الرئيسيةحياتناإشارات يرسلها جسدنا عندما يحتاج إلى العلاقة الحميمة .. تعرف عليها

إشارات يرسلها جسدنا عندما يحتاج إلى العلاقة الحميمة .. تعرف عليها

وطن – على الرغم من أن موضوع العلاقات الحميمة بين الزوجين، لا يزال من المواضيع المسكوت عنها بالنسبة للكثيرين، إلا أنها حاجة إنسانية أساسية تتطلب الاهتمام، بحسب مجلة “ميخور كون سالود” الإسبانية.

ولسَائل أن يسأل هل أن الجسم يرسل بعض الإشارات عندما يحتاج إلى الجنس؟ على الرغم من صعوبة تصديق هذا الأمر، إلا أنه تمامًا كما تشعر أنك جائع وتحتاج إلى تناول الطعام أو عندما تكون عطشانًا وتضطر إلى شرب شيء للشعور بالارتواء، فهناك بعض التحذيرات التي تشير إلى أنك بحاجة إلى إطفاء شهيتك الجنسية، وفقا لما ترجمته “وطن”.

في الحقيقة، من الغريب أن قلة العلاقات الحميمة يمكن أن تؤثر على الناس جسديًا وعاطفيًا. لكن، في الواقع، يحدث هذا لأن الحاجة إلى ممارسة الجنس تتجاوز مجرد الحصول على المتعة.

فيما يلي استعرضت المجلة الأسباب التي تجعلك تشعر بالحاجة إلى العلاقة الحميمة، وكيف يتجلى ذلك على جسمك؟

النشاط الهرموني التنظيمي.

إن النشاط الهرموني المشتق من الفعل الجنسي له تأثير إيجابي حتى على الحالة المزاجية. بمعنى آخر: ممارسة الجنس بانتظام يساعد على التخلص من التوتر وتقليل نسبة القلق وتخفيف الانزعاج الجسدي وتقوية جهاز المناعة بشكل عام.

عندما نمارس العلاقة الحميمة، يتم إطلاق هرمون الدوبامين و الإندورفين، وهي عناصر لها، بعبارات بسيطة، تأثير مسكن على الجهاز العصبي المركزي. بفضل هذا، يشعر الجسم فوريًا بالرفاهية والاسترخاء، وبذلك توفر هذه الهرمونات فوائد للبشرة وأداء الأنشطة اليومية.

فيما يتعلق بهذا، يشير منشور صادر عن مركز صحة المرأة د، إلى أن الجنس ينشط مجموعة متنوعة من الناقلات العصبية التي، بالإضافة إلى كونها مفيدة للدماغ، لها تأثير إيجابي على أعضاء الجسم الأخرى.

هرمون آخر مرتبط مباشرة بالجنس هو السيروتونين. تساعد هذه المادة الجسم على العمل بشكل صحيح من حيث عملية الهضم والنوم وتنظيم درجة حرارة الجسم. في الواقع، كما ورد في كتاب The Serotonin System، هناك علاقة مباشرة بين السيروتونين والرغبة الجنسية.

5 علامات تدل على أن الجسم بحاجة للجنس

هناك أشخاص يحاولون لأسباب مختلفة قمع رغبتهم الجنسية والابتعاد عما يحتاجون إليه. يتمتع الآخرون بوقت أسهل في التعبير عن أنفسهم ويعيشون اللحظة على أكمل وجه. على أي حال، عندما يمر الوقت ولا تمارس العلاقة الحميمة مع شريكك، ولا تقوم بعملية جنسية مرضية، سيعاني الجسم لا محالة كما ستظهر عليه علامات معينة. وهي كالآتي:

1. اضطرابات النوم وعدم الراحة الجسدية

إذا كان الشخص يعاني من صعوبة في النوم والحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل، فقد يعاني أيضًا من آلام في العضلات والصداع وحتى الصداع النصفي. وعلى الرغم من أن الأمر قد لا يبدو صحيحا 100 بالمئة، إلا أن هذا قد يكون علامة على أن الجسم بحاجة إلى الجنس.

بهذا المعنى، وجدت دراسة نشرت في مجلة Cephalalgia، أن النشاط الجنسي يمكن أن يساهم في تخفيف جزئي أو كامل للصداع لدى بعض المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي والصداع العنقودي.

2. الانفعال والتوتر والتشاؤم

هناك علامة أخرى تدل على أن الجسم يحتاج إلى الجنس، وهي العلاقة بالبيئة الاجتماعية للناس. عادة ما يتم الحديث عن هذا بشكل غير جاد، لكنه في الواقع أمر خطير. يمكن أن تكون التقلبات العاطفية، والميل الملحوظ نحو التشاؤم والتهيج، مؤشرًا على أنك بحاجة إلى إشباع شهيتك الجنسية.

كما أشارت الأبحاث المنشورة في مجلة الصحة والسلوك الاجتماعي، فإن النشاط البدني، بما في ذلك الجنس، يساعد في تقليل التوتر لدى كل من الرجال والنساء، ويحفز إنتاج الاندورفين، وهو محسن طبيعي للمزاج الجيد.

بالطبع، لا يتعلق الأمر باللجوء إلى الجنس العرضي أو الترويج لنشاط جنسي غير مقيد، دون اتصال عاطفي حقيقي. يتعلق الأمر بتعلم تلبية هذه الحاجة بطريقة صحية، في حدود إمكانيات كل فرد.

يمكن إجراء بعض التغييرات في النظام الغذائي، والتخلي عن نمط الحياة المستقرة والقيام بأنشطة تساعد في المساهمة في الرفاهية. لذا استمع إلى جسدك ولا تتجاهل هذه التوصيات.

3. التخيلات المتكررة

عندما يحتاج الشخص إلى الجنس، يكون لديه ميل أكبر إلى التخيلات الجنسية، لأنها وسيلة لإشباع شهوته الجنسية دون وعي. هذا أمر طبيعي تمامًا لأنه يسمح لك بتجربة المتعة إلى حد ما.
لا يجب أن تكون الصور الذهنية أو الأحلام ثابتة ومستقرة في حياتك، على الرغم من أنها تحدث بشكل متكرر أكثر مما يحدث عند ممارسة الجنس. وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من وجود حافز معين، إلا أن التخيلات أحيانًا تأتي من تلقاء نفسها، ولا يوجد سبب لقمعها.

4. سوء مظهر الجلد وضعف الشعيرات الدموية: علامة أخرى محتملة على احتياج الجسم للجنس

عندما يحتاج الجسم إلى الجنس، تظهر الشوائب على الجلد، ويبدو أقل نضارة وصحة. إذا لاحظت أنه فقد مظهره الجيد فجأة، وأن الشعر يتساقط أكثر من المعتاد، بالإضافة إلى بروز حب الشباب على غير العادة، فمن الممكن أن يطلب منك جسمك تحسين عاداتك أو ممارسة الجنس أكثر مع شريكك.

5. صعوبة في النوم

قلة ممارسة الجنس يمكن أن تجعل الشخص يشعر بتوعك عاطفي. من ناحية أخرى، هناك من يرى أنه يمكن أن يؤثر ذلك على النوم. ولهذا السبب، إذا كنت تواجه مشكلة في النوم، فقد تكون هذه علامة على أن جسمك بحاجة إلى نشاط جنسي.

وفقًا لمَقال نُشر في Frontiers in Public Health، فإن ممارسة الجنس تؤدي إلى زيادة هرمون الأوكسيتوسين. فضلا عن ذلك، فإن المستويات العالية من هذا الهرمون ترتبط بنوعية حياة أفضل، حيث يساعد في تقليل التوتر ويعزز من مستويات الراحة والاسترخاء.

إذا كان الجسد يحتاج إلى الجنس، فهل أنا مريض؟

لا، فالاحتياجَات الفسيولوجية والشهية الجنسية يمكن أن تصبح واضحة من خلال سلسلة من الإشارات، التي تعكس الرغبة في الشعور بالاتصال الحميم مع شريكك والعيش بتجارب مثيرة. هذا أمر طبيعي في البشر.

ختاما، يساعد الجنس على تحسين الحالة المزاجية، وعلى الرغم من أنه غالبًا ما يُحاول بعض الأشخاص تجاهله أو قمعه، إلا أنه من الاحتياجات الأساسية التي يجب معالجتها. لذلك، من المهم توضيح أن حاجة الجسم إلى الجنس لا يعني بالضرورة أنك منحل أو لديك مشكلة عقلية.

 

(المصدر: ميخور كون سالود)

إقرأ أيضا:

مجلة إسبانية: جودة العلاقة الحميمة لا تعتمد على مدة الجماع

كوفيد -19: هل يمكنك ممارسة العلاقة الحميمة بعد التطعيم؟

ما هي أفضل الأوقات لممارسة العلاقة الحميمة؟!

إذا كنت ستمارس العلاقة الحميمة فلا تأكل هذه الأطعمة

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث