الخميس, ديسمبر 1, 2022
الرئيسيةالهدهدتحليل:  التنافس السعودي-الإماراتي على الجزر اليمنية يعرقل أي حل للأزمة اليمنية

تحليل:  التنافس السعودي-الإماراتي على الجزر اليمنية يعرقل أي حل للأزمة اليمنية

- Advertisement -

نشر موقع “وورلد بوليتكس ريفيو” تحليلا هاما عن الأهمية الاستراتيجية للجزر اليمنية التي تجعلها في مرمى المنافسات الإقليمية والعالمية. الأمر الذي من شأنه أن يعرقل هذا محاولات حل الحرب الأهلية ويزيد من معاناة الشعب اليمني.

وقال الموقع في تحليله الذي أعده الباحث جون هوفمان، إنه بعد أكثر من سبع سنوات من الحرب، لا يزال اليمن يشهد تصعيدًا للعنف مع بداية عام 2022. حيث أنه في الأسبوع الماضي، استولت القوات الموالية للحكومة التي تقاتل نيابة عن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وبدعم من السعودية والإمارات على محافظة شبوة الغنية بالطاقة. و بعد نجاح طرد المقاتلين الموالين لحركة الحوثي من شبوة، يواصل التحالف الفضفاض للقوات الموالية للحكومة حملته في محافظة مأرب المجاورة.

وأوضح أن هذه التطورات السريعة على الأرض إلى حد كبير طغت على تقارير عن سيطرة مقاتلين حوثيين على سفينة إماراتية كانت مسافرة عبر البحر الأحمر. حيث ذكر التحالف الموالي للحكومة، أن السفينة كانت تحمل إمدادات طبية من جزيرة سقطرى اليمنية إلى مدينة جازان السعودية. فيما زعم الحوثيون أن السفينة كانت سفينة شحن عسكرية تنقل أسلحة ومركبات ومعدات أخرى.

- Advertisement -

ولفت التحليل إلى أن هذا الحادث يؤكد على المركز الاستراتيجي للممرات المائية قبالة شواطئ اليمن والجزر الواقعة فيها، “ميون” – المعروفة أيضًا باسم بيريم – وأرخبيل سقطرى. بالإضافة إلى كونها تقع في أحد أكثر الطرق البحرية أهمية في العالم. فإن هذه الجزر تقع أيضًا على مفترق طرق العديد من المسابقات السياسية والاقتصادية والأمنية داخل المنطقة وعلى مستوى العالم. معتبرا أن السيطرة عليها ستكون نقطة اشتعال جيوسياسية مهمة في الشرق الأوسط في عام 2022 وما بعده، مع تداعيات إقليمية وعالمية.

جزيرتا ميون وسقطرى 

وأوضح أن “ميون” هي جزيرة بركانية صغيرة، مساحتها 5 أميال مربعة فقط، في مضيق باب المندب. تقسم نقطة الاختناق هذه بين خليج عدن والبحر الأحمر إلى قناتين. وهذا يجعلها موقعًا استراتيجيًا هامًا على الطريق البحري الذي يربط البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي عبر قناة السويس والبحر الأحمر وخليج عدن وبحر العرب. موضحا أن الجزيرة محتلة الآن من قبل القوات المدعومة من الإمارات العربية المتحدة. وتستضيف قاعدة جوية تم تشييدها مؤخرًا يفترض أن تديرها الإمارات.

أما أرخبيل سقطرى، وهو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، يتكون من أربع جزر قبالة ساحل اليمن والقرن الأفريقي حيث يفتح خليج عدن على بحر العرب. أكبرها سقطرى، وتبلغ مساحتها حوالي 1500 ميل مربع. لحوالي 60.000 نسمة.

- Advertisement -

اقرأ ايضا: برعاية الإمارات .. سائح اسرائيلي مرتدياً علم الكيان يتجول في سقطرى اليمنية!

موضحا أن الأرخبيل أيضا يخضع حاليًا لسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، بعد اشتباكات حوله بين المجلس الانتقالي والقوات الموالية للرئيس هادي. على الرغم من أن كلا من المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات الموالية لهادي يقاتلون بنشاط ضد الحوثيين. على الرغم من أن المجلس الانتقالي الجنوبي هو حركة انفصالية، ويسعى إلى استقلال اليمن الجنوبي.

وأكد التحليل أنه على الرغم من مزاعم الإمارات بأنها سحبت قواتها من اليمن في عام 2019، تواصل أبو ظبي ممارسة نفوذها من خلال المجلس الانتقالي الجنوبي – ومن خلال تعزيز قبضتها على هذه الجزر. وهو ما دفع البعثة اليمنية في الأمم المتحدة للاحتجاج على “الانتشار العسكري غير القانوني للإمارات العربية المتحدة لقوات ومدرعات، بما في ذلك الدبابات” في سقطرى.

ونوه التحليل إلى أنه بالإضافة إلى موقعهما عند تقاطع العديد من الطرق البحرية الاستراتيجية، فإن ميون وأرخبيل سقطرى يوفران أيضًا لمن يسيطر عليهما منصة قيمة لإسقاط القوة في العديد من المسارح الأرضية الإستراتيجية. حيث أنهما أولاً، مجاورتان مباشرة للقرن الأفريقي، وهو موقع المنافسة المستمرة في التنافس الإقليمي الأوسع الذي يحرض المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ضد قطر وتركيا.

المستوى الإقليمي

وبحسب التحليل، فقد وسعت جميع هذه الدول بشكل كبير من مشاركتها الاقتصادية والدبلوماسية والأمنية في المنطقة. حيث ألقت الرياض وأبو ظبي بثقلهما وراء إريتريا وإثيوبيا وأرض الصومال – بعد الإطاحة بعمر البشير – السودان.

اقرأ أيضا: “المتحري” يكشف مخططات الإمارات الخبيثة للسيطرة على سقطرى (فيديو)

كما أوضح التحليل، أنه بالنظر إلى موقع الجزر عند مدخل البحر الأحمر. ومن خلاله ، فإن قناة السويس وميون وأرخبيل سقطرى تقدم أيضًا لمن يسيطر عليها نفوذًا على مسرح آخر من المنافسة الإقليمية الشديدة مثلا في: شرق البحر الأبيض المتوسط. زادت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل واليونان تعاونها بشكل كبير في شرق البحر الأبيض المتوسط في محاولة لصد السلوك الحازم لتركيا. وشمل ذلك العديد من التدريبات العسكرية المشتركة. مما أثار التوترات بين أعضاء الناتو تركيا واليونان. موضحا أن هذه المنافسة بين هذه الجهات الفاعلة في شرق البحر الأبيض المتوسط لا تعرض التجارة العالمية للخطر فحسب. بل تهدد بجر الولايات المتحدة إلى صراع بين الحلفاء.

كما أشار إلى ان هناك مسرح تنافسي آخر سريع التطور يمكن أن يظهر في جزيرتي ميون وأرخبيل سقطرى بشكل بارز بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. على الرغم من عمل الرياض وأبو ظبي معًا على عدة جبهات مختلفة. إلا أن علاقتهما قد تعثرت مؤخرًا بسبب عدد من الخلافات في السياسة الخارجية والمنافسة الاقتصادية المتزايدة. لا سيما عندما يتعلق الأمر بالموانئ والخدمات اللوجستية والنقل. حيث انتقد المعلقون السعوديون بشكل متزايد تصرفات الإمارات في اليمن. واشتبكت دولتا أوبك مؤخرًا علنًا حول ما إذا كان سيتم زيادة مستويات إنتاج النفط أم لا.

ولفت إلى انه بينما تضغط الإمارات العربية المتحدة لتعزيز نفوذها على جزر اليمن الاستراتيجية والممرات المائية الواقعة في الفناء الخلفي للمملكة العربية السعودية. يمكن أن تصبح ميون وأرخبيل سقطرى مصدرًا آخر للتوتر.

بالإضافة إلى تداعياتها الإقليمية. سيكون لوضع هذه الجزر تداعيات كبيرة على منافسة القوى العظمى بين الولايات المتحدة والصين – وبدرجة أقل – روسيا.

المستوى الدولي

أوضح التحليل، أنه مع سعي الولايات المتحدة لتقليص وجودها العسكري في الشرق الأوسط من أجل التركيز على تنافسها مع الصين، سعت بشكل متزايد إلى إبعاد مصالحها عن الشاطئ مع شركائها الإقليميين. كانت الرغبة في تحالف أكثر رسمية يمكن لواشنطن من خلاله تعزيز مصالحها بمثابة محرك وحيد وراء ما يسمى باتفاقات أبراهام التي تم التصديق عليها في ظل إدارة ترامب وتبنتها إدارة بايدن. مما أدى إلى إقامة أو تطبيع علاقات إسرائيل مع الإمارات العربية المتحدة. وكذلك مع البحرين والمغرب والسودان.

كما توضح ياسمين فاروق، أخصائية شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي. “من خلال تشجيع الشركاء الإقليميين على تطبيع العلاقات. تأمل واشنطن في إعادة توزيع عبء الدفاع بين شبكة دفاع أكثر تكاملاً من الحلفاء الإقليميين.”

واعتبر التحليل أن كل صفقة من صفقات التطبيع لها منطقها متعدد الاتجاهات. لكن الخلاف بين إسرائيل والإمارات على وجه الخصوص. سواء عن طريق المصادفة السعيدة أو عن قصد، يسهل سيطرة التحالف الأمريكي على الطرق البحرية ذات الأهمية الحاسمة التي تشكل الجوانب الثلاثة.

لما يشير إليه الصحفي المقيم في إسلام أباد ومحلل الشؤون الباكستانية توم حسين بـ “مثلث استراتيجي” في الشرق الأوسط: الخليج الفارسي ومضيق هرمز. بحر العرب وخليج عدن. والبحر الأحمر وقناة السويس. بالإضافة إلى كونه طريقًا بحريًا حيويًا للتجارة العالمية. حيث تقع إحدى أجزاء هذا المثلث أيضًا على ممرات الشحن التي تتلقى من خلالها الصين – وهي الآن أكبر مستهلك للنفط في الشرق الأوسط – غالبية نفطها. آخر يجلس على الطريق البحري المقترح في مبادرة الحزام والطريق في بكين. مخطط تطوير البنية التحتية العالمية للصين. بينما يهيمن الثالث على كل من المنشأة العسكرية الإقليمية الوحيدة للصين في جيبوتي والقاعدة البحرية الروسية المقترحة في السودان.

واكد التحليل على أنه إذا استمرت التوترات في التصاعد بين الولايات المتحدة والصين أو روسيا. فإن واشنطن ترى أن قدرتها على التحكم في هذه الممرات المائية عبر شركائها الإقليميين ميزة استراتيجية.

تداعيات كبيرة في المستقبل

ومع ذلك، فإن هذا الحساب متجذر في افتراض أن هؤلاء الشركاء ملتزمون بتعزيز المصالح الأمريكية في المنطقة. لقد تم تحدي هذا الافتراض بشكل متزايد مؤخرًا. لا سيما فيما يتعلق بدولة الإمارات العربية المتحدة. التي اتبعت سياسات تتعارض مع المصالح والتفضيلات الأمريكية في كل شيء بدءًا من دعم الثورات المضادة للاستبدادية في الشرق الأوسط والتلاعب بعودة منافسة القوى العظمى إلى المنطقة. إلى التدخل في السياسة الداخلية للولايات المتحدة.

اقرأ أيضا: الصراع بين الرياض وأبوظبي يتصاعد باليمن والسعودية تمنع طائرة إماراتية من دخول “سقطرى”

واختتم التحليل بالتأكد على أنه سيكون لمستقبل جزر اليمن تداعيات كبيرة على المنافسات الاستراتيجية داخل منطقة الشرق الأوسط وخارجه. وسيؤدي استمرار السيطرة الخارجية عليهم إلى إطالة أمد تفتيت وحدة أراضي اليمن وعرقلة أي آمال في حل حربه الأهلية بشكل حقيقي، مما يزيد من محنة الشعب اليمني. وإذا فشلت الجولة الحالية من المشاركة الدبلوماسية لتخفيف الخصومات الإقليمية. واندلاع أي من النزاعات “المجمدة” حاليًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط مرة أخرى. فإن السيطرة والتأثير على هذه الجزر يمكن أن يكون عاملاً حاسماً.

وبالمثل، مع استمرار تصاعد المنافسة بين القوى العظمى بين الولايات المتحدة والصين على وجه الخصوص. قد تجد الجزر اليمنية نفسها في خضم صراع أوسع على النفوذ العالمي. لافتا إلى ان ما هو واضح هو أن ميون وأرخبيل سقطرى سيظلان في مرمى المنافسين الإقليميين والعالميين في المستقبل المنظور.

(المصدر: وورلد بوليتكس ريفيو – ترجمة وطن)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث