العلاقة بين الجوع والعواطف قد تمت دراستها في المختبر، فإن المتطوعين راقبوا مشاعرهم خلال أنشطتهم اليومية مثل مكان عملهم ومنزلهم.

قاعدة 80/20 في تناول الطعام.. سر الأشخاص الأطول عمراً

من جهته، يشرح البروفيسور فيرين سوامي، المؤلف الرئيسي للدراسة التي نقلتها الجارديان:”أنا مهتم بتأثيرات الجوع والطعام على سلوكياتنا، لذلك بدا الأمر وكأنه امتداد طبيعي، خاصة وأن الأبحاث قليلة جدًا حول هذا الموضوع”.

ثم تم مطابقة الردود للبحث عن الارتباطات بين الجوع والمشاعر الخاصة التي قد يشعر بها المشاركون خلال تلك الأوقات. ثم نظر الباحثون في النتائج، وعلى الرغم من أنه كان عليهم أخذ الجنس والعمر والنظام الغذائي ومؤشر كتلة الجسم في الاعتبار، إلا أن النتيجة لا تزال كما هي.

احتمال انخفاض نسبة السكر في الدم

- Advertisement -

مما لا يثير الدهشة، كان المتطوعون غاضبين وسريع الانفعال عندما لا يأكلون. على وجه التحديد، تسبب الجوع بشكل مباشر في ظهور العصبية عند بعض الأشخاص بنسبة 37٪  والغاضبين كانوا في حدود 34٪.

مجتمعة، فإن هذه النتائج تدعم الفكرة القائلة بأن فكرة الجوع مرتبطة بالفعل بالتأثير الحقيقي للجوع على الحالة المزاجية، حتى لو كانت الدراسة بها بعض القيود، لا سيما حقيقة أنها لم تضع في الواقع سياق كل عاطفة و تمثل فقط أنواعًا قليلة من المشاعر.

اتضح أن الجوع مرتبط بمستويات أعلى من الغضب والتهيج، فضلاً عن انخفاض مستويات المتعة
اتضح أن الجوع مرتبط بمستويات أعلى من الغضب والتهيج، فضلاً عن انخفاض مستويات المتعة

وفقا لما ترجمته “وطن“، يبقى أن نرى لماذا يمكن للجوع أن يؤثر على عواطفنا كثيرًا. تستند الفرضية الأولى إلى دراسات سابقة تشير إلى أن انخفاض مستويات السكر في الدم (السكر في الدم) يزيد من الاندفاع والغضب والعدوانية. تعتمد فرضية أخرى على حقيقة بسيطة مفادها أن الناس قد يشعرون بالملل أو الانزعاج بسرعة أكبر من المعتاد عند الجوع.

هل صحيح أن تناول الطعام في وقت متأخر يجعلك سمينًا؟

لا تقدم الدراسة أي حل جذري لهذه الظاهرة، لكن الفريق العلمي يعتقد أن القدرة على التعرف على هذه المشاعر يمكن أن تكون مفيدة بحد ذاتها. نقترح أن القدرة على تصنيف المشاعر يمكن أن تساعد الناس على تنظيمها على سبيل المثال، إدراك أننا نشعر بالغضب لمجرد أننا جائعون.

لذلك ، فإن زيادة الوعي “بالجوع” يمكن أن يقلل من احتمالية أن يتولى الجوع زمام الأمور ويؤدي إلى المشاعر والسلوكيات السلبية. هكذا يؤكد البروفيسور فيرين سوامي. يريد الباحثون إجراء بحث إضافي في محاولة لفهم الجوع بشكل أفضل والمضي باكتشافهم خطوة إلى الأمام، من خلال دراسة المشاعر “الإيجابية” التي عانوا منها عندما تناول المشاركون الطعام.

أيضًا، يمكن أن تحلل دراسات أخرى المشاعر في مجموعات سكانية مختلفة وما إذا كانت هناك مستويات مختلفة من المشاعر. بغض النظر عن الآلية المتبعة، يعتقد البروفيسور فيرين سوامي أن الدراسة تثير نقطة حاسمة:

  • الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة وهم جائعون أقل عرضة للتعلم بشكل فعال وأكثر عرضة لمشاكل سلوكية، وبالتالي فمن الضروري ضمان تغذية الطلاب بشكل صحيح.

ويضيف: “من المهم حقًا أن تكون قادرًا على تحديد المشاعر مثل الجوع حتى نتمكن من تخفيف الآثار السلبية”.

وخلص الباحثون إلى أن “هذه النتائج لها آثار مهمة تمس القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية: لا ينبغي لأحد أن يجوع بالنظر إلى كل النتائج السلبية لهذا الانطباع.

طبيب فرنسيّ: هذا هو أفضل وقت لتناول الطعام .. وإليكم السبب العلميّ

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث