الأربعاء, مايو 18, 2022
الرئيسيةحياتناالمعابد العربية القديمة تكشف سراً جديداً حول "الإبل الهجينة"

المعابد العربية القديمة تكشف سراً جديداً حول “الإبل الهجينة”

وطن – نشرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن اكتشاف علماء آثار على وجود أدلة إبل هجينة قديمة. وذلك أثناء ترميم معبد في شمال العراق دمره تنظيم داعش.

 مدينة الحضر

يقع معبد اللات، الذي يعود تاريخه إلى القرن الثاني الميلادي، في مدينة الحضر، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو. كانت ذات يوم مدينة مترامية الأطراف، وكانت عاصمة لمملكة الحضر الصغيرة.

تعرضت بقايا المدينة القديمة للتخريب بشكل ممنهج من قبل المتطرفين الدينيين. وذلك بين عامي 2015 و 2017. قبل ذلك التاريخ، كان المعبد يعاني أيضًا من عقود من الإهمال.

أثناء أعمال الترميم الأخيرة، اكتشف الباحثون شيئًا غير متوقع في إفريز فوق مدخل في معبد آلات. يبدو أن العمل الفني الأفقي للحجر يظهر الإبل الهجينة وهي فصيلة ناتجة عن تهجين سلالتين مختلفتين.

الرومانية والبارثية

وقد ساعد تصوير هذه الإبل علماء الآثار على فهم أفضل للحضارة القديمة. التي كانت مملكة مجاورة صغيرة للإمبراطوريتين الرومانية والبارثية – على الرغم من أن هؤلاء الجيران كانوا في الغالب في عداء متواصل.

كما يضاف هذا الاكتشاف أيضًا إلى الأدلة المتزايدة التي يمتلكها الباحثون حول متى وأين تم تربية الجمال المهجنة.

في السابق، اعتقد العلماء أن أنواعًا مختلفة من الإبل كانت تتكاثر في الغالب في إمبراطوريات شاسعة. وهذا الاكتشاف الحديث يظهر أن تلك الممارسة كانت أكثر انتشارًا.

رسالة معينة

من جهته، قال ماسيمو فيدال، الأستاذ المساعد في جامعة ديجلي ستودي دي بادوفا في إيطاليا: “يبدو أن الصورة تنقل رسالة معينة. وهي المشاركة المباشرة للملك في ممارسات تربية الإبل وإدارتها وتهجينها”.

تكاثر الإبل الهجينة من حيوان مقدس

يعتقد الباحثون أن هذا العمل الفني أضيف إلى المعبد خلال عملية تجديد أجراها الملك ساناترق الأول وابنه عبد السميع عام 168 بعد الميلاد.

خلال هذا الوقت، أعاد أفراد العائلة المالكة تخصيص المعبد للإلهة آلات. بالإضافة إلى نصب تماثيل بالحجم الطبيعي تقريبًا لأنفسهم.

أشارت الأبحاث السابقة التي أُجريت على الإفريز الحجري إلى أنه يصور ثمانية جمال، مع اثنين ذات سّنامين في الوسط.

الجمل العربي

الجمل العربي هو جمل له سنام واحد وهو من الحيوانات سريعة ومثالية للركوب أو حتى السباق.

في المقابل، فإن الجمل ذو السنامين نشأ في آسيا الوسطى وله حدبتين. كما يمكن لهذه الحيوانات القوية أن تتحمل الارتفاعات العالية ودرجات الحرارة الباردة وحتى الجفاف.

الإبل الهجينة

عندما ألقى فيدال وزملاؤه نظرة على هذا العمل الفني، لاحظوا أن وجوه وفراء الجمالين ذات السنامين تبدو في الواقع عبارة عن تهجين بين تلك الجمال والجمل العربي.

وبدلاً من وجود مسافة كبيرة بين الحدبتين، لم يكن هناك سوى مسافة طفيفة. وهي سمة لوحظت في هجينة سلالات الجمال هذه.

تربية الإبل 

يقوم الناس بتربية الإبل منذ القرن الأول الميلادي. وذلك وفقا لأقدم الهياكل العظمية لحيوانات الإبل الهجينة الموجودة آثارها في الإمبراطوريتين الرومانية والبارثية.

دخل هذا النوع من الراعي منذ آلاف السنين ومكن ذلك تدريجيا من تربية حيوانات اكثر أقوى وأكثر صلابة. يمكن أن تحمل الإبل الهجينة ضعف حمولة الجمل وأكثر من ضعف ما يمكن أن تتحمله الجمل ذو سنامين.

على الرغم من صغر حجمها مقارنة بالإمبراطوريات المحيطة بها، إلا أن مملكة الحضر كانت لا تزال قادرة على استيراد الإبل ذات السنامين. من سهول آسيا الوسطى وتربية الجمال كمظهر من مظاهر القوة.

مرونة القوة السياسية

يبدو أن الجمال كانت حيوانات مقدسة بالنسبة ل”اللات”. وفي هذا السياق، يقول فيدال: “يبدو أن بناء معبد اللات كان بمثابة قرار جريء اتخذه الملك ساناترق الأول. وخاصة عندما قام باستيراد آلهة اللات وهي أحد أهم الآلهة العربية قبل الإسلام”.

كما أن امتلاك أفضل الإبل كانت خطوة سياسية. لأنها أوجدت ارتباطًا مباشرًا بين الملك والحيوان المقدس – وميزت المملكة عن جيرانها الأقوياء.

المصدر: (سي إن إن – ترجمة وتحرير وطن)

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث