الرئيسيةالهدهدالملكة إليزابيث لا تقوى على الحركة .. بيان رسمي مقلق بشأن وضعها...

الملكة إليزابيث لا تقوى على الحركة .. بيان رسمي مقلق بشأن وضعها الصحي

يعد افتتاح البرلمان مسؤولية دستورية رئيسية لا يمكن أن يحدث بدون الملك

وطن – قال “قصر باكينجهام” في بيان، الاثنين، إن الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا لن تحضر افتتاح البرلمان، الثلاثاء، بسبب مشاكل لديها في الحركة والتنقل.

وجاء في البيان أن “الملكة لا تزال تعاني من مشكلات عرضية في الحركة، وبالتشاور مع أطبائها قررت على مضض أنها لن تحضر الافتتاح الرسمي للبرلمان غدًا”.بحسب CNN

الملكة إليزابيث الثانية
الملكة إليزابيث الثانية

وأضاف القصر أنه “بناء على طلب جلالة الملكة وبموافقة الجهات المعنية، سيقرأ أمير ويلز خطاب الملكة نيابة عنها بحضور دوق كامبريدج”.

اقرأ أيضاً: 

ويعتبر خطاب الملكة الذي تكتبه الحكومة، حدثًا مهمًا في كل من التقويمين الملكي والسياسي.

وهذا الخطاب هو أحد أهم واجبات الملك الرمزية، ويشكل حجر الزاوية في حفل الافتتاح الرسمي للبرلمان.

ويعد افتتاح البرلمان مسؤولية دستورية رئيسية. لا يمكن أن يحدث بدون الملك.

وكان على الملكة تفويض هذه المسؤولية إلى أمير ويلز ودوق كامبريدج، وهما مستشاران للدولة.

ويستخدم الخطاب أيضًا لتقديم جدول الأعمال التشريعي للحكومة، ويناقش المشرعون محتوياته بشكل مفصل لعدة أيام بعد ذلك.

عن الملكة إليزابيث الثانية .. 

ويشار إلى أن الملكة إليزابيث الثانية، هي أطول ملوك بريطانيا عمراً (96 عاما).

وأيضا هي أطول ملوك بريطانيا جلوسا على العرش بعد تخطيها فترة الستة عقود التي حكمت فيها جدة جدها الملكة فيكتُوريا البلاد.

الملكة إليزابيث
الملكة إليزابيث

وولدت الملكة في لندن وتلقت تعليما خاصا في منزلها.

كما ارتقى والدها جورج السادس، عرش بريطانيا بعدما تنازل له شقيقه إدوارد الثامن عنه في عام 1936.

اقرأ أيضاً: 

ومنذ ذلك الحين أصبحت إليزابيث الوريث المفترض للعرش.

وأثناء الحرب العالمية الثانية؛ انضمت للعمل في الخدمة الإقليمية الاحتياطية.

وتزوجت إليزابيث عام 1947 من الأمير فيليب (دوقإدنبرة)، وأنجبت منه أطفالها الأَربعة وهم، الأمير تشارلز ”أمير ويلز’،’ والأميرة آن؛ والأمير أندر (دوق يورك)، وأخيراً الأمير إدوارد (نبيل وسكس).

اقرأ أيضاً: 

المصدرcnn
ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث