الرئيسيةالهدهدرسالة بخط يد معتقل إماراتي تُحرج محمد بن زايد.. ما جاء فيها...

رسالة بخط يد معتقل إماراتي تُحرج محمد بن زايد.. ما جاء فيها صادم!

- Advertisement -

وطن – نشرت ابنة معتقل الرأي في الإمارات عبدالسلام درويش المرزوقي، رسالة بخط يد والدها أحرجت رئيس الإمارات الجديد الشيخ محمد بن زايد، وفضحت ممارسات التعذيب بحق معتقلي الرأي داخل سجون أبوظبي سيئة السمعة.

الرسالة التي نشرتها جنان المرزوقي، عبر حسابها بتويتر كانت مسربة من السجن وكتبها والدها المعتقل بخط يده في العام 2013 بشأن التعذيب الذي تعرض له أثناء فترة اعتقاله.

وكان الأمن الإماراتي قد اعتقل عبدالسلام درويش، انتقاما منه على خلفية مطالبه بالإصلاح.

الرسالة المؤرخة بتاريخ 9-5-2013، كشف فيها “المرزوقي” أنه تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي والإهمال الصحي والتهديد بالضرب والقتل بعدما تم اعتقاله بتاريخ 24 يوليو 2012.

وأوضح معتقل الرأي برسالته التي رصدتها (وطن) بتغريدات ابنته جنان، أن جهاز أمن الدولة الإماراتي اعتقله دون أن يعرف التهمة الموجهة له، وتم تجاهل جميع شكاويه والحكم عليه بـ10 سنوات سجن.

رسالة المرزوقي الموجهة إلى لجنة مناهضة التعذيب، أشارت أيضا إلى أنه تم احتجازه بسجن انفرادي من 24 يوليو 2012 وحتى 9 مارس 2013.

وتعرض المعتقل الإماراتي خلال هذه الفترة لما وصفه بالعديد من طرق التعذيب التي لا تناسب كرامة الإنسان.

وأوضح أنه حرم ولمدة 8 أشهر من الاتصال بالعالم الخارجي، أو اللقاء مع المحامي، أو حتى قراءة كتاب أو مشاهدة التلفاز.

عبدالسلام درويش المرزوقي، أكد كذلك أنه تعرض للإيذاء الجسدي بسبب ظروف السجن الغير آدمية من برودة المكان الشديدة، والإضاءة العالية وعدم السماح له بالحركة.

وهو ما سبب أمراضا مزمنة له كالديسك والتهاب المفاصل والعين.

وتعرضه “المرزوقي” للإهمال الطبي، موضحاً في رسالته أنه رغم إصابته بالسكري، كان أمن السجن يحرمه من الحصول على الدواء بوقته.

وتم حرمانه أيضا ـ بحسب الرسالة ـ من التعرض لأشعة الشمس، وهو ما أدى إلى نقص شديد في فيتامين “د” لديه وتسبب بمشاكل في العظام.

ووفقاً للمرزوقي، فإنه تعرض للتهديد بالضرب والقتل من قبل محققي أمن الدولة وذلك لإجباره على الإدلاء بمعلومات غير صحيحة.

وأشار إلى أنه رغم تقديمه عدة شكاوى حول ظروف احتجازه أمام قاضي التمديد ووكيل النيابية والمحققين، لكن تم تجاهل جميع الشكاوى التي قدمها.

وقال معتقل الرأي الإماراتي إنه كان يتم نقله من السجن إلى النيابة مكبل اليدين ومغمض العينين، وكان يبقى في سيارة مظلمة لأكثر من 8 ساعات.

ولم يستطع “المرزوقي” ـ بحسب رسالته ـ التي لاقت تفاعلا كبيرا التعرف على أحد من مرتكبي هذه الانتهاكات خلال فترة اعتقاله، لأنه كان معصوب العين عند التحقيق، والحراس كان ملثمين ولا يضعون أسماء على لباسهم.

رسالة عبدالسلام المرزوقي التي حوت معلومات صادمة عن التعذيب في سجون الإمارات، ختمها بالإشارة أنه حتى الذهاب إلى دورات المياه داخل السجن يكون بشق الأنفس وبطرق مذلة.

موضحا: “لا بد من قرع الجرس قبل الذهاب إلى دورة المياه، ثم يأتي الحارس بعد قرابة الساعة، ويجبرنا على خلع جميع ملابسنا، ويعطينا منشفة صغيرة بالكاد تستر عورتنا لأجل الذهاب للحمام.”

جدير بالذكر أن عائلة المعتقل عبدالسلام المرزوقي، تعرضت للعديد من المضايقات بعد اعتقال والدهم.

وقبل نحو 5 سنوات ورد للعائلة اتصالا من حكومة أبوظبي يبلغهم بسحب جنسيتهم، ويطلب منهم العودة إلى الإمارات لتسليم جوازات سفرهم ووثائق هويتهم.

وتابعت بعدها السلطات انتهاكاتها، فأوقفت راتب المرزوقي التقاعدي، وهو مصدر الدخل الوحيد للعائلة.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث