الرئيسيةالهدهد"مستريح أسوان" نفذ أكبر عملية نصب بتاريخ صعيد مصر وكاد يتسبب بحرب...

“مستريح أسوان” نفذ أكبر عملية نصب بتاريخ صعيد مصر وكاد يتسبب بحرب أهلية

أقدم المواطنون على احراق منزل "مصطفى البنك" الذي استولى على أموالهم

وطن – يتصدر اسم “مستريح أسوان” محركات البحث في مصر ومواقع التواصل منذ أيام وحتى لحظة كتابة هذه السطور، بعد انتشار تفاصيل قصة أكبر عملية نصب في تاريخ صعيد مصر، والتي نفذها مواطن “مصطفى البنك”.

مستريح أسوان
مستريح أسوان

وكانت السلطات المصرية قد تمكنت من إلقاء القبض على مصطفى البنك، الذي عرف بلقب “مستريح أسوان” وكذلك “مستريح المواشي”، بعد خلافات واسعة وأعمال شغب بين المواطنين في المنطقة التي ينحدر بأسوان، حيث نصب على أهالي محافظته وهرب بأموالهم.

في حين أمرت النيابة العامة المصرية، الاثنين، بالتحفظ على أموال مصطفى البنك.

وكانت النيابة أصدرت قرارا، الأحد، بحبس مصطفى البدري وشهرته مصطفى البنك، واثنينِ آخرينِ معه 4 أيام على ذمة التحقيق، لاتهامهم بالاستيلاء بطرق احتيالية على أموال عدد كبير من المجني عليهم بدعوى استثمارها.

وتتلخص قصة “مستريح أسوان” في قيام المواطن مصطفى البنك، بخداع المواطنين بأنه يستثمر الأموال بعائد وربح كبير وأنه يتاجر في أكثر من نشطاء.

مصطفى البنك
مصطفى البنك

وحرص “البنك” في بداية عمليات النصب التي قام بها، على صدقه مع المودعين وإعطائهم الأرباح كاملة أكثر من مرة حتى يطمئنوا له.

وبعدها اكتسب “مستريح أسوان” ثقة أهالي بلدته والبلاد المجاورة، حتى ذاع صيته ووصلت الأموال التي تسلمها من المواطنين لاستثمارها لأرقام فاحشة.

اشتباكات ووفاة لواءي شرطة 

وبينما كان يشرع “مصطفى البنك” في الهروب بهذه الأموال، فطن له البعض وحدثت اشتباكات كبيرة في أسوان استدعت تدخلا أمنيا، حتى أن لواءى شرطة لقوا حتفهم خلال حادث مروري فى مطاردة “مستريح أسوان” في مركز إدفو.

لتشتعل الأحداث بعدها وتنشب أعمال شغب داخل عدة مناطق بأسوان. وأقدم المواطنون على إشعال النيران في منزل “مصطفى البنك” الذي استولى على أموالهم.

اقرأ أيضاً: 

وبعد يومين من الفوضى الكبيرة أعلنت السلطات المصرية، ضبط “مستريح أسوان”.

كما طمأنت المواطنين أنه تم ظبط الأموال والمواشي لديه، وسيتم تشكيل لجنة لتقنين الأمر وإعادة أموال المواطنين الذين تم النصب عليهم.

وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام مصرية، فقد جرى نقل رؤوس الماشية والجمال التي تم ضبطها لدى “البنك” من إدفو إلى أحد المحاجر البيطرية، بالتنسيق بين المحافظة ومديرية الأمن بأسوان، وجرى التحفظ عليها.

وبتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، بشأن هذه القضية فقد أمر بسرعة احتواء الأمر. فيما أعلن محافظ أسوان توفير الرعاية الغذائية والبيطرية لهذه الثروة الحيوانية بإشراف من النيابة.

وستقوم النيابة بتشكيل لجنة متخصصة ومحايدة لبيعها بالمزاد العلني، من أجل توجيه عوائدها المالية لتعويض المواطنين الذين تعرضوا للنصب على يد “مستريح أسوان”.

انتقادات حادة للدولة

هذه الأحداث تسببت بجدل واسع على مواقع التواصل في مصر، وباتت حديث الساعة. ودارت معظم التعليقات على أنه لولا الطمع الذي يقع فيه البعض، لما استطاع النصاب أو المخادع تنفيذ مخططاته.

كما وجه البعض انتقادات حادة للدولة في هذا الأمر، وكتب المفكر المصري عمار علي حسن:”قرأت تفصيلا عن قضية مستريح أسوان فتعجبت من أن يتم هذا بينما الدولة غائبة.”

كما تابع مستنكرا:”رجل يفعل كل ما يؤكد أنه نصاب. يتوسع في القرى والمراكز فالمحافظات ويبلغ صيته كل الآذان. ومع هذا لا تتحرك الشرطة. سلطة تعد على الناس أنفاسهم في السياسة وتجمع الضرائب بلا هوادة. لكنها لا تحمي أحدا.. أي دولة هذه؟”.

بينما كتب آخر:”من متابعتى لموضوع مستريح اسوان، الوضع كله كان تحت السيطرة و هيتحل بقعدات عرفية والفلوس موجودة. بس النظام مش عاوز كدا. لأن الخميرة كبيرة والنظام والعميل بالأخص عاوزين الفلوس ودا اللى فجر الأزمة وبعد مكانت الناس هتاخد من 60 ل 70% من فلوسها كدا شكرا محدش واخد حاجة.”

حساب “المصري الأصيل” هو الآخر هاجم تقاعس السلطات:”هل ممكن الواحد يستوعب إن راجل زى مستريح اسوان ده يكون عمل كل اللى عمله ده والاجهزة الأمنية لا تعمل؟!”

وأضاف:”أعتقد انها كررت معه ما عملته مع السعد والريان، تركتهم حتى جمعوا أضخم كمية من الأموال ثم سطت عليها بحجة حماية أموال المودعين.”

مغرد آخر رفض اتهام الدولة بأنها ستصادر أموال المودعين لصالحها، ونشر مقطع متداول لنقل المواشي التي تم مصادرتها من “مستريح أسوان”.

كما علق بقوله:”موكب مواشي مستريح أسوان مصطفي البنك. المحافظ اتحفظ عليها وهيبيعها ف مزاد علني لتعويض الضحايا. على الله يفهموا بقى ان الحكومة مش هتقسم مع المستريح.”

بينما غردت نبيلة ساخرة من رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي:”انا عايزه اقول حاجة استنتجتها وانا استنتاجاتي مش بتنزل الارض ابدا. مستريح اسوان وراه المستريح الكبير لانه عنده هاجس ان المصريين معاهم فلوس تحت البلاطة. وبعض المصريين بعينو قرشين لظروف مش كنوز يعني هو مافيش غيره وارء كل بلوة. سطو نصب حرق قتل هو. اشهد يا تاريخ”.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث