الرئيسيةالهدهدفيديو عنصري جديد.. اعتداء وحشي جماعي على لاجئين سوريين بتركيا

فيديو عنصري جديد.. اعتداء وحشي جماعي على لاجئين سوريين بتركيا

- Advertisement -

وطن- أفاد نشطاء أن عشرات اللاجئين في مخيم للإيواء المؤقت تم ملاحقتهم بشكل جماعي وضربهم بالعصي في ولاية “Osmaniye”.

اعتداء وحشي على سوريين في تركيا

وتناقلت مواقع إخبارية تركية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء تفيد أن اللاجئين كانوا يحاولون الفرار من مركز “Osmaniye”، الأمر الذي استدعى تدخل فرق “الجندرما” والأمن التركي للسيطرة على الوضع وإعادة اللاجئين الهاربين.

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها نشطاء العشرات من اللاجئين وهم يركضون بجانب سياج ترابي منخفض الارتفاع، فيما تسمع أصوات بكاء واستغاثات ونباح كلاب.

وبعد قليل تتعالى أصوات رشقات رصاص. فيما يظهر في مشهد تال عدد من الأتراك وهم يصرخون ويهددون بأصوات عالية.

دعوى مؤدبة لترحيل اللاجئين السوريين من تركيا

بيان من والي المدينة

وأصدر مكتب الوالي بياناً أشار فيه إلى أن المجموعة المذكورة حاولت الهروب قرابة الساعة العاشرة من مساء أمس-الجمعة-وتمت السيطرة على الوضع بالتدخل الضروري من قبل الأمن الخاص والدرك.

وأضاف البيان دون أن يشير إلى مشاركة المدنيين في الاعتداء على اللاجئين أن “الجندرما” التركية، ألقت القبض على 24 من أصل 35 لاجئاً فرّوا من المركز المؤقت. موضحة أن الجهود مستمرة للعثور على الآخرين، ولا يوجد حالياً وضع سلبي في المركز المؤقت”.

إصابات جسدية بليغة.. (وطن) تكشف الجانب الخفي

ولكن هذه الحادثة-وهي ليست الأولى من نوعها- تخفي وجهاً آخر للحقيقة.

وبحسب الناشط “طه الغازي” وفي تصريح لـ”وطن”، فإن المقاطع المرئية التي وثّقت الواقعة أظهرت قيام العشرات من المدنيين الأتراك المتواجدين في منطقة Cevdetiye بملاحقة اللاجئين الفارين والاعتداء عليهم جسدياً.

وذلك قبل تسليمهم للعناصر الأمنية، مما أدى إلى تعرض بعض اللاجئين لإصابات جسدية بليغة-وفق ما تم تداوله من مقاطع مرئية-.

وأكد “الغازي” أن قيام المدنيين بملاحقة اللاجئين والاعتداء عليهم جسدياً هي سابقة خطيرة، وهي توصيف لحالة التجاوز على سلطة القانون، والاستحواذ على مهام وصلاحيات أمنية مناطة حصرياً بـقوات الجندرما والدرك.

ولفت المصدر إلى أن ما قام به المدنيون في منطقة “Cevdetiye” يتوازى مع واقع الحال الذي فرضته قرارات وزارة الداخلية مؤخراً. والتي منحت صلاحيات كاملة لسائقي سيارات الأجرة “التكاسي” في التأكد من بيانات ووثائق اللاجئين والأجانب في أثناء تنقلهم بين الولايات، إذ قد يغدو هذا القرار دافعاً لدى السائقين للاعتداء على اللاجئين أو إستغلالهم.

تصريحات “عار” لرئيس إحدى الهيئات السورية

وكان رئيس إحدى الهيئات السورية قد قلل من شأن جرائم العنصرية التي تستهدف اللاجئين السوريين وقال المسؤول المعارض :”يكفيكم نواحاً ، لماذا تنوحون مثل النساء على قتلاكم، هذه جرائم تحدث في أي مكان. الذين يصفونها بأنها جرائم عنصرية هم أصحاب أجندات، ثم لماذا لم يدرك اللاجئ السوري بعد كل هذه السنين بأن المواطن التركي عصبي في طبعه، وعلينا أن نتأقلم مع ذلك.”

وعلق “الغازي” على هذه التصريحات بأننا بتنا بحاجة لمفردات مستحدثة توصف واقع الإعلام السوري وواقع مؤسسات المعارضة السورية والهيئات والمنظمات واللجان الملحقة بها، فكلمة “العار” لم تعد تجدي نفعاً لرسم واقعنا.

وأردف أنه من المؤسف أن تتحول “فئة” من الكوادر الإعلامية السورية المعارضة إلى أداة جندت نفسها ولم يجندها أحد لصالح الحكومة التركية، غايتها فقط الإساءة للنقيض السياسي للتيار الحاكم ، دون الاكتراث بمأساة المجتمع السوري اللاجئ في تركيا.

صحفية سورية تبكي وتستغيث في تركيا وتفاعل كبير مع قصتها (فيديو)

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث