الهدهد

طائرة بدون طيار يمكن أن تغير قواعد اللعبة في الصحراء الغربية

نشر موقع “ecsaharaui” دراسة أجراها موقع مراقبة المؤسسة العسكرية الجزائرية “Aln54DZ” الرقمي، أنه يمكن لطائرة كاميكازي التقليدية (طائرة بدون طيار) أن تغير قواعد اللعبة على الأرض.

ولكن مثل أي ميزة تكتيكية جديدة، ستؤدي هذه الميزة إلى استجابة متعددة الأوجه. وهذا يعني أنه ينبغي وجود عمل استخباراتي دقيق للغاية مع مراقبة شبه يومية، للوحدات العسكرية. بفضل البيانات التي توفرها الأقمار الصناعية. وأيضًا من خلال عمل الاستخبارات البشرية في الميدان. لذا ما زلنا بحاجة إلى تجسس مباشر ودقيق على الطراز القديم، مع حماسة الغرائز البشرية ومهارات تحليلية في الحرب.

وبحسب ما ترجمته “وطن” نقلا عن الموقع، تمثل “الحرب الإلكترونية”، القدرة التقنية على تعطيل الطائرات الانتحارية بدون طيار. باستخدام نفس مميزات التصميم. تصميم يجمع بين البساطة والإلكترونيات المتقدمة، لكنه يخلق فرقا في الحرب الإلكترونية مع إمكانات الدعم والحماية والهجوم. الأمر كله يتعلق بمعرفة ما إذا كانت معدات الحرب الإلكترونية المستخدمة حاليًا قادرة على إبطال فعالية هذه الطائرات كاميكازي بدون طيار.

علاوة على ذلك، هناك أيضًا فرق مخصصة للدفاع الجوي، لكن مشكلتها تكمن في معدل نجاح الفريق في اعتراض المعدات الأساسية. والتي من المفترض أن تدمر الطائرات ذات الرادارات المختلفة جدًا وبأعداد محدودة. ومن هنا تأتي أهمية وجود قدرة عالية على التعامل مع عدة رادارات.

بالعودة إلى الأساسيات. فإن استخدام طائرات كاميكازي بدون طيار في الحرب التقليدية – وليس حرب العصابات – يستجيب لإستراتيجية. أولاً وقبل كل شيء لاختراق نظام A2 / منع قوات العدو (منع الوصول إلى المنطقة). وذلك، من خلال تدمير قدراتهم المضادة للطائرات. وثانيًا الوصول إلى مراكز القيادة من أجل تعطيل تنسيق العمل. وثالثًا، إضعاف المشاة إلى حد أقل عن طريق تدمير المدفعية الثقيلة مثل MLRS (نظام إطلاق الصواريخ المتعددة) والمركبات المدرعة ذات التكوينات المتعددة. شيء واحد لا يتغير في حرب تقليدية، من يضرب الهدف أولاً، أي من يأخذ زمام المبادرة، يبقى مسيطرا على الهدف ومحافظا على هذه الميزة.

ملاحظات ودروس من الحرب بين أرمينيا وأذربيجان على كاراباخ وسوريا وليبيا.

مع توغل الجيش الأذربيجاني لاستعادة الأراضي التي يسيطر عليها الأرمن، قدمت الحرب (27 سبتمبر 2020-10 نوفمبر 2020) دروسًا ذهبية للمجتمع العسكري والاستراتيجي العالمي. فيما يلي خمس ملاحظات رئيسية لفهم مستقبل الحرب في سياق النزاع المسلح الذي يحتدم في الصحراء الغربية منذ أكثر من عام:

الدرس الأول: بدون الحرب الإلكترونية والتغطية بالأسلحة ضد الطائرات بدون طيار، فإن الوحدات البرية التقليدية في ورطة عميقة

الدرس الأول الذي ينبغي استخلاصه من الاشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا، هو ضعف الوحدات البرية التقليدية أمام التشكيلات المدرعة والميكانيكية والمتحركة ضد النظم المتقدمة وأسلحة الحرب التي تستخدم فيها أذربيجان طائرات بدون طيار. إن الاشتباكات في ناغورني كاراباخ، رغم أن عصر الدبابات لم ينته بعد. إلا أن دبابات القتال، إلى جانب منصات الحرب البرية التقليدية الأخرى. من شأنها أن تشكل أهدافاً سهلة للأنظمة الجوية غير المأهولة. ما لم يصاحبها تكوين عضوي للدفاعات الجوية المتنقلة قصيرة المدى والأصول الحربية الإلكترونية، والأنظمة المضادة للطائرات بدون طيار.

اقرأ أيضا: احتفالات ورفع العلم الاذربيجاني والسيطرة على دبابات.. “شاهد” كيف صدمت اذربيجان ارمينيا والعالم خلال ساعات

 

الدرس الثاني: إن دمج الدعم البري للنيران والطائرات بدون طيار يكتسي أهمية كبيرة في الحرب الحديثة

نجح هذا التكتيك بشكل مثالي في الحرب السورية. كانت هذه الدولة الشرق أوسطية بمثابة مختبر حرب في القرن الحادي والعشرين. جميع الأطراف المشاركة، من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش إلى الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني. قد أظهروا واختبروا وتعلموا، قدرات عسكرية جديدة في ساحة المعركة السورية.

تركيا وروسيا دولتان طورتا “مجمعات المدفعية والطائرات بدون طيار” خلال تدخلهما إلى سوريا. فقد استخدم الجيش التركي، وخاصة أثناء عملية نبع السلام، طائرات بدون طيار لتنفيذ مهام الاستخبارات والمراقبة والاستحواذ على الأهداف والاستطلاع (ISTAR) من خلال النظام المدفعي هاوتزر Firtina عيار 155 مم وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة.

وبالإضافة إلى ذلك، استخدمت تركيا الطائرات بدون طيار. في مهام تقييم الأضرار في ميدان المعركة. فضلا عن رصد آثار المدفعية والصواريخ. كما قامت القوات المسلحة للاتحاد الروسي بدمج الطائرات بدون طيار Orlan-10 في مدفعية الفئة 152 ملم.

ومن هنا نلاحظ عيبا في جيش المغربي. الذي يشن حربا على الصحراويين منذ 13 تشرين الثاني/نوفمبر. وأحد الأمثلة على ذلك، ان العديد من الاشتباكات الصاروخية، بما في ذلك الاشتباكات الليلية مع المدفعية الصحراوية. بينت أن الجيش المغربي لم يكن يعرف كيف يقاتل بالتنسيق الوثيق مع موارد الحرب البرية، التي يمتلكها إلى جانب الطائرات الإسرائيلية بدون طيار في ترسانته.

الدرس الثالث: الردع داخل الحرب يكتسب أهمية

وقد لجأ الجانب المغربي، الذي طغى عليه هجوم الجيش الصحراوي، إلى مهاجمة نقاط التجمع المدني وممتلكاته في الصحراء الغربية. وفي هذا الخصوص، قام موقع “ECSAHARAUI” بتحليل الجانب القانوني الدولي للحملة العسكرية المغربية ضد المدنيين في الصحراء الغربية. التي تشكل جريمة حرب.

بصرف النظر عن الجانب القانوني، فإن البعد العسكري الاستراتيجي لاستخدام الطائرات بدون طيار المتطورة ضد أهداف مدنية أثناء الحرب يستحق انتباه العالم.

بهذه الطريقة، تحاول المغرب دون جدوى، أن تكون حاسمة داخل الحرب. ويحاول المغرب رد الفعل والردع داخل الحرب. بإيجاز، من خلال التحكم في أنماط التصعيد ضمن صراع مستمر ويتضمن مفاوضات ضمنية أو صريحة بشأن عتبات وحدود الصراع المتطور. لكن لا يتعلق الأمر بأي حال بمهاجمة المدنيين لتحقيق هذه الغاية.

بشكل عام، أظهرت الحرب الجارية في الصحراء الغربية. أن أسلحة الردع في زمن الحرب والأسلحة الاستراتيجية المرتبطة بهذا المفهوم الحاسم، ستستمر في السيطرة على ساحات القتال لسنوات قادمة، ولكن مع استثناء واحد. إذا تمكن المغرب من توسيع هذا المفهوم ليشمل نهجًا أكثر منهجية، فيمكن افتراض أن الطائرات المغربية بدون طيار لديها الآن مهمة جديدة في ساحة المعركة. بدلاً من مهاجمة المدنيين وتدمير ممتلكاتهم، ومهاجمة أهداف عسكرية صحراوية. من خلال عدم قدرتها على القيام بذلك، تفقد الطائرة بدون طيار نقطة حيوية في قدرتها على الردع.

الدرس الرابع: الطائرات بدون طيار هي عتاد جيد لقمع الدفاع الجوي للعدو أو SEAD

في ساحات القتال في سوريا وليبيا على سبيل المثال، تمكنت الطائرة بدون طيار Bayraktar TB-2 من الحصول على اعتراف وحصلت على اسم “صياد بانتسير”. لا يبدو أن هذا الاعتراف يكتسب أي قوة على الأرض في الحرب في الصحراء الغربية. استخدم الجيش المغربي الطائرات بدون طيار، وخاصة Bayraktar TB-2، لمهاجمة المدنيين حصريًا في وسط الصحراء وفي وضح النهار.

وفي الأسابيع الأخيرة من الاشتباكات المتواصلة وحدها، دمرت قوات الاحتلال المغربي خمس سيارات وثلاث شاحنات عائدة لمدَنيين صحراويين وجزَائريين ومُوريتانيين، مخلّفة حوالي خمسة عشر قتيلا.

وبصرف النظر عن الأسلحة التركية. فإن المصدر الرئيسي الآخر للمغرب لمثل هذه الأسلحة هو إسرائيل. بهذا المعنى، فإن الذخائر الإسرائيلية، أو ما يسمى بـ “طائرات كاميكازي بدون طيار”، تبرز في المقدمة. بادئ ذي بدء، يتمتعون باستقلالية كبيرة.

ثانيًا لديهم قدرات مضادة للرادار، مما يعني أن الطائرة بدون طيار يمكنها اكتشاف وتحديد موقع انبعاثات الرادار بشكل مستقل. لكن مع ذلك، لم تحدث الطائرات بدون طيار المغربية فرقا، لا في الهجمات على الوحدات الصحراوية أثناء الاشتباكات المسلحة، ولا في أي مجال آخر. وذلك، نتيجة لغياب بنية دفاع جوي قوية تتمحور حول الشبكة ومناطق جوية متساهلة نسبيًا، في المقابل. أثبتت الطائرات بدون طيار SEAD، أنها فعالة.

الدرس الخامس: بالرغم من عصر الطائرات بدون طيار، لا تزال الحسابات الجيوستراتيجية العسكرية مهمة

بينما أظهرت الميزة التكنولوجية المغربية وحرب الطائرات بدون طيار حتى الآن قدرة قتالية معينة. لكن مع اندلاع الحرب في الصحراء الغربية، تحول التخطيط العسكري للجيش الصحراوي. من حرب استنزاف ساحقة أثقلتها الهجمات غير المتوقعة إلى محاولة الحفاظ على خيار الردع ضد الجيش المغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش الصحراوي يهاجم القواعد المغربية حيث وكيف ومتى يريد. في الواقع، أظهر الجيش الصحراوي أداءً جيدًا في الحرب ضد الطائرات بدون طيار منذ اليوم الأول للحرب، ولم يخسر حتى الآن معدات عسكرية أو قاذفات صواريخ. وفي عام من الحرب، فقد فقط 15 من جنودها في القتال في أجزاء مختلفة من الإقليم.

ختاما، أظهرت الحرب الجارية في المستعمرة الإسبانية السابقة. أن الحسابات الجيوستراتيجية العسكرية التقليدية لا تزال ذات صلة. كما تظل القدرات القتالية التقليدية على تطهير الأراضي والاحتفاظ بها ذات أهمية حاسمة. وبالنظر إلى “الدرس الأول” و “الدرس الثاني” المذكورين أعلاه حول النزاع بين أرمينيا وأذربيجان. يمكن الافتراض بأن الطائرات بدون طيار أصبحت الآن جزءًا لا يتجزأ من الفن العملياتي الحديث للحرب المشتركة، ولكنها لن تحل محل الوسائل التقليدية للفوز بالحرب.

(المصدر: موقع “ecsaharaui” – ترجمة وطن)

 

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

تعليق واحد

  1. مقالات تحت الطلب. اصبح موقعكم يشن البروباغاندا الرخيصة و موجهة ضد المغرب بشكل يثير الشفقة ! صحافة صفراء لا موضوعية ولا حياد !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى