الرئيسيةحياتناماذا يحدث لجسمك إذا أكلت الفواكه والخضروات كل يوم؟

ماذا يحدث لجسمك إذا أكلت الفواكه والخضروات كل يوم؟

وطن– لا شك في أن أكل الفاكهة والخضروات تساعدك على النمو بصحة جيدة.

لطالما طلب منا آبائنا تناول الخضار والفاكهة في مرحلة الطفولة، لكي يصبح هذا الأسلوب عادة في مرحلة البلوغ. ولكن ونحن صغار لم نتفطّن لأهمية نَصائحهم، كما لم نعلم شيئا عن هذه العناصر الغذائية وفوائدها.

في الحقيقة، إن الشعور الأولي الذي نحصل عليه عند تجربة مذاق هذه الأطعمة، يسيطر علينا كما يجعل أحكامنا مسبوقة. لكن ينبغي أن نعرف أن المذاق لا يرتبط دائمًا بفوائد الوجبة، فعلى سبيل نحن نفضل تذوق الوجبات السريعة. بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على السكريات، لكنها أطعمة تزيد من الوزن وتؤثر على القلب وتسبب أمراض مزمنة. في المقابل للخضر والغلال فائدة على المدى القصير والطويل.

ووفقا لما أوضحته مجلة “فيدا سانا” الإسبانية في تقريرها، تحتوي الفواكه والخضروات على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن التي يعجز الجسم عن تصنيعها. لذلك يجب أن يحتويها النظام الغذائي، كما يجب أن نحافظ على تناولها يومًا بعد يوم حتى لا نتأثر بأمراض مختلفة، بالإضافة إلى تزويدنا بالألياف الغذائية لتحسين عملية الهضم.

ماذا يحدث عند تناول الفاكهة والخضروات يوميًا

تحسين الجهاز الهضمي

توضح “وطن” حسبما ترجمته أنه بفضل الألياف الغذائية الموجودة في الخضار والفاكهة. ينظم الجهاز الهضمي في الجسم نفسه ويمنع الإمساك، لذلك لن تكون حركة الأمعاء نشيطة فحسب، بل ستشعر أيضًا بأنك أخف وزناً ولن تشعر بالالتهاب في منطقة البطن.

من ناحية أخرى تعمل الخضروات والفواكه على تحسين الحركة التمعجية التي تدفع الطعام من المريء إلى المعدة. حتى تتمكن من تناول الطعام بطريقة سليمة أكثر.

تقوية جهاز المناعة لديك

لا يوجد جهاز مناعة في كل عضو أو في عضو معين، ولكن هناك العديد من الخلايا التي تعمل بطريقة منظمة ضد العوامل الأجنبية في الجسم التي تسمى المستضدات.

توجد هذه الخلايا  على سبيل المثال: في خلايا الدم البيضاء التي تنتقل عبر مجرى الدم ولكن في الواقع يتركز الجهاز المناعي في نخاع العظام ويقع أيضًا في الأنسجة اللمفاوية.

بعد كل هذه الرحلة، إذا كان  أي عضو يعاني من حالة سيئة أساسا، فهناك فشل عام في الجسم وضعف في جهاز المناعة.

يمكن أن تساعد الفيتامينات والمعادن الموجودة في الفواكه والخضروات بشكل منتظم على حماية وظائف الخلايا المختلفة. بالإضافة إلى تنشيط جهاز المناعة ضد المستضدات.

من ناحية أخرى، فإن الهضم الجيد يعزز الميكروبات الصحية الموجودة في العناصر الغذائية.

زيادة متوسط ​​العمر المتوقع

تعمل الألياف الطبيعية ومساهمة الفيتامينات والمعادن والدهون الصحية الموجودة في الفواكه والخضراوات، على خفض نسبة الكوليسترول الضار (LDL) والدهون الثلاثية في الدم. ما يمنع زيادة الوزن ويقلل أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والنوبات القلبية.

وبالمثل فإن محتواه العالي من مضادات الأكسدة يحارب الجذور الحرة في الجسم. ما يمنع ظهور الخلايا السرطانية التي تسبب عددًا كبيرًا من الوفيات المبكرة.

تحسين مظهرك

بفضل مساهمة مضادات الأكسدة، يتم أيضًا منع الشيخوخة المبكرة، لذلك لن تشعر بالتحسن فحسب، بل ستبدو أيضًا أفضل على مستوى المظهر.

من ناحية أخرى، تحتوي الفواكه والخضروات على نسبة عالية من الماء والمغذيات النباتية والفيتامينات مثل A و C و D و E التي تساعد على تحسين مظهر الجلد والشعر والأظافر.

هذه الفيتامينات تقلل من وجود التجاعيد وتَلف الخلايا الناتج عن التأثيرات البيئية أو الإجهاد أو التعرض لأشعة الشمس.

وبنفس الطريقة، ستتمتع بأسنان أكثر صحة وبصرًا أقوى. بينما يساعد تناول هذه الأطعمة على التئام الجروح بشكل أسرع.

ستكون في مزاج أفضل

تعتبر الفاكهة والخضروات مثالية لمكافحة الإجهاد وتحسين الحالة المزاجية. حيث أن العديد من العناصر الغذائية لها تأثير على الدماغ  وتعزز إنتاج مادة السيروتونين  والتي تعرف باسم “الناقل العصبي للسعادة“.

من ناحية أخرى، فهي تحتوي على المغنيسيوم والمنغنيز والبوتاسيوم والصوديوم وفيتامين ج والمجموعة ب ودهون أوميغا 3 ومكونات أخرى مثالية، لتقليل القلق والاكتئاب. وكذلك تحسين جودة نومك، ما يعزز إصلاح الخلايا في جميع أنحاء الجسم.

سيمنع الأمراض منذ الولادة

يعتبر حمض الفوليك أو فيتامين ب 9 من أهم المواد الكيميائية الضرورية لنمو الجنين بالشكل الصحيح. حيث يمنع حدوث عيوب في نمو دماغ الطفل، بالإضافة إلى مشاركته في إنتاج خلايا الدم الحمراء وتقليل خطر إصابة الطفل بالتوحد.

عند البالغين تعزز الخضروات والفواكه، نمو الأنسجة ووظيفة الخلايا. كما أنها تساعد على تكسير وإنشاء بروتينات جديدة، بالإضافة إلى أنها تحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء.

كل هذا يمنع المشاكل اليومية مثل الصداع وآلام العضلات والتشنجات وحتى الإصابة بفقر الدم.

كما ذكرنا سابقًا، يمنع أيضًا تطور أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والجهاز الهضمي والأمراض التنكسية المزمنة . مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري والعديد من الأمراض الأخرى.

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث