الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةالهدهدتقرير: "البرهان" يخدع الجميع ويشتري الوقت للتأكد من أن انقلابه سيكون "أمرًا...

تقرير: “البرهان” يخدع الجميع ويشتري الوقت للتأكد من أن انقلابه سيكون “أمرًا واقعًا”

- Advertisement -

وطن – أكد معهد “كوينسي” للدراسات على أن رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان يلعب لعبة معقدة للتأكد من أن الانقلاب العسكري سيكون “أمرًا واقعًا” في نهاية المطاف، وإنه يتبع استراتيجية شراء الوقت.

البرهان منفتح على حوار شامل مع المعارضة السودانية .. ما الأسباب؟

وقال المعهد الأمريكي في تقرير له إن التعيين الأخير لحكومة تصريف أعمال في السودان يشير إلى أن الفريق عبد الفتاح البرهان – الحاكم العسكري الفعلي للسودان منذ انقلاب 25 أكتوبر 2021 – وحلفاؤه. ما زالوا واثقين من أنهم سيكونون قادرين على إملاء عملية الانتقال إلى الحكم المدني الاسمي عن طريق شراء الوقت لأنفسهم.

وأوضح التقرير أن هذا التعيين جاء بعد اجتماع البرهان أواخر الأسبوع الماضي مع مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون الأفريقية مولي في والمبعوث الخاص الجديد لواشنطن للقرن الأفريقي ديفيد ساترفيلد. حيث أصر الرجل العسكري القوي على أنه منفتح على حوار شامل مع المعارضة السودانية، وحكومة بقيادة مدنية لإكمال المرحلة الانتقالية.

- Advertisement -

ولفت التقرير إلى أن هذا الانفتاح ناتج عن عدة عوامل. أولاً، يبدو أن البرهان يعتقد أنه سينجح في استمالة العديد من الجهات المعارضة إلى جانبه. بمساعدة بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة الانتقالية في السودان .

وثانيًا، أدت استقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك – الذي وضع في البداية تحت الإقامة الجبرية من قبل الانقلابيين. ثم وافق على مخطط تقاسم السلطة مع البرهان للاستقالة مرة أخرى في 2 يناير وسط احتجاجات حاشدة – إلى فقدان الشرعية الدولية. وهو اضطر البرهان وائتلافه الآن إلى محاولة استعادته.

وثالثًا، يبدو البرهان واثقًا من أنه من خلال تجنيد مسؤولين سابقين بارزين في حزب المؤتمر الوطني الذين دعموا الديكتاتور المخلوع عمر البشير واستلحاق المنشقين أو الطموحين من مختلف قطاعات المعارضة. وربما حتى من قوى الحرية والتغيير المناهضة للجيش. سيكون قد استوفى بما فيه الكفاية التحذيرات الأمريكية والغربية ضد التعيين الأحادي الجانب لرئيس الوزراء والحكومة المدنية من قبل الجيش.

- Advertisement -

وأكد التقرير على أن هذا التكتيك أوجه تشابه مع استراتيجية فرّق تسد التي اتبعها نظام البشير السابق من خلال الدخول في حوارات سلام مع عناصر مختلفة من المعارضة. وقد استخدم نظام البشير تلك الحوارات لاكتساب الشرعية الدولية. وفي الوقت نفسه إضعاف لحظات المعارضة المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

ترحيب بمبادرة يونيتامس

وقال التقرير أنه في حين أنه ربما يرضي المانحين الغربيين. فإن إدراج مخلفات النظام السابق أو حتى أجزاء من قوى الحرية والتغيير. سيثبت بشكل شبه مؤكد أنه غير مقبول للغالبية العظمى من عشرات الآلاف من المتظاهرين الذين استمروا في النزول إلى الشوارع. على الرغم من القمع القاسي للجيش، والشرطة، التي تعمل في ظل حالة الطوارئ منذ الانقلاب الأول.

ونوه التقرير إلى أن البرهان وحلفاؤه رحبوا بمبادرة يونيتامس. لأنهم يرون فيها فرصة لإضعاف قوى الحرية والتغيير على طاولة المفاوضات ودق إسفين بينها وبين لجان المقاومة. إن قوى الحرية والتغيير منقسمة بالفعل بين تلك الأحزاب التي شاركت في حكومة حمدوك ، وتطالب بحكم مدني كامل. وأولئك الذين يأملون في تأمين دور لأنفسهم في الانتقال مع البرهان. في بعض الحالات لأن لديهم دائرة انتخابية ضيقة هم أدركوا أنها ستضعهم في وضع غير موات في الانتخابات المقرر إجراؤها حاليًا في عام 2023، في حال حدوثها.

وأكد التقرير على أن هذه الانقسامات جعلت من الصعب على قوى الحرية والتغيير كسب دعم لجان المقاومة، وتفويض بإعادة توجيه الحوارات والضغط على البرهان وحلفائه لتسليم السلطة لإكمال الحكم المدني. يؤدي الافتقار إلى الوحدة بين المدنيين أيضًا إلى مصلحة الجيش في إظهار الولايات المتحدة والمجتمع الدولي أن قوى الحرية والتغيير ليست منظمة تمثيلية للشعب السوداني.

تأييد واشنطن حكومة بقيادة مدنية

ولفت التقرير إلى انه بينما واشنطن وغيرها من “ أصدقاء السودان ”يستمرون في الدعوة إلى حكومة بقيادة مدنية قبل الانتخابات. قد تضطر الانقسامات داخل قوى الحرية والتغيير إلى تشجيع صانعي السياسة الغربيين على النظر في شراكة مدنية – عسكرية متجددة باعتبارها المسار الأكثر واقعية لأي انتقال. على الرغم من تأييد الأصدقاء الصريح للإعلان الدستوري السوداني ، واتفاقية عام 2019 بشأن تقاسم السلطة المدنية العسكرية ، واتفاقية جوبا للسلام لعام 2020 بين الحكومة وجماعات المعارضة المسلحة. باعتبارها قواعد الفترة المتبقية من الفترة الانتقالية. فإن لجان المقاومة و شجب المتظاهرون الوثيقتين نظرًا لاعترافهم بالدور القوي الذي يجب أن يلعبه البرهان والجيش. حيث تمكن البرهان حتى الآن من استخدام غموض الوثيقتين لتقويض كل من الحكومة المدنية والإصلاح الديمقراطي.

وشدد التقرير على أن “البرهان” واثق من الدعم الفعال من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي. حيث كان يستعد لانتخابات ما بعد الفترة الانتقالية من خلال تعزيز الجهود التي يبذلها قادة مجموعة FFC المنشقة، والميثاق الوطني FFC، لإنشاء كتلة انتخابية لدعم البرهان. مشيرا إلى أن ترشحه للرئاسة في الانتخابات المقبلة. مما يحتمل أن يوسع حكمه على السودان إلى المستقبل “المدني” للبلاد.

واختتم التقرير بالقول إن الرهانات بالنسبة للبرهان وحليفه المقرب الفريق محمد حمدان دقلو أو “حميدتي” كبيرة – وشخصية. حيث يسعى كلاهما للحصول على حصانة من أي مقاضاة مستقبلية. لدورهما في تنسيق الإبادة الجماعية في دارفور ومذبحة قوات الأمن الموثقة جيدًا للمتظاهرين في الخرطوم في 3 يونيو 2019. مشددا على أن رغبة البرهان في الحصانة تمنحه سببًا لبذل كل ما في وسعه لتأمين الرئاسة.

(المصدر: كوينسي – ترجمة وطن)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث