الرئيسيةحياتناماذا تفعل العلاقات الحميمة بعقلك وجسمك ابتداءً من سن الخمسين؟

ماذا تفعل العلاقات الحميمة بعقلك وجسمك ابتداءً من سن الخمسين؟

- Advertisement -

وطن-العلاقات الحميمة تحمي القلب وتقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، فضلا عن أنها تخفف التوتر وتحسن احترام الذات وجودة النوم.

يتضح من خلال استطلاع حديث لـموقع LELO (مخصص للألعاب المثيرة) جمعته المجلة الرقمية “Geriatricarea“، أن 55٪ من الإسبان الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا مارسوا الجنس بشكل أفضل مع تقدمهم في السن ويقول 6 من كل 10 أنهم مارسوا العلاقات الحميمة كل أسبوع تقريبا.

وهذه هو العامل الذي يساهم في الحفاظ على جوانب معينة من العافية والصحة البدنية، بحسب ما أوضحته صحيفة “الكونفيدنسيال” الإسبانية.

7 طرق لخلق علاقة حميمة في العلاقات الزوجية

تمنع العلاقة الحميمة مشاكل القلب والأوعية الدموية

- Advertisement -

يبدو أن العلاقة الحميمة مع الشريك لها بعض التأثير الوقائي على صحة القلب والأوعية الدموية، خاصة عند النساء ولكن أيضًا عند الرجال، وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة Health and Social Behavior. من خلال هذا البحث تم تحليل الفوائد الصحية المحتملة للنشاط الجنسي مع شريك منتظم، وتبيّن أيضا أن النساء الناشطات جنسيًا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة.

ومع ذلك، خلص العمل أيضًا إلى أن المستويات العالية من النشاط الجنسي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الرجال، ما يفيد أن هذا الاستنتاج يتعارض مع معظم الأبحاث السابقة وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للتحقق من هذا الخطر.

العلاقة الحميمة مفيدة لصحتنا
العلاقة الحميمة مفيدة لصحتنا

يجب على الرجال والنساء الذين يعانون من مشاكل في القلب أن يسألوا الطبيب عن مدى أمان العلاقة الحميمة بالنسبة لهم. علاوة على ذلك، يحتاجون أيضًا إلى أن يكونوا محددين بشأن مدى انتظام ممارسة العلاقة الحميمة، حيث يمكن أن يؤثر ذلك على القلب. في هذا الصدد أوضحت مؤسسة القلب الإسبانية: أن “ممارسة الجنس مفيدة لصحتنا، لأنها تمرين هوائي يساعد على حرق السعرات الحرارية. بالإضافة إلى ذلك، فهو يقلل من التوتر ويعزز الصحة العاطفية”.

- Advertisement -

هناك العديد من الدراسات التي تشير إلى أن النشاط الجنسي مرتبط بالوقاية من الأمراض. وبالتالي في أثناء ممارسة الجنس، ترتفع مستويات الغلوبولين المناعي، ما يحمي من العدوى ويعزز مقاومة أكبر للأمراض، بحسب الدكتور إجناسيو فرنانديز لوزانو، نائب سكرتير الجمعية الإسبانية لأمراض القلب.

ما هي أفضل الأوقات لممارسة العلاقة الحميمة؟!

هذا وقد تم إثبات ذلك من خلال دراسة نُشرت في “The American Journal of Cardiology” حيث وجد أن الرجال الذين مارسوا العلاقة الحميمة مرتين في الأسبوع لديهم احتمال أقل بنسبة تصل إلى 50٪ من المعاناة من نوبة قلبية مقارنة بأولئك الذين مارسوها مرة واحدة في الشهر. و

على العكس من ذلك، فإن قلة هزات الجماع مرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفقًا لدراسة أجريت في إنجلترا والتي درست مائة امرأة أصيبت بنوبة قلبية. ووجدت الدراسة أن 65٪ منهن لم يتمكّن من الشعور بالمتعة مقارنة بـ 25٪ من  النساء اللواتي يعانين من هذه الحالة ولكن لديهن مشاكل في القلب والأوعية الدموية.

العلاقة الحميمة تجعلك أكثر ذكاء وتنمي قدراتك المعرفية
العلاقة الحميمة تجعلك أكثر ذكاء وتنمي قدراتك المعرفية

ومع ذلك، توصي مؤسسة القلب الإسبانية؛ مرضى القلب بالاستفسار بشأن ممارسة العلاقة الحميمة مع طبيب القلب. من جانبها، وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، يمكن أن يؤثر ارتفاع ضغط الدم على كل من الرغبة الجنسية وقدرة الرجل على الانتصاب والحفاظ عليه لفترة طويلة.

بالإضافة غلى ذلك يمكن لأدوية ارتفاع ضغط الدم أيضًا أن تقلل الرغبة الجنسية وتسبب ضعف الانتصاب. في حين أن هذا لا يؤكد أي فائدة، فقد يظهر ارتباطًا بين ضغط الدم والصحة الجنسية. في الحقيقة، الكثير من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ليس لديهم مخاوف صحية عندما يمارسون العلاقة الحميمة.

الإجهاد والتوقعات الخاطئة يمكن أن تدمر العلاقة الحميمة بين الزوجين

يزيد الجنس من مستوى الغلوبولين المناعي أ (IgA)

وجدت بعض الأبحاث مثل تلك المنشورة في مجلة “التقارير النفسية” أن العلاقات الحميمة المنتظمة تزيد من فعالية جهاز المناعة. وخلص الباحثون إلى أن الأشخاص الذين قاموا بها بشكل متكرر (مرة أو مرتين في الأسبوع) كان لديهم غلوبولين مناعي A (IgA) في نظامهم أكثر من أولئك الذين لم يمارسوا العلاقة الحميمة.

يإذكر أن الغلوبين المناعي IgA هو جسم مضاد يعيش في الأنسجة المخاطية، مثل الغدد اللعابية والأنف والأنسجة المهبلية.

من ناحية أخرى، سلطت دراسة أحدث من السابق تم جمعها في “مجلة أبحاث الجنس“، الضوء على مجموعة صغيرة من النساء؛ لمعرفة ما إذا كانت هناك اختلافات في النشاط المناعي بين النساء الناشطات جنسيًا وأولئك الذين لم يكونوا كذلك.

عملت الدراسة على فحص قدرة جهاز المناعة لديهن على قتل مختلف مسببات الأمراض المعدية في نقاط مختلفة من الدورة الشهرية. وبينما تشير النتائج إلى أنه قد يكون هذا صحيحا، فإن المؤلفين يؤكدون أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل استخلاص أي استنتاجات.

الفوائد الصحية الأخرى للجنس

في دراسة لمجلة “JAMA” لوحظ أن كثرة القذف يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. ولقد تحققت الدراسة من ذلك من خلال إجراء بحث على ما يقارب من 30 ألف رجل. كما درست عدد مرات القذف في أوقات مختلفة من حياتهم. وخلص الباحثون إلى أن أولئك الذين يقذفون أكثر من 21 مرة في الشهر لديهم مخاطر أقل للإصابة بهذا الورم من أولئك الذين ينزلون فقط 4 إلى 7 مرات في الشهر.

الرجال الذين يمارسون العلاقات الحميمة أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا
الرجال الذين يمارسون العلاقات الحميمة أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا

يُذكر أنه في عام 2016، مدد الباحثون هذه الدراسة لمدة 10 سنوات إضافية لمواصلة التحقيق في خطر إصابة المشاركين بسرطان البروستاتا، ثم أكدت هذه المتابعة النتائج الأولية. ولقد تبيّن أن الرجال الذين يقذفون بشكل متكرر أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا من أولئك الذين يقذفون بشكل أقل.

من ناحية أخرى، يمكن للجنس أن يكون وسيلة طبيعية لتخفيف التوتر. نظرت إحدى التجارب في تأثير العلاقة الحميمة مع الشريك على مستويات الكورتيزول. مع العلم أن الكورتيزول هو هرمون الستيرويد الذي يدور في الجسم استجابة للإجهاد.

المنشطات الجنسية.. هل يمكنها تحسين العلاقات الحميمة؟

علاوة على ذلك، يؤدي الجنس إلى إطلاق هرمون الأوكسيتوسين والإندورفين وغيرهما من الهرمونات التي تساعد على الشعور بالسعادة والتي قد تكون مسؤولة عن هذا التأثير المخفض للتوتر. فيما يتعلق بالراحة، تقترح مؤسسة النوم الوطنية الأمريكية أن النشاط الجنسي له فوائد هرمونية للنوم. هي نفسها الهرمونات التي تقلل التوتر والقلق مسؤولة أيضًا عن تحفيز النوم.

وبحسب الصحيفة الإسبانية، فإن العلاقات الحميمة تؤدي إلى إفراز الأوكسيتوسين والدوبامين والإندورفين في جميع أنحاء الجسم. فهل الجنس يؤثر على الصحة العقلية؟ تم العثور على الإجابة في البحث نفسه، ما يدل على أنه بالإضافة إلى توفير الراحة من التوتر، فهو مفيد لزيادة احترام الذات ويجعلك أكثر ذكاءً. إن ممارسة الجنس يغير كيمياء دماغك بشتى الطرق وهناك دليل على أن الجنس في الواقع يزيد من قدرتك المعرفية.

هل أصبحت العلاقات الحميمة أقل بسبب تفشي كورونا؟ هذه الأطعمة ستعيد شهيتك الجنسية!

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث