الرئيسيةحياتناما هو مصدر الأمراض والأوبئة التي وضعت حياة البشر على المحك؟

ما هو مصدر الأمراض والأوبئة التي وضعت حياة البشر على المحك؟

من الصعب التنبؤ بموعد ظهور المرض التالي

- Advertisement -

وطن– في الحقيقة؛ لم يكن فيروس كورونا، أول تهديد كبير للبشرية، بل واجه الإنسان أكثر من 20 وباءً.

كما كانت مسببات هذه الأمراض حيوانية وانتقلت إلى البشر. ولا شك في أن نشأة الإنسان في نفس المساحة الإقليمية، حفزت من ظهور الأمراض المعدية ثم ازدادت مع الوقت.

يُذكر أن  الطاعون والكوليرا والإنفلونزا الإسبانية أو فيروس نقص المناعة البشرية، من الأوبئة التي تشكل جزءًا من تاريخ البشرية.

وعلى الرغم من أننا مازلنا نحارب في فيروس كورونا، فإن لفهم الحاضر والتنبؤ بالمستقبل يستدعي الخوض في الماضي.

خلال العام الثالث للوباء .. 7 أمور مجهولة سيتعين على البشرية مواجهتها

فيما يلي  استعرضت صحيفة “الكونفيدينسيال” الإسبانية أربعة من الأمراض التي وضعت حياة البشر على المحك:

الجدري
الجدري

الجدري

من بين أكثرها ضراوة الجدري، الذي يُعتقد أنه ظهر في الهند أو مصر قبل 10000 عام. وقضى على جزء كبير من السكان الأصليين ووصل إلى القارة الأمريكية في القرن السادس عشر.

بينما في أوروبا كاد يموت حوالي 60 مليون شخص في القرن الثامن عشر.

لحسن الحظ، هو أحد الأمراض التي قضى عليها الإنسان بفضل تطوير لقاح مناسب.

وفي الواقع، في عام 1977 تم تسجيل آخر حالة عدوى لهذا الفيروس.

يعتبره الخبراء أحد أعظم الأوبئة في التاريخ، إنه الطاعون الأسود الذي شهد أسوأ انتشار له في منتصف القرن الرابع عشر.

كل من أسبابه وعلاجه غير معروفين تمامًا إلى حد الآن. بالطبع، الأرقام التي تركها بعد ظهوره مخيفة للغاية، بالإضافة إلى ذلك، هناك حالات تفشي نشطة حاليًا.

قد يهمك أيضاً:

وصل هذا المرض إلى أوروبا عام 1348 من آسيا، وفي فترة ثلاث سنوات، قتل ما بين ثلث ونصف سكان أوروبا، بحسب ما ترجمته “وطن”.

هكذا قال مدير متحف الباسك لتاريخ الطب في جامعة إقليم الباسك و متخصص في تاريخ الأوبئة، أنطون إركوريكا. “لقد كان شيئًا فظيعًا. حيث مات ما بين 25 و 33 مليون شخص، تاركين القارة منهكة خلال النصف الثاني من القرن الرابع عشر”.

الأنفلونزا الإسبانية
الأنفلونزا الإسبانية

الأنفلونزا الإسبانية

من جهة أخرى، لا يمكننا أن ننسى الأنفلونزا الإسبانية.

في مارس 1918، خلال الحرب العالمية الأولى، تم تسجيل الحالة الأولى، ومن الغريب أنه بدأ ظهورها في مستشفى في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، فقد سميت بهذا الاسم لأن إسبانيا كانت دولة محايدة في هذه الحرب. وبالتالي، تم تداول البيانات المتعلقة بها بحرية، على عكس البلدان المعنية حيث تم إخفاء المعلومات.

في نفس الوقت الذي انتشرت فيه القوات في جميع أنحاء أوروبا، انتشر هذا الفيروس أيضًا. اكتظت النظم الصحية ودور الجنازات، كما حدث مع وصول فيروس كورونا.

بالنسبة لإركوريكا، كانت الإنفلونزا الإسبانية “وباءً غير متوقع، مع تطور سريع للغاية وخطير للغاية. لقد قتلت حوالي 40 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

أما في إسبانيا، التي كان عدد سكانها آنذاك حوالي 20 مليون نسمة، تسببت في وفاة ما يزيد قليلاً عن 250000 ألف شخص”.

الإيدز

وأخيرًا، من الضروري الحديث عن فيروس نقص المناعة البشرية المعروف باسم الإيدز. وصلت الحالات الأولى عام 1981 ومنذ ذلك الحين يعيش معنا.

لا يوجد علاج ولكن تم تخفيف بعض الآثار  وتسمية الفيروس عند حالة معظم المرضى بالمرض مزمن.

تشير التقديرات إلى أن فيروس نقص المناعة البشرية تمكن من التسبب في حوالي 30 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم.

الأوبئة من أصل حيواني المنشأ

يؤكد الخبراء أن معظم الأوبئة مصدرها حيواني. يقول مدير متحف الباسك لتاريخ الطب: “كلها تقريبًا تنتج عن كائن حي دقيق يؤثر على حيوان وينتقل بين الأنواع. ويصل إلى البشر”.

ويواصل: “وباء كوفيد -19 الحالي مصدره الخفافيش؛ وفيروسات الأنفلونزا، مصدرها الطيور. أما البكتيريا المسببة للطاعون تسببت فيها الجرذان ووصلت إلى الإنسان عن طريق البراغيث”.

أما بالنسبة للعوامل المحفزة، فإن تغير المناخ له دور في ذلك. حيث يقول أنطون: “إن التغيرات البيئية تحفز انتقال الأوبئة لأنواع الكائنات الحية الدقيقة التي تؤثر بدورها على الحيوانات. وبالتالي تكون الأمراض حيوانية المنشأ وتنتقل إلى البشر كمرحلة أخيرة مسببة للأوبئة الخطيرة”.

ويوضح “حتى أن بعض التعديلات المناخية الطفيفة تسببت في أوبئة شديدة. كما في حالة الطاعون الأسود الذي نشأ بسبب بداية ما سمي “العصر الجليدي الصغير”. وهو تغير مناخي محدود حدث منذ القرن الرابع عشر تسبب في انخفاض درجات الحرارة وسوء الحصاد والمجاعات والتغيرات في توزيع بعض الحيوانات مثل الفئران، والتي انتهت بتحويل الأوبئة إلى وباء”.

 هل سيأتي المزيد من الأوبئة مثل كوفيد -19؟

الجواب نعم.  يضيف أنطون “في عالم مزدحم مثل عالمنا، هذا هو أسهل طريق لانتقال العدوى. وهذه واحدة من نقاط ضعفنا. نحن نتنقل حول العالم من أجل السياحة أو العمل أو الضرورة.  ويمكننا أن ننشر أي مرض إلى أي  ركن من أركان الأرض كما حدث مع فيروس كورونا”.

هذا ويشير مؤرخ الأوبئة إلى أنه “من الصعب للغاية التنبؤ بموعد ظهور المرض التالي”. لكنه يحذر من أننا يجب أن نتعلم مما تم اختباره.

ويقول في هذا الصدد: “يجب علينا دراسة تطور جميع الأمراض والتحقيق فيها والتحكم فيها وإعداد أنظمتنا الصحية لاحتمال ظهور أوبئة مختلفة. مع إيلاء المزيد من الاهتمام للأمراض المتوطنة، مثل السل أو الملاريا “.

ويواصل:” لكن، قبل كل شيء، يجب تحليل الإخفاقات التي واجهناها في التعامل مع هذا الوباء”.

واختتم بالقول: “يجب أن نقرر أيضًا الاستراتيجيات التي يجب اتباعها حتى لا نضطر إلى الارتجال عند ظهور المشكلة: هل سنغلق نصف العالم مرة أخرى من أجل” تطويق الوباء”. هل سنعطي أولوية للاقتصاد أم الصحة. كيف نتبع سياسات “صفر كوفيد” كما هو الحال في الصين أو أستراليا..”.

اقرأ أيضاً:

هذا الفيروس يختبئ في دماغ المريض لسنوات ثم يعاود الظهور!

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث