الرئيسيةالهدهداغتصاب طفلة من مهجري حمص في الباب بسوريا يتسبب باشتباكات مسلحة عنيفة

اغتصاب طفلة من مهجري حمص في الباب بسوريا يتسبب باشتباكات مسلحة عنيفة

- Advertisement -

وطن- شهدت مدينة “الباب” بريف حلب خلال اليومين الماضيين، توترا أمنيا تخلله إطلاق نار بين الشرطة العسكرية في المدينة ورتل عسكري من أبناء حمص عقب حادثة اغتصاب طفلة من مهجري حمص.

وبدأت القصة عندما كان المدعو “مصطفى عبد الرحمن العبد اللطيف” الملقب “غنوم”، قد استدرج الطفلة ذات السنوات الخمس إلى سطح أحد الأبنية وقام بالاعتداء عليها جنسياً.

وعند عودة الطفلة لمنزل عائلتها، أخبرت والدتها بما حدث، والتي أخبرت بدورها والد الطفلة وهو عسكري من مرتبات الجبهة الشامية عند عودته في اليوم التالي.

خروج الوضع عن السيطرة

وطالب الأب بتسليم الجاني للعدالة، ومن ثم تضامن معه المهجّرون من أهالي مدينة حمص، ليخرج الوضع عن السيطرة في الساعات الأخيرة من من يوم، السبت.

وبحسب ناشطين فإن نتائج التحقيق أثبتت قيام الشاب “مصطفى عبد الرحمن عبد اللطيف” من مدينة الباب بالتحرش بالطفلة في منطقة “الفم” فقط، ولا يوجد أي وصول للمناطق الحساسة.

نافين في الوقت ذاته حدوث جريمة الاغتصاب، وأكد المصدر أن ذوي الطفلة رفضوا عرضها على “الطبابة الشرعية” من أجل فحصها والتحقق من الحادثة طبياً.

“القصاص أو الإجلاء”

وعقب هذه الجريمة اجتمع العشرات من مهجري حمص من عسكريين ومدنيين في “الييت الحمصي” وبعد التشاور والإقرار بعدم هدر الدم تقرر تحميل مسؤولية ما حدث لعائلة المجرم مصطفى بالكامل، ووضعهم أمام خيارين.

إما تطهير أنفسهم أمام الله والعالم بتنفيذ القصاص من المجرم، أو مغادرة المحرر بالكامل لكل أفراد العائلة ( الأب والأخوة) على أن يتم منحهم مهلة 48 ساعة لتنفيذ أحد الخيارين.

وفي حال عدم تنفيذ أي من الخيارين سيتم إهدار دم المدعو مصطفى عبد الرحمن العبد اللطيف الملقب “غنوم” لصالح كل الأحرار والشرفاء في الشمال المحرر.

اغتصاب طفلة ببشاعة في حلب يشعل توتراً في المدينة ومسلحون يهددون!

“بيان لأهالي حمص”

وأفاد نشطاء باختباء المتهم المدعو “غنوم” لدى الشرطة العسكرية التي لا تزال ترفض تقديمه للعدالة أو تلبية مطالب ذوي الطفلة التي تعرضت لجريمة الاغتصاب.

وتعليقاً على الاشتباكات التي وقعت بين عدد من مهجري حمص والسلطات الأمنية المسيطرة على المدينة، أصدر ممثلو أهالي محافظة حمص في منطقة الباب، بياناً عبروا فيه عن أسفهم لما حصل من عملية إطلاق النار على فرع الشرطة العسكرية في مدينة الباب. شاكرين قيادة فرع الشرطة العسكرية على حكمتها في إدارة هذه القضية وسرعة استجابتها في القبض على المعتدي.

وتعهد موقعو البيان بمحاسبة جميع من أطلق النار عن طريق القضاء المختص، لأن هدفهم كان تحويل احتجاج أهل حمص السلمي عن مساره الصحيح لخلق فتنة في مدينة الباب لضرب أمنها واستقرارها.

وطالب البيان المؤسسة القضائية تحمل مسؤولياتها في محاسبة الفاعل على جريمته النكراء بما يوافق شرعنا الحنيف.

الحادثة ليست سابقة

وكانت طفلة في الثانية عشر من عمرها من مهجري مدينة تدمر قد تعرضت للاغتصاب في مدينة الباب بريف حلب الشرقي على يد بالغ في العقد الرابع من عمره منذ أيام.

واندلعت عق الحادثة احتجاجات غاضبة بعد أن تجمّع عشرات المدنيين من سكان المدينة ومن مهجري مدينة تدمر أمام مركز الشرطة المدنية، للمطالبة بمحاسبة المعتدي وإنزال العقوبة اللازمة بحقه.

اغتصاب طفلة وذبحها ورميها بحاوية قمامة في منبج بريف حلب بسوريا!

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث